.



صفحة 8 من 29 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 120 إلى 136 من 482
  1. #120
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    مسـاء الخيـر لعيونـك وبعيونـك مساءالخـير..
    ياأغـــلى حــــب بالدنــيـا تكــون في مـداراتـي
    وربي فيـك أنـا أتمـنى أصـور فرحـتي تصويـر
    لا اخــلي كـــل ذرة بداخــلـي تهــــدي تحـيـاتي
    ألا لــيــت الغـــلا يـهــزالشـــوق والتـفـسـيـر
    لعــلـه بــس لـو يقـدر يوصـف لــك طمـوحاتي
    أعــبر لا مــاودي أخـــاف يخـونــني التـعـبـيـر
    وأخاف ان شفتهاعيونك يطول الصمت وسكاتي..
    نعـم يا نــورهالـدنــيـا نعـم يالنـوروالتـنـويـر
    نعم ياأقرب من عيوني على دربـك مسافاتـي..
    أنا جيـتـك وأنـا كـلي مشاعـر تحـمـل التـقـدير.
    بقــدملــك غـــلا يحـمـل معانـي طـيـب نيــاتي

    معـاك وحتى لـو تخطـي احـبــك فـي معانـاتي..
    احبــك ليــش ماحبــك وانا يكـفي أحــب الغيـر..
    إلا مـنـه نطـق باسمـك مثـل ماتـنطـق شفـاتـي
    أنالما عرفj الحب عرفته وكنت حيييل صغير
    وعرفـتـك صـرت انـااكبـرمن الدنيـاوهقواتي
    وكتـبتـك بالشعـر حتى بدت مني الحـروف تغيـر
    كتـبتـك ليـن شفــت النــاس تـردد فيــك أبـيـاتـي
    ومـن اللـي بـس يشغـلـني ويقـدر يشغل التفكير

    حـبـيـبي لايـجي فبـالـك انا وفيـت مهما يصيــر
    تـرى كـل الكــلام الي قريـتـه بعــض كلـماتـي..



  2. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  3. #121
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    هلا باللي تمنيته سنين وشافته عيني
    انا شفتك حقيقه حلم هوجاس وسهر واحلام

    كثير اجمل من اللي شفت وتخيلت بسنيني
    كثير احلى من الواقع كثير اجمل من الالهام

    انا جرحي حملته لك ، دخيلك بس داويني
    ونسيني عنى شوقي وهمي ولوعة الايام

    انا ظامي وتدري زين وش اللي منك يرويني
    ابغرق في نهر قربك من اطراف القدم للهام

    لمحتك قلت ماشاءالله ياشيخ المزاييني
    على روس العذارى تاج وفي وسط الكلام انغام

    .. حسدت بشوفتك عيني
    حسدت بلمسك ايديني ..
    ومن زيني ولو اني حاسدن نفسي
    ترى مانلام ..
    خطفت من القمر نوره ، وصرتي دوم تضويني

    ولا غيرك يهز القلب ولاغيرك بحضنه نام ..
    انا احبك
    وانا مدري .. تبيني او تحبيني ..
    وكاد اني احبك حيل
    وتموت بوصفك الاقلام



