النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    الصورة الرمزية Ẕ O Ṟ O ~
    Ẕ O Ṟ O ~ غير متواجد حالياً Pirate Hunter إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    Near
    العمر
    25
    المشاركات
    3,838
    معدل تقييم المستوى
    4141

    افتراضي ا[ إضضاءات من آلسماءء ! قد تغير من مججريآت حيآتك ]ا




















































    الحمدلله رب العالمين
    و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء
    و المرسلين سيدنا و نبينا
    محمد و على آله الطيبين الطاهرين و على أصحابه رضوان الله عليهم
    و على من اتبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    ..
    لا يخفى على المسلم العاقل
    أن هذه
    الإضاءات يجب أن تؤخذ في ضوء كتاب الله و سنة رسوله عليه الصلاة و السلام
    فإنه لا يضل من استمسك بهما و ما عدا ذلك من كلام البشر فلا عصمة له من الخطأ و القصور و العجز و النسيان
    ..
    و هذه
    الإضاءات اعدها لكم في سطور على النحو التالي



    - عامل الناس بمثل مَا تحب أن يعاملوك به كما في الحديث الصحيح
    [
    وليأتِ إلى الناس الذي يحبّ يُؤتى إليه ]
    رواه مسلم والنسائي وابن ماجه

    - أحِب
    للناس ما تحب لنفسك و اكره لهم ما تَكْرهُ لها

    - لا يَسُوغُ
    لك أن تتخذ ظروفك سبباً أو عُذراً لك في الإساءة للآخرين
    مهما كنت معذوراً عند
    نفسك

    - إذا أردت تهذيب
    نفسك فيُمكنُك مخالطة الناس
    فما كرهت منهم من أَخلاق فابتعد عنه
    ! فإنهم يَكْرهون منك ما تَكرهُ منهم

    - لا تَكْتفِ بنقْدِ أَخلاق الآخرين و تنسَ
    نفسك
    بل اشتغل بنقد
    نفسك أولا لأنك مكلفٌ بها أولا ثم اشتغل في إِصلاح الآخرين

    - لا تقبل
    لنفسك ما تذم به الآخرين

    - لا يكنْ همّك الاشتغالَ بإصلاح
    أعمالك الظاهرة فقط
    بل اعتن أيضاً بإصلاح
    نفسك و دوافعها في القيام بالأعمال الصالحة

    - لا تغتر و أنت تعمل
    لله تعالى بما تلقاه في الطريق من مدح الناس
    فما أكثر من خُدِعَ بذلك و ما أكثر من شغلته الوسيلة
    عن الغاية أو صرفته عنها

    - لا تغتر ببعض الطرق الخادعة التي يُظن أنها سبيلٌ لتهذيب
    النفس و إصلاحها
    و لكن انظر إلى طريق الرسول و أصحابه رضوان
    الله عليهم و أتباعهم من العلماء المحققين
    قال محمد بن سلام البيكندي
    (
    كل طريق لم يمش فيه رسول الله فهي ظلام و سالكها لا يأمن العطب )

    - تذكّرْ أنّ
    عليك واجبات كما أن لك حقوقا
    و ليكن همّك البحث عمّا عليك من واجباتٍ و أداءَها فذلك شرط لتحصيل
    حقوقك

    - إذا أَساءَ إليك
    أحد فلا تتخذ ذلك سبباً للإساءة إليه
    و إذا أخطأ أحد في حقّك فلا يكن ذلك سبباً في
    أن تخطئ في حقه

    - لا تُضَحِّ
    بأدبِك في سبيل تأديب ولدِك أو لا تُفْسِد أدبَك في سبيل تأديب ولدك
    و ذلك يحصل غالباً بسبب
    الإخلاص و شدة الحماسة للإصلاح
    و مظاهر هذا التصرف ربما تنحصر في أمرين
    إما أن
    يكون ذلك باستخدام وسيلة أو أسلوب في التأديب غير مشروعة
    و إما أن
    يكون ذلك بمجاوزة الحدّ في استخدام المشروع
    سواء في المقدار أو الكيفية أو في وضْع المشروع من
    ذلك في غير موضعه !

    - ينبغي أَن تَعْلَم أَن أَقلَّ ما
    عليك أن تُعَامِل الناس به العدلُ و الإنصافُ من نفسك
    و إذا احتاج الناس إلى قاضٍ يأخذ لهم الحق منك فأعلم
    بأنك رجل سوء

    - إذا أردتَ
    الاجتهاد في تحصيل الأخلاق الحميدة
    فعليك أن تَعْلم فضلها و فوائدها في الدنيا و الآخرة لتعرف عن
    أيِّ شيء تطلب

    - تكاد
    نفسُك تكون كالمرآة يَظهر فيها أخلاقُ مَن تُصَاحِبُ و أفكارُ ما تقرأ
    فاختر الطيبَ من ذلك دائماً

    - بإمكانك التعرفُ
    على حقيقةِ أخلاقِك بالنظر إليها في الحالات الآتية
    [
    إذا خلوتَ. ـ إذا غضبتَ. ـ إذا احتجتَ.ـ إذا استغنيتَ. ـ إذا قَدِرتَ ]

    - اعلمْ أن عليك
    أخلاقاً ينبغي أن تلتزم بها مع أعدائك كما أن عليك أخلاقاً
    يجب أن تلتزم بها تجاه أصدقائك

    - يجب أن تفعل
    الخير و تلتزم بالأخلاق الفاضلة مع الناس
    دون أن تشترط لنفسك شروطاً

    - لا تكتفِ بظنِّ
    صواب ما تَطْلُبه أو تفعله أو تؤمنُ به إذا كان اليقينُ فيه مُمكِنا
    و لا تدفعِ اليقين بالظن بل العكس و استعملْ هذا
    المنهجَ دائماً فيما تَميلُ إليه نفسُك

