.


صفحة 19 من 28 الأولىالأولى ... 91718192021 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 307 إلى 323 من 473
  1. #307
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    ﺍﻗﺮﺃ ﺑﺘﻤﻌﻦ ...
    ﻗﺼﺔ ﺭﺍﺋﻌﺔ :
    ﻛﺎﻥ ﻳﺴﺘﻘﻞ ﺳﻴﺎﺭﺗﻪ ﺍﻟﻔﺎﺭﻫﺔ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ..ﻭﻛﺎﻥ ﻭﺍﺟﺐ ﻋﻠﻲ
    ﺃﻥ ﺃﺣﻴﻴﻪ ﻓﻬﻮ ﺳﻴﺪﻱ ﻷﻧﻲ ﺃﻋﻤﻞ ﻧﺎﻃﻮﺭﺍ ﻓﻲ ﻓﻴﻠﺘﻪ .
    ﻭﻛﻌﺎﺩﺗﻪ ﻻ ﻳﺮﺩ ﺍﻟﺘﺤﻴﺔ...
    ﻭﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺭﺁﻧﻲ
    ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻟﺘﻘﻂ ﻛﻴﺴﺎ ﻓﻴﻪ ﺑﻘﺎﻳﺎ ﻃﻌﺎﻡ ، ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻛﻌﺎﺩﺗﻪ ﻟﻢ
    ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻲ ﻭﻛﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﺮ ﺷﻴﺌﺎ
    ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﻭﺟﺪﺕ ﻛﻴﺴﺎ
    ﺑﻨﻔﺲ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﻭﻟﻜﻦ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻓﻴﻪ ﻣﺮﺗﺒﺎ ﻭﻛﺄﻧﻪ
    ﺍﺷﺘﺮﻱ ﺍﻵﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺎﺋﻊ، ﻟﻢ ﺃﻫﺘﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺃﺧﺬﺗﻪ
    ﻭﻓﺮﺣﺖ ﺑﻪ ،ﻭﻛﺎﻥ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺃﺟﺪ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﻭﻫﻮ ﻣﻠﻲﺀ
    ﺑﺎﻟﺨﻀﺎﺭ ﻭﺣﺎﺟﻴﺎﺕ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﻛﺎﻣﻠﺔ
    ﻓﻜﻨﺖ ﺁﺧﺬﻩ ﺣﺘﻰ ﺃﺻﺒﺢ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺭﻭﺗﻴﻨﻴﺎ ...
    ﻭﻛﻨﺎ ﻧﻘﻮﻝ ﺃﻧﺎ ﻭﺯﻭﺟﺘﻲ ﻭﺃﻭﻻﺩﻱ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻐﻔﻞ ﺍﻟﺬﻱ
    ﻳﻨﺴﻰ ﻛﻴﺴﻪ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ؟ !
    ﻭﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﻣﻦ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺷﻌﺮﺕ ﺑﺠﻠﺒﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺓ ﻓﻌﻠﻤﺖ
    ﺃﻥ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﻗﺪ ﺗﻮﻓﻲ ... ﻭ ﻛﺜﺮ ﺍﻟﺰﺍﺋﺮﻭﻥ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ
    ﻭﻟﻜﻦ ﻛﺎﻥ ﺃﺗﻌﺲ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﻐﻔﻞ ﻟﻢ ﻳﻨﺲ
    ﺍﻟﻜﻴﺲ ﻛﻌﺎﺩﺗﻪ ﺃﻭ ﺃﻥ ﺃﺣﺪﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻭﺍﺭ ﻗﺪ ﺳﺒﻘﻨﻲ ﺇﻟﻴﻪ !!
    ﻭﻓﻲ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻴﺔ ﺃﻳﻀﺎ ﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﺍﻟﻜﻴﺲ ، ﻭﻫﻜﺬﺍ ﻣﺮﺕ
    ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺩﻭﻥ ﺃﻥ ﺃﺭﺍﻩ ﻣﻤﺎ ﺯﺍﺩ ﻭﺿﻌﻨﺎ ﺍﻟﻤﺎﺩﻱ ﺳﻮﺀﺍ ،ﻭﻫﻨﺎ
    ﻗﺮﺭﺕ ﺃﻥ ﺃﻃﺎﻟﺐ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﺍﻟﺮﺍﺗﺐ ﺃﻭ ﺍﻥ ﺃﺑﺤﺚ ﻋﻦ
    ﻋﻤﻞ ﺁﺧﺮ
    ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﻠﻤﺘﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ ﻟﻲ ﺑﺎﺳﺘﻐﺮﺍﺏ ": ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻤﺮﺗﺐ
    ﻳﻜﻔﻴﻚ ﻭﻗﺪ ﺻﺎﺭ ﻟﻚ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺳﻨﺘﻴﻦ ﻭﻟﻢ ﺗﺸﺘﻚ !!
    ﻓﻤﺎﺫﺍ ﺣﺪﺙ ﺍﻵﻥ ؟ !
    ﺣﺎﻭﻟﺖ ﺃﻥ ﺃﺑﺮﺭ ﻟﻬﺎ ﻭﻟﻜﻦ ﻟﻢ ﺃﺟﺪ ﺳﺒﺒﺎ ﻣﻘﻨﻌﺎ .. ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻬﺎ
    ﻋﻦ ﻗﺼﺔ ﺍﻟﻜﻴﺲ ... ﺳﺄﻟﺘﻨﻲ ﻭ ﻣﻨﺬ
    ﻣﺘﻰ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﺠﺪ ﺍﻟﻜﻴﺲ ؟
    ﻓﻘﻠﺖ ﻟﻬﺎ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺓ ﺳﻴﺪﻱ.
    ﻭﻫﻨﺎ ﺍﻧﺘﺒﻬﺖ ﻟﺸﻲﺀ .. ﻟﻤﺎﺫﺍ ﺍﻧﻘﻄﻊ ﺍﻟﻜﻴﺲ ﺑﻌﺪ ﻭﻓﺎﺓ
    ﺳﻴﺪﻱ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ؟ ﻓﻬﻞ ﻛﺎﻥ ﺳﻴﺪﻱ ﻫﻮ ﺻﺎﺣﺐ ﺍﻟﻜﻴﺲ ؟
    ﻭﻟﻜﻦ ﺗﺬﻛﺮﺕ ﻣﻌﺎﻣﻠﺘﻪ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺃﺭ ﻣﻨﻬﺎ ﺷﻴﺌﺎ ﺳﻴﺌﺎ
    ﺳﻮﻯ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﺮﺩ ﺍﻟﺴﻼﻡ .ﻓﺎﻏﺮﻭﺭﻗﺖ ﻋﻴﻨﺎ ﺳﻴﺪﺗﻲ
    ﺑﺎﻟﺪﻣﻮﻉ
    ﻭﺣﺰﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻟﺘﻬﺎ ﻗﺮﺭﺕ ﺍﻟﻌﺪﻭﻝ ﻋﻦ ﻃﻠﺒﻲ .
    ﻭ ﻋﺎﺩ ﻛﻴﺲ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﺇﻟﻴﻨﺎ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﺼﻠﻨﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ
    ﻭﺃﺳﺘﻠﻤﻪ ﺑﻴﺪﻱ ﻣﻦ ﺍﺑﻦ ﺳﻴﺪﻱ ...
    ﻭﻛﻨﺖ ﺃﺷﻜﺮﻩ ﻓﻼ ﻳﺮﺩ ﻋﻠﻲ !!!!!
    ﻓﺸﻜﺮﺗﻪ ﺑﺼﻮﺕ ﻣﺮﺗﻔﻊ ﻓﺮﺩ ﻋﻠﻲ ﻭﻫﻮ ﻳﻘﻮﻝ ": ﻻ
    ﺗﺆﺍﺧﺬﻧﻲ ﻓﺄﻧﺎ ﺿﻌﻴﻒ ﺍﻟﺴﻤﻊ ﻛﻮﺍﻟﺪﻱ "
    ﻛﻢ ﻧﺴﻲﺀ ﺍﻟﻈﻦ ﺑﺎﻟﻨﺎﺱ ﻭﻧﺤﻦ ﻻ ﻧﺸﻌﺮ