  4. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  5. #122
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    كانت حياة عباد بن شرحبيل رضي الله عنه حياةً وسطاً، ليست بالغنى الفاحش ولا الفقر المُدْقِع،
    يجد قوت يومه، وينعم بمسكنه المتواضع، وظلّ على هذه الحال إلى أن جاءت أوقات الشدّة لتنزع عنه أثواب النعمة، فيضنيه الجهد وينهكه الجوع،
    ويقتات الهمّ ويتجرّع آلام المسغبة.ويوماً بعد آخر،
    ومؤونة العيش التي كانت في بيته تقلّ وتتقلّص، حتى تلاشت تماماً،
    وهنا قرّر عباد بن شرحبيل أن يخرج من بيته ليبحث عن لقمة يسدّ بها جوعته ويدفع بها الهلاك عن نفسه.
    وبينما هو في طريقه، إذ أبصر بستاناً من بساتين المدينة وارف الظلال، بل هو في نظره جنّة من الجنان،
    ترى فيه من الخضرة والنضارة وأنواع الحبوب ما يُبهج النفس ويقرّ العين،
    ولم يتمالك عبّاد رضي الله عنه نفسه، واندفع من غير شعورٍ نحو سنابل القمح فقبض منها قبضة وفركها بيديه ثم دفعها إلى فمه،
    وياللجوع الذي يجعل صاحبه يستسيغ تناول حبوب كهذه لم تمسّها النار!!.
    وبعد أن هدأت نفسه وشعر بشيءٍ من الشِبَع، تذكّر الأيّام القليلة الماضية التي طواها خاوي البطن يحلم –مجرّد حلم- أن يجد ما يأكله،
    وعزّ عليه أن يعود إلى حاله ذاك، فقرّر أن يقطف شيئاً من القمح يستعين به على مُقبل أيّامه .
    وخرج عبّاد رضي الله عنه من البستان وقد ملأ ثوباً كان معه بالكثير من القمح، و
    في كلّ خطوةٍ كان يخطوها تتراءى له صورة الموقد يشتعل ناراً، بعد أن هجره أيّام بؤسه، وصورة المائدة وعليها طعامه وشرابه.
    وبينما هو غارقٌ في تأمّلاته إذ أبصره صاحب البستان وهو يحمل الثوب غير مبالٍ بما عمله، فغضب لذلك غضباً شديداً،
    وأقبل إليه يعنّفه على جرأته بفعلته، وانهال عليه ضرباً حتى آلمه، ثم أخذ منه ثوبه، وطرده شرّ طردة.
    انكسرت نفس عبّاد رضي الله عنه وخالجه الشعور بالقهر والحرمان، فانطلق إلى النبي صلى الله عليه وسلم يشكوا إليه ما فعله الرّجل به، و
    يُخبره بما كان من أمره.
    اهتمّ النبي صلى الله عليه وسلم بأمر الرّجل أيّما اهتمام، وأرسل في طلب صاحب البستان، ليعاتبه على شدّته التي تجاوزت الحدّ،
    وعلى تعدّيه الظالم بأخذ الثوب دون حقّ، وقال له موبّخاً : ( ما علّمت إذ كان جاهلاً، ولا أطعمت إذ كان جائعا -أو قال ساغباً-) ثم أمره أن يردّ عليه ثوبه.
    وفي المقابل، أمر النبي صلى الله عليه وسلم صحابته أن يحضروا لعباد رضي الله عنه ما يعادل ثلاثين أو ستّين وسقاً من شعير،
    فتهلّلت أسارير عبّاد وهو يرى في ذلك العطاء النبوي نهايةً سعيدة ما كان يحلم بمثلها.