    - إذا ساءك تصرف
    أخيك تجاهك فلا تُسَلِّمْ لِمَا يَهْجمُ على قَلْبك مباشرة من تخطئتِه و نقدِه و الغضبِ منه
    بل اتهمْ
    نفسك أولا و حاكمْها فَلَعلَّك تكون أنت المخطئ فإِن لم يظهرْ لك خطؤك فالْتمس لأخيك
    عذرا فلعله يكون له عذراً و أنت في الشك و اللوم تغرق

    - لا تلتمس
    لنفسك الأعذارَ في الأخطاءِ الصغيرة فإِنها طريقٌ لما هو أكبر منه

    - لا تنظر
    لخطئك الصغير من حيث صغرُه و لكن انسبه إلى دوافعه
    تَظهرْ لك عندها دلالته و حقيقته

    - لا يغررْك حسنُ
    أخلاقِك في الرخاء
    حتى تُجرِّب نفسَك في أوقات الشدة و الغضب و سائر الحالات
    التي تشتدُّ فيها الحاجةُ إلى الأخلاقِ الفاضلة فإن من لم يَطَّرِدْ حسنُ
    أخلاقِك في تلك الأحوال
    فاعلمْ
    أنه ليس لك كبيرُ فضلٍ في وقتِ الرَّخاء

    - إذا اشتدت الحاجة إلى
    خُلقِك الحميد في بعض الأحوال فلم يُوجدْ من ذلك شيء
    فأعلمْ بأنك لست على كبير شيء من الأخلاق
    الفاضلةٍ

    - لا تتخذْ لك
    أخاً بشرط أَن لا يخطئ
    و إذا أخطأَ
    أخوك مرَّة فأَنهَيْتَ ما بَيْنَكَ و بَيْنَه فكأَنَّ شرطَك في أُخوّتِهِ أَنْ لا يخطئ
    فَلَْنْ تجدَ لك
    أخاً إِذَن و أنتَ لا تصلُحُ للأُخوَّةِ بهذا الشرط لأنك لَسْتَ معصوما كما أَنَّ غيرك ليس بمعصومٍ

    - تربية ليس فيها
    العصا عند الحاجة إليها
    تربيةٌ ناقصة و تربية ليس فيها الإقناع عند الحاجة إليه تربية ناقصة

    - تذكر و أنت تحمل
    العصا لتؤدب أولادك أنك مؤدِّب و لست معذِّبا
    ثم تذكر مسؤوليتك في نفسك تجاه الأخلاق التي حملت
    العصا لتُقيم غيرك عليها

    - ينبغي في سبيل تحصيل
    الأخلاق الإسلامية أن تفكر في فضلها أولاً فإن لم يدفعك ذلك للتحلّي بها !
    فتذكر عاقبتها في الدنيا و الآخرة فإن لم يدفعك هذا للتحلّي بها !
    فتذكر شؤم تركها في الدنيا و الآخرة فإن لم يدفعك هذا للتحلّي بها !
    فتذكر أنه لاخير في ذميم الأخلاق لا في الدنيا و لا في الآخرة فإن لم ينفعك ذلك !
    فاعلم أنه لا طِيبّ فيك إلا بمراجعة فطرتك و إيمانك بالله و رجوعك إليه

    - النفس
    الإنسانية فطرة على الكثير من الأخلاق الفاضلة و على حبها
    فتحلّي الإنسان بها ممكن أن كانت فطرته سليمة و لم
    تتأثر بأسباب الانحراف عن ذلك

    - كثير من
    السلوك الأخلاقية الفاضلة يؤيد فضلها أكثر من أصل من أصول الأخلاق الفاضلة
    و هكذا ترى أنك مطالب بفعل كثير من السلوك الأخلاقي الحميد و ذلك بمقتضى أكثر من
    أصلٍ من أصول الأخلاق الفاضلة

    - الأخلاق
    الإسلامية فضائل أخلاقية كريمة يعود نفعها في الدنيا و الآخرة على المتحلي بها
    و على من يتعامل معه لكن المهم تحقيق
    نية العبادة في فعلها

    - الأخلاق
    الإسلامية جملةٌ من الفضائل التي ينبغي أن يتحلى بها الإنسان السوي في ظاهره سلوكاً
    و في باطنه إيماناً و اعتقاداً و شعوراً و هي تختلف في درجات
    الطلب فمنها ما هو
    أسس الإيمان
    بالله و لوازمه و منها ماهو من الواجبات
    و منها ماهو من المسنونات و
    المستحبات

    - من أشد
    الأخطاء خطراً خطأ المخلصين إذا نسبوه إلى الدين أو ارتكبوه على أنه من الدين
    لأن صاحب الخطأ في هذه الحال يؤيد خطأه جهلاً بالدين أو بالكتاب و
    السنة
    و لو أنه أخطأ فقط و لم
    يدع أن فعله من الإسلام أو لم يحمله
    الآخرون على أنه كذلك لكان الأمر
    أخف بكثير

    - من
    الاستعداد لما ينتظر أو يتوقع في الغيب بعد التوكل على الله عز وجل و أخذ الأسباب المشروعة
    توطين
    النفس على أسوء الاحتمالات فإن ذلك مفيد جدا لما فيه من التمهيد
    لقبول النفس لأقدار
    الله تعالى المؤلمة و تحملها
    و من لا يوطن
    نفسه على ذلك فإنه لا يقدر بعد الأخذ بالأسباب إلا النجاح
    و إلا الفوز و إلا السلامة و إلا الظفر بما سعى له
    فإذا قدر اللهعليه غير ما سعى له أو ظن أنه الخير فإنه ينتكس و تمرض نفسه
    و لا يسلم لقدر
    الله فتكون خسارته محققة مؤلمة !