  2. 2 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  3. #308
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    عنترة بن شداد :
    هلا سألت الخيل يا ابنة مالك **إن كنت جاهلة بمــا لم تعلمي
    يخبرك من شهد الوقيعة أنني **أغشى الوغى وأعف عند المغنمي
    ولقد ذكرتك والرماح نواهل**مني وبيض الهند تقطر من دمي
    فوددت تقبيل السيوف لأنها**لمعت كبــارق ثغرك المتبسم...
    ومدجج كره الكماة نزاله**لا ممعن هربــا ولا مستسلم
    جادت له كفي بعاجل طعنة**بمثقف صدق الكعوب مقــوم
    فشككت بالرمح الأصم ثيابه**ليس الكريم على القنـا بمحرم
    لما رآني قد نزلت أريده**أبدى نواجذه لغيـــر تبسم
    فطعنته بالرمح ثم علوته**بمهند صــافي الحديد مخذم
    في حومة الحرب التي لا تشتكي**غمراتهـا الأبطال غير تغمغم
    ولقد هممت بغارة في ليلة**سوداء حــالكة كلون الأدلم
    لما رأيت القوم أقبل جمعهم**يتذامرون كررت غير مذمـم
    يدعون عنتر والرماح كأنها**أشطان بئر في لبان الأدهـم
    ما زلت أرميهم بثغرة نحره**ولبانــه حتى تسربل بالدم
    فازور من وقع القنا بلبانه**وشكى إلى بعبرة وتحمحـم
    لو كان يدري ما المحاورة اشتكى**ولكان لو علم الكلام مكلمي
    ولقد شفى نفسي و أبرا سقمها**قيل الفوارس ويك عنتر أقدمي
    والخيل تقتحم الغبار عوابسا**ما بين شيظمة وأجرد شيظم