    ربّما يظن البعض أن كلّ سلوك خاطئ إنما هو نتاج قصورٍ في التربية أو وجود دوافع إجراميّة وهوىً في النفس،
    والحق أن هذه نظرةٌ سطحيّةٌ تقف عند حدود الأفعال ولا تنفذ إلى أسبابها ودوافعها،
    نعم: هناك من الأفعال المنكرة شرعاً والقبيحة عُرفاً ما لا يُقبل معه اعتذارٌ لصاحبه أو تذرّعٌ بالنفس الأمّارة بالسوء،
    لكن هناك في المقابل من يقترف الذنب ولا يدري أنّه كذلك، وهناك من يُقدم على الحرام بعد أن أُغلقت أمامه جميع السبل.
    إن الموقف النبويّ الكريم يريد أن يوصل إلينا رسالة مهمّة، وهي ضرورة أن نفرّق بين المرض ومظاهر المرض،
    وبالقدر الذي يجب أن نعالج فيه الخطأ فإنه ينبغي لنا ألاّ نُغفل الدوافع والأسباب التي أدّت إلى الوقوع فيه.
    وإذا نظرنا إلى نصّ الحديث نجد أن ما دفع عباد بن شرحبيل رضي الله عنه إلى هذا الفعل هو الجوع الشديد من جهة، والجهل بخطأ ما قام به من جهةٍ أخرى.
    أما الجوع، فقد لام النبي صلى الله عليه وسلم صاحب البستان حينما غفل عن هذه اللفتة الإنسانيّة،
    ثم قام بحلّ المشكلة من جذورها بأن أغدق عليه من الطعام ما يكفيه ذلّ السؤال وحاجة الطلب.
    وأما الجهل، فإن أخذ الطعام من بساتين الآخرين جائز في الأصل،
    ولكن بقدرٍ معيّن بيّنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: ( إذا مر أحدكم بحائط فليأكل ولا يتخذ خِبْنة-أي لا يأخذ منه في ثوبه-) رواه ابن ماجة ،
    لكنّ عبّاد رضي الله عنه لم يكن يعرف ذلك الحكم وإلاّ لم يذهب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يشكو له.
    يقول الإمام الخطابي : "وفيه أنّه صلى الله عليه وسلم عذره بالجهل حين حمل الطعام ولام صاحب الحائط إذ لم يطعمه إذ كان جائعاً".
    وخلاصة القول: إن أصل الداء عند بعض من يقع في الحرام هو الشعور بالحاجة،
    فكان الدرس النبويّ بتوجيه النظر إلى ضرورة سد حاجات المحرومين المشروعة حتى لا ينجرفوا في تيّار الانحراف، والوقاية خيرٌ من العلاج.



  6. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  7. #123
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( قال رجل : لأتصدقنّ بصدقة، فخرج بصدقته فوضعها في يد سارق،
    فأصبحوا يتحدثون : تُصُدِّق على سارق، فقال : اللهم لك الحمد !،
    لأتصدقنّ بصدقة، فخرج بصدقته فوضعها في يدي زانية، فأصبحوا يتحدثون : تُصُدِّق الليلة على زانية، فقال : اللهم لك الحمد على زانية !،
    لأتصدقنّ بصدقة، فخرج بصدقته فوضعها في يدي غني، فأصبحوا يتحدثون : تُصُدِّق على غني، فقال : اللهم لك الحمد على سارق وعلى زانية وعلى غني !،
    فأُتي فقيل له : أما صدقتك على سارق، فلعله أن يستعف عن سرقته، وأما الزانية، فلعلها أن تستعف عن زناها، وأما الغني، فلعله يعتبر فينفق مما أعطاه الله )
    متفق عليه .



  8. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  9. #124
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( قال رجل لم يعمل خيرا قط : فإذا مات فحرقوه ،
    واذروا نصفه في البر ، ونصفه في البحر ؛ فوالله لئن قدر الله عليه ليعذبنه عذابا لا يعذبه أحدا من العالمين ،
    فأمر الله البحر فجمع ما فيه ، وأمر البر فجمع ما فيه ، ثم قال : لم فعلت ؟ ، قال من خشيتك وأنت أعلم ، فغفر له )
    متفق عليه .



  10. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  11. #125
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : ( بينا رجل بفلاة من الأرض ، فسمع صوتاً في سحابة : اسق حديقة فلان ،
    فتنحّى ذلك السحاب ، فأفرغ ماءه في حَرّة ، فإذا شَرجةٌ من تلك الشراج قد استوعبت ذلك الماء كله ،
    فتتبّع الماء فإذا رجل قائم في حديقته يحول الماء بمسحاته ، فقال له : يا عبد الله ، ما اسمك ؟ ،
    قال : فلان ، للاسم الذي سمع في السحابة ، فقال له : يا عبد الله ، لم تسألني عن اسمي ؟ ،
    فقال : إني سمعت صوتاً في السحاب الذي هذا ماؤه ، يقول : اسق حديقة فلان - لاسمك - ، فما تصنع فيها ؟ ،
    قال : أما إذ قلت هذا ، فإني أنظر إلى ما يخرج منها ، فأتصدق بثلثه ، وآكل أنا وعيالي ثلثاً ، وأرد فيها ثلثه )
    رواه مسلم .
    معاني المفردات
    بينا رجل : بينما رجل
    بفلاة : الأرض الواسعة أو الصحراء
    في حرة : هي الأرض التي تكثر بها الحجارة السوداء
    شرجة من تلك الشراج : قنوات الماء
    بمسحاته : أداة من أدوات الزراعة وهي المجرفة