    - ينبغي أن تتعلم
    الأخلاق الفاضلة و ذلك بدراستها نظرياً من مصدرها الصحيح و التعود عليها عملياً
    بتطبيقها و محاسبة
    النفس عليها دائما و مصاحبة أهلها
    و لتعلم أن الدراسة لها نظرياً وحدها لا تكفي
    و التطبيق لها مرة واحدة أو مرتين أو وقتاً قصيراً في
    حياتك لا يكفي أيضا !
    بل لا بد من
    التطبيق المستمر و الملازمة لها دائماً لتكون حقيقاً بوصفك بالأخلاق الفاضلة

    - ينبغي أن تعلم أن أولى من يجب أن
    تتأدب معه
    هو
    ربك الذي خلقك فأحسن خلقك و هداك و رزقك و هو العليم بسرك و جهرك
    و هو القادر على أخذك أو
    عقابك على سيئاتك إذا شاء !
    فإنك إذا نظرت فعرفت أنه
    ربك و رب العالمين و عرفت أنه هو وحده المحسن الحقيقي إليك
    الذي يغمرك
    بإحسانه في كل لحظة و عرفت أنه وحده المطلع على سرك و جهرك و عرفت أنه وحده القادر عليك
    علمت أنه هو المستحق أن تتأدب
    معه في سائر أحوالك
    و أيقنت سوء
    أدبك معه عندما تتأدب فقط مع خلقه و تعكس الأمر في حقه !
    و حق
    الخالق أوجب من حق المخلوق

    ـ الكرم و الصبر و الحلم و الرحمة و نحوها من الأخلاق
    لا تأتي
    دفعة واحدة كما أنها لا تدرك بسهولة و لا تدرك في وقت قصير !
    بل تحتاج إلى وقت طويل و إلى تدرج و مران و
    صبر و تضحية و لكنها أخلاق ضرورية نفسية
    فتستحق أن يبذل فيها الثمن و الوقت الطويل

    - قد يتعلم
    العاقل في مدرسة الحياة
    بعض ما يبعث
    الله به الرسل إلى الناس و يدعونهم إليه و يقنعونهم به !

    - كن مع
    الناس كالنحل الذي يقع على أحسن الزهور و أطهر الزروع
    فيجتني منها ما يفيده و يخدم به الناس و دع مساوءهم و أخطاءهم و لا تكن
    كالذباب
    الذي يقع على أقذر الأشياء و ينشرها في الناس
    و يؤذي بها
    الأحياء و يمرضهم

    - صنف من
    الناس يصوب نظره إلى عنصر الخير في الناس و يتعامل معهم على أساسه
    و ينشره فيهم فهو كالنحل الذي لا يقع إلا على الزهور و الرياحين الزاكية النظيفة
    فيجتني منها ما ينفعه و ينفع الآخرين
    و صنف آخر يصوب نظره إلى عنصر
    الشر في الناس و إلى الرذائل فيهم
    و يتعامل معهم على أساسه و ينشره فيهم
    فيؤذي نفسه و يؤذي
    الآخرين فكن كالأول تسعد و تُسعد
    و لا تكن كالثاني تشق و تُشق

    - يظن
    الحسود و النمام و المغتاب و الفاحش البذيء
    يظن هؤلاء جمعياً أنهم بخلقهم هذا و معاملة
    الناس بهذ أنهم ينتقمون من الآخرين
    و ينسون أنهم إنما يلحقون الضرر بأنفسهم في الدنيا قبل
    الآخرة
    و في العاجل
    قبل الآجل إذ يعود عليهم ذلك الصنيع بأمراض النفس و البدن و عذاب الدنيا و عذاب الآخرة

    - عامل
    الناس جمعياً معاملة أصدقائك أو من تعرفه و يعرفك
    فإني رأيت الناس يحترمون من يعرفونه و يخجلون منه و قد لا
    يخجلون من الغريب أو المجهول

    - بالخلق
    الحسن ينتشر الخلق الحسن
    في الناس و بالخلق السيء ينتشر الخلق السيء بين
    الناس

    - حسن الخلق غاية
    مقصودة لذاتها و هو في الوقت نفسه وسيلة تربوية ناجحة
    لأن الخلق الفاضل
    يكون سبباً لمثله عندما يتعامل به الإنسان مع الناس كما أن الخلق السيء سبب لمثله عندما يتعامل به المرء مع الناس

    - يظن بعضهم أن
    حسن الخلق يتأتى في الناس من طرف واحد و يمكن أن يعفي منه الطرف الآخر و هيهات !
    فإن الحياة لا تستقيم بتأدب بعض
    الناس في مقابل سوء أدب من يتعامل معهم
    و إن حسن الخلق في هذه الحال لا يدوم
    بل عندئذ لابد أن
    يغلب الأقوى إما الأخلاق الحميدة و إما الأخلاق السيئة

    - كم
    تمنيت لو أقيمت نواد و ندوات لكمال العقول
    كمآ آقام الناس نواد
    لكمال الأجسام

    - كم هو
    جميل لو اهتمت المدارس و المؤسسات التعليمية بمختلف مراحلها بما في ذلك الجامعات
    بتربية العقول باستحداث مواد دراسية و
    أساليب متنوعة خاصة لهذا الهدف
    مثل مادة للحوار و المناظرة
    يُعنى فيها بالجانب التطبيقي أكثر مما يعنى
    بالجانب النظري
    كأن تقام مناظرة دورية بين
    الطلاب و يكون فيها تحكيم و جوائز و تشجيع !

    - اجتهد ألا تكون
    طفلا فقد رأيت أطفالاً كباراً
    يبلغ عمر بعضهم خمسين عاماً

    - إذا ذهب حظ
    النفس الدنيوي في العمل جاء الإخلاص
    و إذا انضم إليه الصواب كمل
    النصاب

    - مَنْ حاسب
    نفسه
    و حكم عقله تحرزّ لسانه عن الكلام

    - ينبغي أن يفكر
    المقصر في تقصيره و أن يفكر العامل
    في مُحبطات عمله

    - أنت أعرف
    بنفسك
    فلا تغتر بمدح الناس إذا مدحوك

    - أقصر
    الطرق لقضاء الحاجات
    التوجه إلى
    الله تعالى

    - اتهم
    نفسك دائما فما أُتي كثير من الناس إلا من
    إحسانهم الظن
    بأنفسهم

    - إذا تعلقت
    نفسك بشيء لِحظها و لم تستطع تحويل نيتها إلى الله تبارك و تعالى
    فامنعها منه فلا دواء تعلقت
    نفسك بشيء لِحظها و لم تستطع تحويل نيتها إلى الله تبارك و تعالى
    فامنعها منه فلا دواء إلا ذلك فإن استوى عندك من أجل
    الله تحصيله
    و تركه فقد انتصرت على هواك

    - الفارق بين
    الإنسان و الحيوان هو العلم
    إذا لازمه الإيمان و التطبيق

    - يبدو أن
    التعصب في نظر المتعصبين هو عدم التعصب
    لأنه يتهمك بالتعصب إذا لم تتعصب معه
    !