  4. 2 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  5. #309
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    قيس بن ذريح : قصيدة لبنى
    يَا رَبُّ، يا رَحمنُ، يَا حَنَّانُ ... يَامَن تَستَجِيبُ لِكُلِّ دَاعٍ دَانِ
    إِنِّي التَجأْتُ إِلَيكَ.. مَا لِي حِيلَةٌ..إلاَّ الدُّعاءُ، فَأنْتَ مَن يَرْعَاني
    رُزِقَتْ جَمِيلَ الحُسنِ - يَا رَبَّ الوَرَى ...لكِنَّمَا القَلبُ الصَّغِيرُ يُعَاني
    وَلكَمْ مَضَى بِالطِّبِّ يَرجُو بُرْءَهُ ...بَعْدَ الإلهِ، فَجادَ بِالغُفرَانِ...
    وَأَزالَ هَمًّا في فُؤادِي ثَابتاً....ثُمَّ انقَضَى مَا لَيسَ في الحُسبَانِ
    قَد عَادَ قَلبُكِ - يَا ابْنَتِي - وَكَأَنَّمَا...أَلِفَ الدُّمُوعَ فَهَيَّجتْ أَشْجَاني
    يَا قلبُ آهٍ حِينَ أَنظُرُ وَجْهَها....لا زالَ بَينَ الصَّحْوِ وَالهَذَيانِ
    وَتَمُدُّ لي يَدَها النَّحِيلةَ، عَلَّها....بِي تَحْتَمِي، فَأَضُمُّهَا بِحَنانِي
    مَا أَوْجَعَ الصَّرَخاتِ تَقتُلُ مُهْجَتي...إذْ مَا بَدَا وَجهُ الطَّبيبِ يَرَاني
    أَبُنَيَّتي، كمْ تَأْلَمِينَ.. يَقُولُها....قَلبِي، وَلكِنْ مَا استَطَاعَ لِسَاني
    مَاذا عَساهُ الطِّبُّ يَفعَلُ بَعدَما...قَسَمَ القَدِيرُ بُنَيَّتِي وَعَطَاني؟
    (لُبْنَى)، أَيا وَجَعِي، وَيا أَلَمِي الَّذي..مَا غَابَ عَن فِكْرِي وَعنْ خَفَقاني
    يَا لَيتَنِي أُهْدِيكِ قَلْبِي يا ابْنَتِي....لَوْ كانَ قَيْدُ الطِّبِّ في إِمْكَاني
    وَاللهِ – يا رَبِّي – رَضِيتُ، وَإِنَّما....بِي قَلْبُ أُمٍّ دَائمُ الأَحزَانِ
    أَخشَى عَلَيها الحَادِثاتِ وَما أَرَى...في كُلِّ يَومٍ مِن عَنَا الأَزْمَانِ
    وَالحَرْفُ مِنها لا يُبِيْنُ، وَعَيْنُها.....تَرنُو إليَّ فَمَزَّقتْ وِجْدَاني
    وَكَأَنَّني أُصغِي إلى هَمَساتِها:.....أُمِّي خُذِيني أيَّ كَونٍ ثانِ
    مَا هذهِ الأَشياءُ في جِسْمِي؟ وَما...هذا الفِرَاشُ؟ أَنَا بِأَيِّ مَكَانِ؟!
    وَتُحَدِّقُ النَّظَرَ البَرِيءَ، وَفَجْأَةً.....تَغفُو بِعُودٍ ذَابِلِ الأَغْصَانِ
    وإخَالُها في كُلِّ رُكنٍ ضَحْكَةً.... رغمَ البُكَا عَيْنَاكِ تَبْتَسِمانِ!
    أَحَبِيبتي، صَبْراً، وَقَرِّي أَعْيُناً....شَحَبَ الضِّياءُ بِها كَمَا النَّعسَانِ
    لا تَجْزَعِي، يَكْفِي عَلَيكِ بُكاؤُنَا....وَتَوَسَّدي صَدْرِي هُنا بِأَمَانِ
    يَا مَن رَفَعْتَ الضُّرَّ عَن أَيُّوبَ، رَبِّ ..ارْحَمْ فَقِيرَ العَفْوِ يَا رَحْمَاني