  12. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  13. #126
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم – قال : ( اشترى رجل من رجل عقاراً له ،
    فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرّة فيها ذهب ،
    فقال له الذي اشترى العقار : خذ ذهبك مني ؛ إنما اشتريت منك الأرض ولم أبتع منك الذهب ،
    وقال الذي له الأرض : إنما بعتك الأرض وما فيها ، فتحاكما إلى رجل ، فقال الذي تحاكما إليه : ألكما ولد ؟ ،
    قال أحدهما : لي غلام ، وقال الآخر : لي جارية ، قال : أنكحوا الغلام الجارية ، وأنفقوا على أنفسهما منه ، وتصدقا )
    متفق عليه .



  14. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  15. #127
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
    ( نزل نبي من الأنبياء تحت شجرة فلدغَتْهُ نملةٌ ، فأمر بجهازه فأُخرج من تحتها ،
    ثم أمر ببيتها فأُحرق بالنار ، فأوحى الله إليه : فهلا نملةٌ واحدة ؟ )
    متفق عليه .


    وفي رواية لمسلم : ( فأوحى الله إليه أفي أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الأمم تسبح ؟ ) .



  16. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  17. #128
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    عن صهيب رضي الله عنه قال : " كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى همس شيئا لا أفهمه ولا يخبرنا به ، فقال يوما : ( أفطنتم لي ؟ ) ، قلنا : نعم ، قال : ( إني ذكرتُ نبياً من الأنبياء أعطي جنوداً من قومه ، فقال : من يكافئ هؤلاء ؟ أو من يقوم لهؤلاء ؟ - أو كلمة نحو ذلك - ، فأوحي إليه : أن اختر لقومك إحدى ثلاث : أما أن نُسلّط عليهم عدواً من غيرهم ، أو الجوع ، أو الموت ، فاستشار قومه في ذلك ، فقالوا : أنت نبي الله ، فكل ذلك إليك ، خِرْ لنا ، فقام إلى الصلاة - وكانوا إذا فزعوا فزعوا إلى الصلاة - فصلّى ما شاء الله ثم قال : أي رب ، أما عدوٌّ من غيرهم فلا ، أو الجوع فلا ، ولكن الموت : فسلّط عليهم الموت ، فمات منهم سبعون ألفا ، فهمسي الذي ترون أني أقول : اللهم بك أقاتل ، وبك أصاول ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ) " رواه أحمد .


    معاني المفردات
    أفطنتم لي : أي هل أدركتم ما أفعله ؟
    من يكافئ هؤلاء : أي من يساويهم منزلة ، ومن يقدر على قتالهم ؟
    خِرْ لنا : اختر لنا
    وبك أصاول : أي بك أغلب أعدائي


    ..

    والقصّة تتعلّق بأمّة سابقة ، تربّت في أفنان العزّة والمنعة حتى رسخت جذورها ، وقويت شوكتها ، وبلغت سمعتها القاصي والداني ، وأصبحت أمّة عظيمة مرهوبة الجانب ، يحسب لها أعداؤها ألف حساب .


    وأمام تلك الأبّهة والعظمة ، لم يستطع النبي الذي بُعث في تلك الأمة أن يمنع نفسه من النظر إلى قومه نظرة إعجاب وانبهار ، عبّر عنهما لسانه بقوله : ( من يكافئ هؤلاء ؟ ) ، وهل خُلقت أمّة قادرة على المواجهة والصمود أمام جيوشها وعتادها ؟ .