    - ينبغي أن تعلم جيداً أن
    الأخلاق الفاضلة ليست مجرد رداء تلبسه متى شئت و تنزعه متى شئت
    بل هو سجية
    أصلية و مكتسبة

    - ينبغي أن
    تذكر دائماً أنك لست أفضل كل الناس
    و لست خير كل الناس و لست أعلم كل الناس و لست
    أعقل كل الناس
    و هذا
    الشعور مهم للتحلي بعددٍ من مكارم الأخلاق و البعد عن عددٍ من مساوئ الأخلاق
    و كم انحرف الإنسان بسبب
    توهمه أنه أفضل الناس و أصلح الناس و أعلم الناس و أعقل الناس !

    - أُعذرِ
    الناس فيما فيه مجال للعذر و عوّدْ نفسك هذا الخلق فإنه من أهم معاني كرم النفس و من أهم معاني سماحة النفس
    و إياك أن تعود
    نفسك التشنج و الغضب و الحساسية المفرطة من كل خطأ يقترفه الآخرون
    و لا سيما في مجال
    حقوقك الشخصية بل حاول دائماً إلى جانب الإحساس بالخطأ
    أن تتفهم مواقف المخطئين و أعذارهم التي
    قد تكون معتبرة عقلاً و شرعاً

    - إياك و مرض
    الكبر فإنه مستنقع لكثير من الأمراض و الدواء المردية
    فالمتكبر تجد فيه مجموعة لا تحصى من الصفات المذمومة فهو لا يحب للمؤمنين ما يحب لنفسه
    و لا يقدر على
    التواضع و لا يتخلص من الحقد و لا يتغلب على الغضب و الغيظ
    و لا يستطيع دفع
    الحسد عن نفسه و تجده لا يقبل نصيحة ناصح
    و لا تعليم عالم يعامل الناس بازدراء و احتقار و تجده أيضاً إذا مشى
    أختال و إذا تكلم افتخر
    و إذا نصح
    سخر من الناس و حقرهم و إذا تحدث تقعر في الكلام و تشدق
    و إذا
    جالس الناس غضب إذا لم يكن له صدر المجلس و أول الكلام و غاية التعظيم و الاحترام
    و غير ذلك من
    مساوئ الأخلاق

    -
    الخاطرة و الفكرة بداية التوجه و السلوك
    لا تستهن بالخاطرة و الفكرة و الأمنية بل حاسب
    نفسك عليها
    ناظراً في
    نوعها هل هي خاطرة حسنة أو سيئة ؟ هل هي فكرة أو أمنية حسنة أو سيئة ؟
    فإن كانت
    حسنة نَميتَها و إن كانت سيئة قضيت عليها بما يضادها
    و إلا فإن معظم
    النار من مستصغر الشرر و بداية الشر في الغالب خاطرة أو فكرة عنّت لصاحبها كما أن الخير كذلك
    و تستطيع أن تتعرف على توجهات
    نفسك
    هل هي إلى
    الخير أم إلى الشر بالتعرف على خواطرها و أفكارها و أمانيها
    و لا ترض من نفسك إلا بأن يكون همّها و توجُّهها
    في الظاهر و الباطن نحو
    الخير

    - إذا أردت
    اكتساب الأخلاق الفاضلة و الابتعاد عن الأخلاق السيئة
    فعليك باستعراض ما في
    القرآن الكريم فما وجدت فيه من أوامر و توجيهات
    فخذ بها و ما وجدت فيه من نواهٍ
    فابتعد عنها



    تخلق بأخلاق
    القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة
    تكن أحسن الناس خلقا و أقربهم مجلساً من النبي
    صلى الله عليه و سلم
    : يقول الإمام ابن حزم رحمه
    الله تعالى :
    >
    من جهل معرفة الفضائل فليعتمد على ما أمره الله و رسوله فإنه يحتوي على جميع الفضائل <

    -
    آلبننر -










  2. #2
    الصورة الرمزية Sanji Vinsmoke Mr. Prince مساعد اداري
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    1,586
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهلا بالمبدع وليد

    إضضاءات من آلسماءء ! قد تغير من مججريآت حيآتك

    عنوان وآضح يشرح الموضوع باسلوب جميل

    اضاءات توضح طريق الصواب ! تغير حياتك لاكثر من سبب !

    وتجعل لك قيمة ووزن في المجتمع !

    اهتم الاسلام بها لتجعل خلق المسلم افضل خلق !

    قال حبيبنا عليه الصلاة والسلام " إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق"

    يجب على المجتمع التقيد بها للوصول الى النجاح !

    ودائما الدولة او الشعب الذي يهتم بها يكون في قمة العالم ويصل الى للنور

    الله يعطيك العافية مبدعنا على التقرير الجميل ! ما شاء الله موضوع مميز ك تنسق ومحتوى واسلوب

    استمر في طرح ابداعاتك

    يثبت باذن الله لمدة + البنر

    - في امان الله -



  3. 9 عضو قام بشكر العضو Sanji Vinsmoke على المشاركة المفيدة:


  4. #3
    الصورة الرمزية Stella you are important to me فريق
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    الدولة
    بجانب من احب
    العمر
    18
    المشاركات
    1,080
    معدل تقييم المستوى
    728

    افتراضي





    السلام عليكم

    كيفك وليد
    اتمنى انك بخير

    كلمات عطره وتريح النفس والصدر

    صراحه وانا اقراءه فكرت مليا ببعض الامور والذي بالفعل يجب على
    تطبيقها

    هذه:


    - لا يغررْك حسنُ
    أخلاقِك
    في الرخاء
    حتى تُجرِّب نفسَك في أوقات الشدة و الغضب و سائر الحالات
    التي تشتدُّ فيها الحاجةُ إلى الأخلاقِ الفاضلة فإن من لم يَطَّرِدْ حسنُ
    أخلاقِك
    في تلك الأحوال
    فاعلمْ
    أنه
    ليس لك كبيرُ فضلٍ في وقتِ الرَّخاء

    ^ :ذذ:



    موضوع جميل وفكرته اروع :23:
    والطقم هادئ جدا ومناسب وجميل اعجبني

    والتنسيق والالوان مناسبه
    كذلك

    مع ان
    الموضوع بسيط الا انه ذو قيمه كبيره ونصائح عظيمه

    وهذه لبعض الناس الي في حياتي يا لتهم يشوفونها

    ^^:


    - إياك و مرض
    الكبر
    فإنه مستنقع لكثير من الأمراض و الدواء المردية
    فالمتكبر
    تجد فيه مجموعة لا تحصى من الصفات المذمومة فهو لا يحب
    للمؤمنين
    ما يحب لنفسه
    و لا يقدر على
    التواضع
    و لا يتخلص من الحقد و لا يتغلب على الغضب و الغيظ
    و لا يستطيع دفع
    الحسد
    عن نفسه و تجده لا يقبل نصيحة ناصح
    و لا تعليم عالم يعامل الناس بازدراء و احتقار و تجده أيضاً إذا مشى
    أختال
    و إذا تكلم افتخر
    و إذا نصح
    سخر
    من الناس و حقرهم و إذا تحدث تقعر في الكلام و تشدق
    و إذا
    جالس
    الناس غضب إذا لم يكن له صدر المجلس و أول الكلام و غاية التعظيم و الاحترام
    و غير ذلك من
    مساوئ
    الأخلاق




    في انتظار مواضيعك القادمه

    واعذرني على ردي
    البسيط

    "بالتوفيق"



  5. 5 عضو قام بشكر العضو Stella على المشاركة المفيدة:


  6. #4
    الصورة الرمزية T O R E D مُراقب مشرفي فريق العمل
    المشرفين والمشرفات العوام

    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الدولة
    منزلي
    العمر
    19
    المشاركات
    1,372
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ~
    اهلا بالمبدع وليد ماشاءء الله ما هذا الموضوع المهم فيه كلامات ونصاءح من عطر
    معلومات كافية ووافية شبعت الموضوع بكثرت المعلومات اهنيك عليه صراحة هذه
    الجمل ككل تهذيك الى الطريق الصحيح واتباع الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم
    احسنت في سرد المعلومات ويجب على الانسان ان يحفظ هذه المعلومات
    لانها مهمة جدا جدا ،، التنسيق والطقم ابداع في ابداع صراحة بسيط وجميل في
    نفس الوقت لا تحرمنا من جديدك يا غالي ، تحياتي لك يا مبدع



  7. 4 عضو قام بشكر العضو T O R E D على المشاركة المفيدة:


  8. #5
    الصورة الرمزية Scαяʟєт 宇宙の子 عضو
    التصميم

    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    العمر
    23
    المشاركات
    340
    معدل تقييم المستوى
    646

    افتراضي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركآته

    فكرة الموضوع جميلة, والعنوان فعلاً مناسب المحتوى
    اضاءات تحتاج لتفكر, وتأمل وتطبيق, للراحة النفسية والخُلق الحسن

    - إذا ساءك تصرف أخيك تجاهك فلا تُسَلِّمْ لِمَا يَهْجمُ على قَلْبك مباشرة من تخطئتِه و نقدِه و الغضبِ منه
    بل اتهمْ نفسك أولا و حاكمْها فَلَعلَّك تكون أنت المخطئ فإِن لم يظهرْ لك خطؤك فالْتمس لأخيك
    عذرا فلعله يكون له عذراً و أنت في الشك و اللوم تغرق

    - إذا أردت اكتساب الأخلاق الفاضلة و الابتعاد عن الأخلاق السيئة
    فعليك باستعراض ما في القرآن الكريم فما وجدت فيه من أوامر و توجيهات
    فخذ بها و ما وجدت فيه من نواهٍ فابتعد عنها

    - لا يغررْك حسنُ أخلاقِك في الرخاء حتى تُجرِّب نفسَك في أوقات الشدة و الغضب و سائر الحالات
    التي تشتدُّ فيها الحاجةُ إلى الأخلاقِ الفاضلة فإن من لم يَطَّرِدْ حسنُ أخلاقِك
    في تلك الأحوال فاعلمْ أنه ليس لك كبيرُ فضلٍ في وقتِ الرَّخاء

    من إتبع الله و سنة رسوله, حسن أمره وحسن خُلقه

    جزاك الله خير على الموضوع المُفيد
    ماقصرت بجمع النصائح, بإسلوب جميل بالطرح ^^

    بإنتظار جديدك, موفق





    التعديل الأخير تم بواسطة Scαяʟєт ; 05-10-2015 الساعة 07:36 PM

  9. 4 عضو قام بشكر العضو Scαяʟєт على المشاركة المفيدة:


  10. #6
    الصورة الرمزية L E W مـڝـمـمـ مـن ٱڵـﮂږچھ ٱڵـٱۅڵــے إداري سابق
    عضو شرف

    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    جزيرة التصميـ M !
    العمر
    22
    المشاركات
    6,822
    معدل تقييم المستوى
    7329

    افتراضي




    السلام عليكم ورحمةة
    الله وبركاته

    كيفك يا
    غاآلي ؟! ~ عساآك بخير ونعمةة ؟!

    مادري ليش الخلفية لا
    تظهر لدي !! ~ لكن الفواصل ظاآهرةة لدي !!

    هذه المشكلةة تظهر بنسبةة لي كثيرا
    ., لكن ما في مشكلةة ..

    كلام مليء بالدرر والفوائد
    المتنوعةة ., ومثل ما قلت الأخلاق تكتسب من القراآن الكريم !

    كما قالت
    عائشةة حينما سئلت عن خلق الرسول فقالت خلقهـ القراآن !!