  6. 3 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  7. #310
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    قال أحد الشعراء يوصف شخصا ثقيلا :
    سقط الثقيل من السفينة في الدجى// فـبـكـى عـليـه رفـــاقــه وترحـمــوا
    حتى إذا طـلع الصبــاح أتـت بــه // نـحـو السـفـيـنـة مـوجــة تـتـقــــدم
    قالت : خـذوه كما أتاني سـالمــاً // لــــم أبــتـلعـــه لأنــه لا يـهـضــم



  8. 4 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  9. #311
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    ( لا خير في قول بلا فعل، ولا في منظر بلا مخبر، ولا في مال بلا جود، ولا في صديق
    بلا وفاء، ولا في فقه بلا ورع، ولا في صدقة إلا بنية، ولا في حياة إلا بصحة وأمن )
    الأحنف بن قيس



  10. 4 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  11. #312
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    بعيني رأيتُ رجلَ الثّلج" \\ للدّكتور جمال الباشا :
    إنْ لم تكُن رأيت رجل الثّلج في حياتك فلعلَّك سمعت بالأخبار المُتواترة عن أناس في بلاد الغرب سجَّلوا رؤيتهم له عياناً يتجوَّل بين الثّلوج بأوصافٍ متوافقة.
    ومن النّاس من لا يزال يعتقد بأنَّه مجرد أوهام وأنّه من أساطير الأوَّلين وخُرافاتهم ولا حقيقة له في الواقع المحسوس.
    لكنّي رأيت رجل الثّلج بالفعل عند إقامتي في شمال ألبانيا وتحدّثتُ إليه وعجبتُ من بساطته ودماثة خُلقه.
    إنْ كنت من أصحاب القلوب القويَّة فواصل القراءة وإلا فدع....
    كان ذلك في شتاء عام ألف وتسعمئة وأربعة وتسعين وكُنت أحاضر في معهد العلوم الشَّرعية، الذي يبعد عن منزلي نحو مئتي متر، وكنت أجد حرجاً ومشقَّة في الوصول إليه، لأنّ درجة الحرارة كانت تصل أحيانا إلى عشرين درجة تحت الصّفر. والثّلوج لا تكاد تغيب عن المدينة في فصل الشّتاء، وترتفع لتبلغ المتر في بعض المناطق.
    لم يكن جميع الطلاب من مدينة "بشكوبيا" بل بعضهم كان يأتي من قرىً مجاورة حرصًا منهم على طلب العلم، فقد كان المعهدَ الشّرعي الوحيد في المنطقة.
    سألتُ أحدهم يوماً وقد جاء مُتأخراً عن الحصة الأولى : أين تسكُن ؟!
    فكانت الإجابة صادمةً لي !!
    كان بيته يبعد مسيرةَ ساعةٍ مشياً على الأقدام !!
    لم أستطع أن أُخفي مشاعر الاستغراب، وظهرت الدهشةُ على وجهي،
    فتبسَّم الطُّلاب وقالوا لي :
    يا أستاذ، قرية هذا تُعدُّ قريبةً بالنّسبة لقرية الطالب "ساي مير"، - وكان طالباً خجولاً يجلس في المقعد الأمامي مُباشرة - نظرتُ إليه وقلتُ له: أخبرني كم يبعد منزلك أنت يا "ساي مير"؟ فكان الجواب الصادمُ حقًا هذه المرَّة، والذي لا يكاد يُصدَّق، خمس ساعات يا أستاذ.
    سألته : في أيِّ ساعةٍ تخرج من بيتك ؟ ومتى ترجع إليه ؟
    قال : أخرج في السّاعة الثّالثة قبل الفجر لأصل في الثّامنة، وبعد نهاية الدَّوام عند الواحدة أسيرُ حثيثًا حتّى أصل منزلي في السّادسة مساءً !!
    يا الله .. عشرُ ساعات من السَّير على الأقدام يومياً في الثّلوج وبين الجبال بلا كلل ولا استكانة، وبلا تذمُّر أو شكوى، بل ولا حتّى تأخّر في يوم عن وقت الحصَّة الأولى، كل هذا لأجل طلب العلم الشّرعي وحفظ القرآن !!
    أيَّةُ همةٍ كانت في قلب هذا الشّاب المُجاهد في طلب العلم ؟!
    وإذا كانت النفوسُ كبارًا , تعبت في مُرادها الأجسام
    كانت المرّةَ الأولى التي أشعر فيها بالتّضاؤل أمام طالب من طلابي، فقد كنت أستغرق كلَّ يوم قبل خروجي من المنزل نحو عشرين دقيقة في التّجهيزات اللازمة لملاقاة البرد الثّلجي القارس لأسير مسافةَ مئتي متر فقط، وأنا أحسب أنّي أقوم بإنجاز عظيم لأجل ديني!!
    كنتُ أوليه بعدها عنايةً خاصَّة وأداعبه قائلاً :
    لعلَّك أنت رجل الثّلج الذي شاهده الناس فدوَّنوا شهاداتهم ؟!
    نعم، أنت درسٌ كبير في علو الهمَّة، وقصَّتك مُلهمة للمُتقاعسين أمثالي، وتستحقّ أن تكتب في النوادر، شكرًا لك على إلهامك يا رجل الثّلج.