    لحظة إعجابٍ أردفتها العقوبة الإلهيّة العاجلة ، فقد أوحى الله إلى ذلك النبيّ أن يختار واحدة من ثلاث : إما أن تغشاهم أمّة من الأمم المعادية فتتسلّط عليهم وتذلّ أعناقهم ، وإما تحيق بهم المجاعة التي تضعف قواهم وتكسر شوكتهم ، أو ينزل بهم الموت ويقضي عليهم.


    ولأنّ القرار مصيريّ يتعلّق بالجميع ، لم ينفرد هذا النبي بالاختيار ، حيث أبلغ قومه بحقيقة الوضع وطلب منهم المشوره ، لكنّهم أوكلوا الأمر إليه ، ثقةً منهم برأيه .


    وفزع النبي الكريم إلى الصلاة فهي خير زادٍ في النوائب والملمّات ، فصلّى ما شاء الله له أن يُصلّي ، يلتمس التوفيق من الله جلّ جلاله ، ويرجو الهداية إلى الصواب ، حتى اتضحت له ملامح كلّ خيار ، وما يترتّب عليه من الآثار.
    أما تسليط الأعداء عليهم ، فذلّة ومهانة لا يرضاها نبيّ لأمّته ، وأمّا الجوع ، فعذابٌ شديد قد يؤول إلى طمع العدوّ فيهم ، وهذا ما لا يريده ، فبقي الخيار الثالث ، فالموت أمرٌ مكتوب على كلّ إنسان مهما طال به الزمن.


    ويحيق الموت بتلك الأمّة ، ليحصد في ليلةٍ واحدة أرواح ما يزيد عن سبعين ألف نفس ، ويترك وراءه يبوتاً تزأر فيها الرياح ، وجثثاً هامدة ، كأن لم تغن بالأمس .


    وكلّما مرّت ذكرى هذه القصّة الأليمة في فؤاد رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، لهج لسانه بالبراءة من كلّ حولٍ وقوّةٍ سوى الله عزّ وجل ، خوفاً على أمته أن يصيبهم ما أصاب من قبلهم : (اللهم بك أقاتل ، وبك أصاول ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ) .



    ألفاظ الحديث النبوي تنطق بالكثير من الدروس البليغة والحكم العظيمة ، يستوقفنا في مبدئها قول الصحابيّ الجليل صهيب رضي الله عنه : " كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى همس شيئا لا أفهمه ولا يخبرنا به " ، فهو يدلّ على المراقبة الدائمة التي كان يفعلها الصحابة رضوان الله عليهم لحركاته نبيّهم عليه الصلاة والسلام وسكناته ، ومنطقه وسكوته ، ليقتدوا به ويأتسوا بأفعاله ، ولهذا استحقّ ذلك الجيل المنزلة العالية والتزكية البالغة من الله تعالى : { وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما } ( لفتح : 29 ) .


    وإذا كان الصحابة على قدرٍ عالٍ من الشغف بالعلم والنهم للتعلّم ، فإن النبي – صلى الله عليه وسلم – ما كان يكتم عنهم شيئاً يقرّبهم إلى الله ، ويبدعهم عن النار ، ويفيدهم في دينهم ودنياهم .


    وتدلّ القصّة على خطر الإعجاب بالنفس ، والركون إلى الأسباب الدنيويّة ، وما خبر يوم حنينٍ عنّا ببعيد ، يوم أُعجب المؤمنون بكثرتهم وعددهم – وكانوا اثني عشر ألفاً – فقالوا : " لن نُغلب اليوم من قلّة " ، ونسوا أن يستحضروا أسباب النصر الحقيقيّة ، فأوكلهم الله إلى أنفسهم ، وكادوا أن يُغلبوا ، لولا نزول السكينة الإلهيّة على المؤمنين في ساحة المعركة ، ولولا أن جاء المدد من الله بالملائكة الكرام ، فكان لهم ذلك أعظم درس .