    فـ يجب على الشخص الأقتداء بالرسول و
    قراءةة سيرته الذاتيه لـ أكتساب مكارم أخلاقةة !!

    وأيضا أن الله مدح
    نبيه فقال : { وإنك لعلى خلق عظيم }

    أعجبني من الحكم :
    ^^:

    - عامل الناس بمثل مَا تحب أن يعاملوك به كما في الحديث الصحيح

    - لا يَسُوغُ
    لك أن تتخذ ظروفك سبباً أو عُذراً لك في الإساءة للآخرين
    مهما كنت معذوراً عند
    نفسك



    وغيرها الكثير لكن أكرر شكري على ما تقدمهـ من أعمال

    وفي الحقيقةة فقد
    أضئت قلوبنا وأسماعنا بـ هذا الموضوع الرائع !

    ننتظر جديدكـ
    ., الله يجزاكـ خير وكثر الله من أمثالكـ !!







  11. 4 عضو قام بشكر العضو L E W على المشاركة المفيدة:


  12. #7
    الصورة الرمزية Afsana نصف الإيمان الصبر فريق
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    الدولة
    أربيل
    العمر
    21
    المشاركات
    1,064
    معدل تقييم المستوى
    1095

    افتراضي



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أهلاً ب المبدع دائماً وليد سان
    كيفك إن شاء الله بخير والصحة ..

    العنوان جمميل جداً وممناسب للمموضوع
    ممثل هذا المموضوع كبير و راقي .....

    نعمم الأخلاق و تربية ليس سهل
    خصوصاً في هذا الزممان .......

    الذي كثرت فيها الفساد و الفسوق.
    إذا لمم تنتبه لي نفسك فإنك ستتغير

    بشكل الغريب . لذا يجب أن نتبه
    لي كثير ممن الأشياء ...........


    احكامم روعة و أقوال جمميلة
    شكراً لك ساأستفيد ممنها ..


    المموضوع جمميل جداً
    والطقمم كذالك جمميل

    أبدعت بالتوفيق والنجاح لك تحياتي



  13. 3 عضو قام بشكر العضو Afsana على المشاركة المفيدة:


  14. #8
    الصورة الرمزية AbdUlkhaliQ *,^ مستشار الشبكة
    الإداريين

    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    K.S.A
    العمر
    26
    المشاركات
    5,002
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي



    وليد دائما تبدع وتتفوق على نفسك
    مواضيعك جميعها مميزه وفيها لمستها الخاصة

    وهذه الاضاءات فيها الكثير من الجمال والفائدة
    وفيها الكثيير من الحكمة فلو طبقنا بعضها بحياتنا سنكون اشخاص مختلفين

    اعجبني :

    من أشد الأخطاء خطراً خطأ المخلصين إذا نسبوه إلى الدين أو ارتكبوه على أنه من الدين
    لأن صاحب الخطأ في هذه الحال يؤيد خطأه جهلاً بالدين أو بالكتاب و
    السنة
    و لو أنه أخطأ فقط و لم
    يدع أن فعله من الإسلام أو لم يحمله
    الآخرون على أنه كذلك لكان الأمر
    أخف بكثير


    تقبل تحياتي وليد




  15. 5 عضو قام بشكر العضو AbdUlkhaliQ على المشاركة المفيدة:


  16. #9
    الصورة الرمزية Reiju Vinsmoke ポイズンピンク فريق المسابقات
    الإداريين

    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    الدولة
    In my dreams ❤
    المشاركات
    4,809
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي



    آهليينّ وسهلينّ بَ مبدعنآ الرآئع وليد

    كالعآدة ، لا يخرج من بين آناملك الا امور تذهلنآ عند رؤيتهآ ~

    وَ تفيدنا عند قراءتهآ ، وَ تمتعنا عند التعمّق بهآ .. فَ مهمآ نشكرك

    لن نوفي لك مَ تفعله من اجل إرشاد البعض وَ تقديم الفآئدة لهمّ


    - - -

    الكثير يقولون : خذ العبرة من السابقينّ حتى لا تقع فِ آخطاءهم ، ولكنّ قد نسي البعضّ

    الثقةة بالنفسّ
    ، وَ السير فِ الطريق الصحيحّ برغبةة من الشخصّ نفسه دون اللجوء لغيره ~

    طبعآ كلمآت رائعةة وانآ شخصياً إستفدت الكثير من موضوعك الرائع هذا بكل صرآحةة .. "

    آعجبتنيُ الكثير من الإضاءات وَ افادتني الكثير وَ آستمتعت بالكثير ايضاً .. وَ لكن آستوقفتنيُ إحدى

    الإضاءات وَ قرأتها اكثر من مرة
    .. وَ وجدت انها مليئةة بالأمور التي لا يفهمها المقصود بهآ ..

    ^^:

    - إياك و مرض الكبر فإنه مستنقع لكثير من الأمراض و الدواء المردية
    فالمتكبر تجد فيه مجموعة لا تحصى من الصفات المذمومة فهو لا يحب للمؤمنين ما يحب لنفسه
    و لا يقدر على
    التواضع و لا يتخلص من الحقد و لا يتغلب على الغضب و الغيظ
    و لا يستطيع دفع
    الحسد عن نفسه و تجده لا يقبل نصيحة ناصح
    و لا تعليم عالم يعامل الناس بازدراء و احتقار و تجده أيضاً إذا مشى
    أختال و إذا تكلم افتخر
    و إذا نصح
    سخر من الناس و حقرهم و إذا تحدث تقعر في الكلام و تشدق
    و إذا
    جالس الناس غضب إذا لم يكن له صدر المجلس و أول الكلام و غاية التعظيم و الاحترام
    و غير ذلك من
    مساوئ الأخلاق


    المغرور آو المتكبّر : يعتبر شخصّ من الذين يعآنون من الأمراض النفسيةة ، وَ نقص بالثقةة فِ النفسّ

    تزيد لديه البغضآء و الحسدّ فِ نفسه نتيجةة تكبره
    ، وللأسف الآن اصبح المتكبرين كثر كالمرض المعدي ~