  12. 3 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  13. #313
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    .
    حادثة جرت منذ سنوات .. اثنان تشاجرا في سوق من أسواق دمشق..احدهما معه سلاح فأطلق رصاصة فأخطأت خصمه.. وهناك من سمع الشجار فمد رأسه من دكانه فجاءت الرصاصة في عنقه قريبا من عموده الفقري فشُلّ فورا!!!!!
    .
    .
    فاستوقف الشيخ راتب النابلسي رجلا يعرف المصاب من السوق فقال له: ياأستاذ انت تحدثنا عن عدالة الله عز وجل فما صنع هذا الرجل؟؟؟ انه رجل تاجر فتح دكانه ليسترزق ويسعى على عياله وهو يبيع الاقمشة ولا ذنب له سمع شجارا فمد رأسه فأصابته رصاصة طائشة في عنقه فشلّ الرجل!!!
    فأين عدالة الله؟؟؟؟
    .
    .
    فقال الشيخ النابلسي: والله انا أعرف أن الله عادل ولكنك اطلعتني على فصل من فصول حياة هذا الانسان ولعل له فصولا لا نعرفها انا ولا انت وانا اسلم بعدالة الله الحق...
    .
    .
    سبحان الله بعد عشرين يوما التقى الشيخ النابلسي بصديق له في حي الميدان فقال له ياشيخ جرت عندنا حادثة غريبة.... لنا جار كان وصيا على اموال اولاد اخيه الايتام وبقي لهم معه عشرون ألفا ( ثمن بيت في ذاك الزمن) فرفض ان يعطيهم المبلغ فشكوه الى احد علماء الميدان فاستدعاه واستدعى اولاد أخيه فأصر على عدم الدفع!!!!
    .
    .
    فقال الشيخ: يابني هذا عمكم فإياكم ان تشكوه للقضاء هذه الشكوى لاتليق بكم ولكن اشكوه الى الله رب الارض والسماء....هذه الواقعة تمت الساعة الثامنة مساءً وفي اليوم التالي في الثامنة صباحا مد الرجل رأسه من الدكان فأصابته رصاصة فشلّ الرجل!!!!!!!
    .
    .
    يقول الشيخ راتب النابلسي لايوجد في الدنيا شيء اسمه رصاصة طائشة او امر طائش وانما كل بحكمة من الله وعدل... فهمه من فهم ...وجهله من جهل ...ولنا فيما يحصل في أحياءنا وحياتنا من قذائف وانفجارات وحوادث حكمة بالغة من رب حكيم عادل لايظلم عنده أحد مثقال ذرة ان خيرا فخير وان شرا فشر...
    .
    .
    قال تعالى: ( ومن يعمل مثقال ذرة خيرا يره... ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره)
    اذا غفلنا عن عدالة الارض فلا نغفل عن عدالة رب السماء والارض
    #تأملوها
    جد رائعة 🌹🌹
    إذا انحدرت في مستنقع التنازلات في دينك؛ فلا تتهجم على الثابتين بأنهم متشدّدون!، بل أبصر موضع قدميك لتعرف أنك تخوض في الوحل..
    الحرام يبقى حراماً حتى لو كان الجميع يفعله
    لا تتنازل عن مبادئك و ان كنت وحدك تفعلها !
    دعك منهم فسوف تُحاسب وحدك
    "وكلّهم آتيه يوم القيامة فردا"
    فاستقم (كما أُمرت) لا (كما رغبت) ..