    ومن دلالات القصّة أيضا : أن العقوبة قد تحلّ ، والعذاب قد ينزل ، والهزيمة قد تصيب المؤمنين ، لا لأسبابٍ ظاهرة ، ومعاصٍ واضحة ، ولكن لأسبابٍ خفيّة وعوامل داخليّة لا يُدركها سوى أرباب العقول الراجحة .


    ونختم بفائدة أخرى دلّ عليها الحديث : وهو أن من شأن المؤمنين اللجوء إلى الله سبحانه وتعالى حال الشدائد والكرب ، وحال الحيرة والتردّد ، كي تنجلي عنهم الشدّة ، ويستبين لهم الرأي الرشيد ، والاختيار السديد .



  18. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  19. #129
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    مساء العود و أطيابه ..
    لأهل الخير و أحبابه
    .. لمنهو نذكره دايم
    في حضوره و غيابه
    .



  20. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  21. #130
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    كل إنسان يمكنه نقش اسمه في المكان الذي يريده..
    إلا القلوب !!!
    فإنها لا تقبل النقش فيها!
    إلا لمن نبضت لهم حباً واحتراما..
    .



  22. #131
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    "ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
    طمأنينة القلب أعظم من سعادته
    لأن السعادة وقتيه والطمأنينة دائمه
    ومن أعظم أسباب الطمأنينة ذكر الله ﷻ
    سبحان الله
    والحمدلله
    ولا إله إلا الله
    والله اكبر
    وﻻحول وﻻقوة الابالله
    .



  23. #132
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    .. 🌷آية في كتاب الله تقطع دابر الحسد 🌷
    "نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا"


    قال حاتم الأصم :
    تأملتها فعلمت أنّ القسمة من الله ، فما حسدت أحدا أبدا .
    .



  24. #133
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    💐"أوفى الناس
    من لا يقطع عنك وصاله ، ولا يحرمك من دعائه ،
    اللهم أدم وصالنا ودعائنا لأحبتنا واغفرلنا تقصيرنا نحوهم
    وارحمنا وارحمهم وعافنا واعف عنهم وارزقنا وإياهم الفردوس الاعلى ..💐💐🌺🌺
    .



  25. #134
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    🎐🎐 أسرار خواتيم البقرة 🎐🎐


    ( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ؛ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)




    🎐أنها كنز من كنوز القرآن


    🎐من أشهر الايات على الاطلاق التي كان رسول الله يُوصي بها أصحابه عند النوم وذلك لأنها تكفي العبد من كل شر


    🎐في كل رسائل تكون العبرة بختام الرسالة كذلك القرآن يختم الله السوره بآيه بليغه والبقره أعظم سوره فكان ختامها مُبْهِراً


    🎐هل تعلم أن الله يُخاطبك ويرد عليك ( أنت) حينما تقرأ السطور الأخيره من سورة البقرة وقد صح هذا في الحديث


    🎐فإذا قلت(ربنا لا تُؤاخذْنا إن نسينا أو أخطأنا) قال الله لك (قدْ فعلت) وهذا من أروع صور المناجاة في القرآن


    🎐وإذا قلت (ربنا ولا تُحمّلنا مالا طاقة لنا به) قال الله (قد فعلت) ومعنى ما لا طاقة لنا به قيل الدَين وقيل غير ذلك


    🎐وإذا قلت ( وأعف عنا وأغفر لنا وأرحمنا) قال الله (قد عفوت) (وقد غفرت) (وقد رحمت) يا ليتنا نسمع بقلوبنا قول ربنا


    🎐قال رسول الله من قرأ خواتيم البقره في ليلةٍ كفتاه يعني من شر الجن والانس والهم والغم هذه غنيمه بارده