    حتى آنهم قد نسوا قول - الله تعآلى - [ ولا تصعر خدّك للناس ولا تمشي في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور ] ~

    وايضاً كلام آطهر خلق الله ، عليه الصلاة والسلام عندمآ قال " لا يدخل الجنةة من كآن فِ قلبه مثقال ذرة من كبر " ~

    وقد قرأت ذات مرة قصةة عن عمر بن عبدالعزيز .. عندمآ نزل عنده ضيف وَ آثناء جلوسهمّ إنطفأ المصبآح فَ قآم عمر وآصلحه بنفسه

    فَ قال له الضيف
    ، لمآذا لم تأمرنيُ بذلك او دعوت أحد الخدمّ يقوم بذلك ؟ .. فَ آجابه : ذهبت وآنا عمر وَ عدت وانا عمرّ ~

    لم ينقصّ مني شيُء وَ خير النآس عند الله من كآن متواضعاً .. "

    وَ آتمنى من كل شخصّ متكبّر .. آن يعلم الشعرة الفآصلةة بينّ الثقةة بالنفسّ وَ التكبّر.. هيُ آن الثقةة بالنفسّ : مفتآح النجآح ~

    وَ التكبّر : مجرّد صآروخ من الفشّل ، يسير متوجهاً إلى رأس كل شخصّ متكبرّ ، وَ يرى نفسه افضل من غيره .. ~

    ^^

    شكراً لك وليد ، فكرّت - فَ آبدعتّ - فَ آمتعتّ .. وَ قليل جداً من همّ يحملون مثل هذه الصفةة الرآئعةة التيُ تحملهآ انتّ ~

    وَ ايضاً قليل جداً هم المبدعينّ الذين يستطيعون توصيل آفكار وَ فوائد إلى الآخرينّ مثلك ، وَ كمآ ذكرت لك سابقاً مهمآ نقول لك

    وَ نوجه لك شكر
    ، لن نوفي مَ تفعله من آجل الآخرينّ .. يعطيك العافيةة آيها المبدعّ ، فَ دآئماً مَ يخرج من بين يديك امور تخلدّ

    هنا
    ، وَ بالذاكرة وَ بكل مكان تبقى .. حتى انك تعديت مرحلةة الإبداع بكثير.. وَ آستطعت ان تثبت لنآ انك " اسطورة " ..

    [ فَ المبدعينّ يتمّ تذكرهم دآئماً .. ولكنُ ، الآسآطير : لآ يموتون ابداً ] .. وَ من هذا المنطلق آصبحت آحد آساطير هذه الشبكةة

    آبدعت فِ آسلوب الكتابةة
    .. مع الطقمّ الرآئع ، وَ التنسيق الذي جعل من الموضوّع شيئاً رآئعاً .. يعطيك آلف عافيةة آيها المبدّع

    وَ نتمنىّ رؤيةة المزيد من الإبداع الذي يداخلك
    .. وَ منه نستفيد ثمّ نفيد ، وبالنهايةة آتمنى لك التوفيق آيها المبدّع ~


    التعديل الأخير تم بواسطة Reiju Vinsmoke ; 07-10-2015 الساعة 01:20 AM

  17. 5 عضو قام بشكر العضو Reiju Vinsmoke على المشاركة المفيدة:


  18. #10
    الصورة الرمزية VITO roronoa zoro الترجمة الرسمية للمانجا
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    الدولة
    Roronoa Zoro
    العمر
    25
    المشاركات
    1,695
    معدل تقييم المستوى
    1577

    افتراضي



    السلام عليكم و رحمة الله

    اهلا و سهلا و مرحبا بأسطورتنا و مبدعنا الرائع و الذي لا نرى منه الا الابداع و التالق

    اهلا بك صديقي الغالي وليد

    كيف الحال يا رجل ؟؟ الظاهر انك بخير و ما في داعي انك تجيبني ههه

    على كل حال بصراحة هذا الموضوع الذي طرحته لنا

    اكثر من مجرد موضوع بسيط يطرح مجموعة من الحكم و الاضاءات الارشادية المفيدة

    طبعا مجرد قرائتي لهذا الموضوع المميز احس بمدى براعتك و جمالية اسلوبك في الكتابة

    و هذا الامر ليس شيئا اقوله للمرة الأولى و انما أحاول ان اكرره في معظم ردودي لمواضيعك

    عنوان الموضوع ملهم جدا و يحث العضو للدخول و اكتشاف محتواه الذي يزخر بالفوائد

    .........................

    لو حاولنا ان ندخل في أعماق الحروف و الكلمات لاستطعنا بذلك ان نصقل ذاتنا و نصلح انفسنا

    فالكلام لا يكون سطحيا الا من خلال نظرة الشخص له

    حيث ان كلا منا له طريقته في تحليل الكلمات و إقامة وزن لها و من المؤكد ان الاوزان تختلف باختلاف البشر

    لذلك فانه من المهم جدا ان يكون الانسان حريصا على الاخذ بالنصائح و عدم التكابر و التفاخر بشيء لا يملكه

    و من خلال ما قدمته لنا يا وليد فانت تلاحظ ان كل عضو قد اهتم بجانب من هذه العبارات

    "طبعا هذا اكثر شيء اعجبني في ردود الأعضاء الكرام فشكرا للجميع "

    طبعا هذا لا يعني ان الاضاءات الأخرى ليست بتلك الأهمية و انما هذا يعني اختلافات وجهات النظر و تفكير الناس

    و بالتالي فان هذه الدرر التي طرحتها لنا في موضوعك الأسطوري خير ناصح و مرشد لنا

    فشكرا جزيلا لك << الظاهر انني خرجت قليلا عن الموضوع ههههه

    .................


    - عامل الناس بمثل مَا تحب أن يعاملوك به كما في الحديث الصحيح
    [
    وليأتِ إلى الناس الذي يحبّ يُؤتى إليه ]
    رواه مسلم والنسائي وابن ماجه

    - أحِب
    للناس ما تحب لنفسك و اكره لهم ما تَكْرهُ لها

    .
    .
    .