    كلمات رائعة تحاكي جزء من واقعنا في هذا الزمان
    💠♻💠♻💠♻💠
    مافي شي اسمه جرب مرة بس وماراح تخسر ... في شي اسمه (يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان)
    ♻💠♻💠♻💠♻
    مافي شي اسمه انا بلبس عبايتي علي الموضة والمكياج خفيف ... في شي اسمه (وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولايبدين زينتهن)
    💠♻💠♻💠♻💠
    مافي شي اسمه أنا معاصيي خفيفة وأنا أحسن من غيري ... في شي اسمه (وتحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم)
    💠♻💠♻💠♻💠
    مافي شي اسمه فلوسي حرام بس مالقيت شغل ثاني ... في شي اسمه (ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب)
    ♻💠♻💠♻💠♻
    مافي شي اسمه أنا لساني خذ على كذا ... في شي اسمه (ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد)
    💠♻💠♻💠♻💠
    مافي شي اسمه هي دنيا وبنعيشها مرة واحده ... في شي اسمه ( كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور)
    💠♻💠♻💠♻💠
    مافي شي اسمه مالك شغل وامشي جنب الحيط ولاتنصح وتتفلسف ... في شي اسمه (الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله)


    ♻💠♻💠♻💠♻
    ( عالم غريب )
    جنازة تِلو جنازة . . وفاةٌ بعد وفاة ..
    وأخبار الموت كالصواعق ، فلان بحادث سيارة ، وآخر بمرض ، وآخر كان يمشي وسقطَ ،
    كلهم تركوا الدنيا وراء ظهورهم
    ودفنّاهم تحت التراب ، فحتماً سيأتِي
    يومي ويومك فجهّز العدّة لسفر ليس له رجوع
    💠♻💠♻💠♻
    يامن تؤخر التوبة بحجة أنك صغير
    عفواً فالمقابر ليس مكتوب عليها ( للكبار فقط ) ..
    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة
    ♻💠♻💠♻💠♻
    أخي الكريم / اختي الكريمة: ·من عاش على شىء مات عليه.. ومن مات على شىء بـُعِثَ عليه . ·إذا قرأت هذه الرساله كسبت ثوابها، وإن عممتها انتفع الآخرون بما فيها وتضاعف الأجر إن شاء الله
    يسعدكم ربي💐💐💐



  14. 3 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  15. #314
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    بودعك على امل انساك
    وياليتني صدفه ابد ما القاك
    بنساك وانسى ما مضا

    وبشوف بعيوني الفرح
    وبنسى الندم وجرح الهوى



  16. 3 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  17. #315
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    مع السلامه .. أتعب القلب فرقاك
    مع السلامه .. رح وأنا غصب ابكيك
    عسى المولى يازين يرعاك
    وانا بقضي العمر في طواريك ..