    🎐(آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمُؤمنون كلٌ آمَن بالله) ستعرف أنك في طريقك إلى الله معك ملاييين من البشر ( لستَ وحدَك )


    🎐(لا يُكلف الله نفسا الا وُسعها) مهما كان الألم شديداً والبلاء عظيماً فإن الله يعلم أنك تُطيقه فاستعن بالله عليه


    🎐(لا يُكلف الله نفساً إلا وُسعها) ثق تماماً أن الله يُنزل عليك المعونه على قدْر المَؤونه ولا تنس أنه اللطيف بك


    🎐(لا يُكلف الله نفساً إلا وُسعها) في زمن البلاء عليك أن تفرّ من الله إلى الله إياك واليأس من رحمته والقنوط من لُطفه


    🎐(لا يُكلف الله نفساً إلا وُسعها) معنى التكليف أن الله اختارك وهذا تشريف وإن الله إذا أحب عبداً صبّ عليه البلاء صبّاً


    🎐(لا يُكلف الله نفساً إلا وُسعها) إذا رضيتَ ببلائه وصبرتَ على قضائِه سيحوطك بعطفه ولُطفه ورحمته ومزيد فضلِه إنه الله


    🎐(غفرانك ربنا وإليك المصير) قالها الرسل والانبياء قبلك وهم أقرب إلى الله منك أصرخ في وجه شيطانك وقل سيغفر الله لي


    🎐(غفرانك ربنا وإليك المصير) أجمل ما في الخضوع لله هو أن تأتي إلى الله وتُقدّم ذنوبك بين يديه وأن تعترف له وتستغفر منه




    🎐(غفرانك ربنا وإليك المصير) والذين إذا فعلوا فاحشةً أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله يقصد الله بها المتقين الذين يستغفرون


    🎐(وإليك المصير) إزرع في غابات أحزانك شجرة التفاؤل فإلى الله المصير نحن وأعمالنا وأقدارنا


    🎐(وإليك المصير) رزقك وإن منعوك عنهُ حقّك وإنْ حرموك منهُ إعلم أن الله قدير على انتزاعه وجلبه لك فإليه المصير


    🎐(وإليك المصير) لن يحدث في ملك الله إلا ما يُريدهُ لذلك أرح قلبك من التدبير فيما ضَمِنه الله لك وأجتهد فيما طُلِب منك


    🎐سبحانك ربي



  26. #135
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    سقطت قطرة عسل على الأرض ، فجاءت نملة صغيرة فتذوقت العسل ،
    ثم حاولت الذهاب لكن مذاق العسل راق لها ، فعادت وأخذت رشفة أخرى ..
    ثم أرادت الذهاب ..
    لكنها شعرت بأنها لم تكتف بما أرتشفته من العسل على حافة القطرة ..
    وقررت أن تدخل في قطرة العسل لتستمتع به أكثر وأكثر ..
    دخلت النملة في العسل وأخذت تستمتع به ..
    لكنها لم تستطع الخروج منه ، لقد كبلت قوائمها والتصقت بالأرض ، ولم تستطيع الحركة،
    وظلت على هذه الحال إلى أن ماتت .
    يقول الحكماء :
    ما الدنيا إلا قطرة عسل كبيرة !
    فمن أكتفى بارتشاف القليل من عسلها نجا ،
    ومن غرق في بحر عسلها هلك .



  27. #136
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    790
    معدل تقييم المستوى
    664

    افتراضي



    سينصب حول العرش منابر من نور، عليها أناس وجوههم نور،، ولباسهم نور،،
    ليسوا بأنبياء ولا شهداء.....
    قيل : من هم يا رسول الله؟
    قال : المتحابون في الله،،
    أجدد حبي لكم في الله
    وأتمنى البسمة الدائمة على محياكم وأدعو لكم بالمغفرة ولوالديكم ومن هو عزيز عليكم
    آمين.



صفحة 8 من 29 الأولىالأولى ... 67891018 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 29-04-2012, 09:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
statistics in vBulletin