    و بالتالي فان اهم شيء ان يكون الانسان عادلا في معاملته لغيره من بني جنسه

    فعلى الانسان ان لا يكون انانيا و يحب نفسه على حساب الاخرين و هذا ما أرى انه قد تفشى في وقتنا الحالي للأسف

    حيث ان الفرد و الذي من المفروض ان يكون جزءا من الجماعة صار يحاول ان يخدم مصلحته فقط

    و اخرون يتمنون زوار نعمة إخوانهم فقط لانهم اقل مالا و عزا منهم <<و العياذ بالله

    و منه بما انك تحب لنفسك العيش الهنيء عليك ان لا تضايق جارك و تؤذيه لاسباب لا فائدة منها

    و بما انك تحب ان تدرس لتنجح عليك ان تعمل على تشوش على غيرك فتفقدهم جو الدراسة << عن تجربة خاصة

    .........................

    - اجتهد ألا تكون طفلا فقد رأيت أطفالاً كباراً
    يبلغ عمر بعضهم خمسين عاماً

    .
    .
    .

    معك حق يجب على الانسان ان يكون ناضجا و حكيما في اعماله و تصرفاته ليعكس للمجتمع حكمته و اشتداد عوده

    بالإضافة الى كونه مثالا يحتذى به و مصلحا و مرشدا يتوجه له الصغير للموعظة و النصيحة

    لكن الكثير من كبار السن يملكون عقلا لا يسع وعاءا شديد الصغر ... فتراهم في كثير من المرات يروجون ثقافة العنف

    و الكلام الفاحش و السلوك الغير سوي من خلال تصرفاتهم الطفولية و الطائشة

    حيث ان العمر او السن لم يكن ابدا معيارا لنضج الفرد و صلاح نفسه و عقله

    و بالتالي على الانسان ان ينضج في عقله و نفسه قبل جسده فالانسان بلا عقل مجرد حيوان ناطق لا يصلح الا للاكل و الشرب

    فالحمد لله الذي انعم علينا بنعمة العقل العظيمة

    ...................

    - تذكّرْ أنّ عليك واجبات كما أن لك حقوقا
    و ليكن همّك البحث عمّا عليك من واجباتٍ و أداءَها فذلك شرط لتحصيل
    حقوقك
    .
    .
    .

    هناك قاعدة عامة في نظري الشخصي و هي انه " لا يحق لك المطالبة بحقك قبل أداء واجبك على اتم وجه "

    طبعا في هذه النقطة ساتحدث عن البلدان التي تطبق القوانين بحذافيرها << هذه الجملة لها كلام واسع جدا و ارجو ان تكون الفكرة قد وصلت

    وضعت الواجبات لتنظيم حياة الناس و عدم تعدي البعض منهم على الاخرين و احترام الاداب العامة في كل المرافق العامة و الخاصة

    بالإضافة الى الامتثال الى قوانين الدولة لكي يكون الجميع سواسية و ان لا تظهر تلك الفوارق التي تفسد المجتمعات

    و التي ينجر عنها تفشي الافات الاجتماعية و تدهور البنية التحتية و بالتالي الخراب الشامل في جميع القطاعات بشكل عام

    و بعد أداء الواجبات المقررة عليك من حقك ان تنعم بالحقوق القانونية كالامن و النظافة و السكن و الحياة الرغيدة

    .........................

    - ينبغي أن تذكر دائماً أنك لست أفضل كل الناس
    و لست خير كل الناس و لست أعلم كل الناس و لست
    أعقل كل الناس
    و هذا
    الشعور مهم للتحلي بعددٍ من مكارم الأخلاق و البعد عن عددٍ من مساوئ الأخلاق
    و كم انحرف الإنسان بسبب
    توهمه أنه أفضل الناس و أصلح الناس و أعلم الناس و أعقل الناس !
    .
    .
    .

    لا يوجد انسان كامل و لا وجود لمصطلح الكمال بين بني البشر فهذا المطلح لا يتجلى الا في صفات الخالق عز وجل

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ((إنَّ لكلِّ دينٍ خلقًا، وخلق الإسلام الحياء))

    و قد اتى صلى الله عليه و سلم لتكملة مكارم الاخلاق و هذا ما يبين افتقاد الجميع لجزء منها

    و مهما تعدد البشر و المجتمعات و الاجناس لكل منا عيوب و نواقص

    .......................

    ختاما للقول اشكرك بشدة على هذه الاضاءات التي أضاءت قلوبنا و انارت نفوسنا و عقولنا و افادتنا بشكل كبير حقا

    شكرا جزيلا على الموضوع المميز و الذي أظهرت لنا من خلاله اسلوبك الرائع و الإبداعي و مدى براعتك في المواضيع

    و بالتأكيد فانت احد أعمدة الشبكة التي تستند عليها و تواجدك امر في غاية الأهمية بالنسبة لنا

    و لا انسى انك صديقي الرائع وليدو ... ماي ايبو ههههههههه < لا عليك من الكلمة هههه

    دائما ما تبهرنا بجديدك و ابداعاتك و لا استطيع ان اعبر عن مدى احترامي لك و لما تقدمه في سبيلنا يا غالي

    طقم الموضوع في غاية الجمال و البساطة و قد اعجبني بشكل كبير جدا

    ابدعت حقا في اختيار الصور و الألوان و خاصة صورة الهيدر من خلال القلب الذي صمم بفن التيبوغرافي الإبداعي

    شكرا مجددا و انا كما تعلم دائما من متابعيك و متابعي جديدك

    و بالمناسبة شكرا جزيلا على الدعوة الى هذا الموضوع ..... قبلتها بكل سرور و فرح

    في امان الله اخي وليد

    موفق في قادم اعمالك

    -----------------
    ------



  19. 4 عضو قام بشكر العضو VITO على المشاركة المفيدة:


المواضيع المتشابهه

  1. عيش حيآتك كمآ ترآههآ ....تكون آججمل
    بواسطة cuot man في المنتدى مدونات الأعضاء
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-07-2012, 02:28 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.