    ادله وروح يا الغضي وسط دنياك
    عيش بحياتك هانيٍ في مماشيك

    واطلب عسى درب السعد تكثر اخطاك
    تعيش فيها دنيا سعدها يباريك


    وانا علي أقول يازين بأنساك
    لاشك ابسهر في غيابك اناجيك
    خلي عذاب القلب والقلب يفداك
    يفداك قلب ماشكا غير ماضيك



  18. 3 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  19. #316
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    لا أدرى لماذا وصل بى الحال

    إلى ما أنا عليه الآن

    وكيف تركت نفسى لأصل بها

    إلى تلك النهاية المؤلمة

    فى سماء الاحلام والأمنيات

    وقد أجهدنى السؤال

    من أنت ؟؟

    من أنت أيتها المرأة الداخلة فى تاريخى كالخنجر

    المدوى على رقبتي كسيف عنتر

    الساكنة في قلبي حتى تثأر

    توسلت لك مرارا وأنت من شكي تَسخرْ

    تغاضيتِ عن الاجابة

    وأغمضت عيونى أكثر

    وصار عقلى وتفكيرى معك طوال الليل والنهار

    وكلما حاولت الهروب منك الجأ اليكِ

    وكلما حاولت ان أعيش فى الواقع

    وأبتعد عن التفكير فيك

    أجد نفسى الجأ إليك لتحمينى

    وأجد نفسى أفكر فيك أكثر وأكثر

    وكلما قررت الإبتعاد عنك

    وعدم الكلام معك

    أرانى أكلمك دون وعى منى

    وحين أردت نسيانك

    رأيت روحى وقلبى يتذكران كل شىء

    كل كلمة .. كل همسة .. بل كل كلمة طيبة

    جاد بها قلبك في لحظة صدق

    وكل ضحكاتك الرائعة ..و

    كلماتك الساحرة ... كل شىء .. كل شىء

    لا أعلم أكان هذا حبا أم وهماً ..؟؟

    ماذا أسميه ؟ تحت أي عنوان أوتقه

    تعبت من ذلك السؤال الحائر

    الذى لا أجد له إجابة

    حتى توهت معك فى بحر من العذاب

    فلا بد ان انسى هذا الحب

    او ابتعد عنه على الاقل

    هو حب محرم على وممنوع لى

    كيف سمحت لنفسى ان احبك

    كيف سمحت لمشاعرى ان تعشقك

    وكيف لم استطع السيطرة على أحاسيسي

    كما أفعل بباقى الاشياء

    ولأنني عرفت ماذا أفعل

    أريد نسيانك وسأفعل

    سأبتعد عن كل شىء يذكرنى بك

    لن أكلمك بعد اليوم

    ولن أهاتفك .. لن ولن وألف لن

    سأبتعد بعيدا وسأنجح فى نسيانك

    وسأستعيد حياتى الطبيعية من دونك

    نعم سأنساك .. لابد ان أنساك

    وانا على يقين تام أنه من الصعب على ذلك

    سأتذكر دائما فقط

    أننى كنت مجرد وقت فراغ فى حياتك

    أعرف أن هذا سهل عليك

    لذا قررت أن أنساك مهما كان الثمن

    ومهما كان العذاب

    ومهما كانت لوعة الفراق

    نعم سأنسى وهذا عهد

    قطعته على نفسى

    والآن جاء الوقت لأقول وداعا

    وداعا لك يامن كنت يوما حبيبتى

    ووداعا للحب الغريب والعجيب



    وداعاً يا من كنتِ حبيبتي .........






  20. 2 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  21. #317
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    كل يوم يذوب في قلبي وريد
    اتصبر مير ماعندي جلد ..



  22. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  23. #318
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    عدنا والعود احمدو
    اختفينا عن المدونة يومين
    لاسباب
    تشابه اسباب فتح المدونة ..
    ماهو لازم تدرون وش السالفة
    المهم اني رجعت
    عندكم سلف ؟ ارجعه اول ماتوصل مشاركاتي الف وشرط كمبياله بيننا وعند الوعد ؟ ههههههههه



  24. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  25. #319
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ
    أمّا الأحِبّةُ فالبَيْداءُ دونَهُمُ فَلَيتَ دونَكَ بِيداً دونَهَا بِيدُ
    لَوْلا العُلى لم تجُبْ بي ما أجوبُ بهَا وَجْنَاءُ حَرْفٌ وَلا جَرْداءُ قَيْدودُ
    وَكَانَ أطيَبَ مِنْ سَيفي مُعانَقَةً أشْبَاهُ رَوْنَقِهِ الغِيدُ الأمَاليدُ
    لم يَترُكِ الدّهْرُ مِنْ قَلبي وَلا كبدي شَيْئاً تُتَيّمُهُ عَينٌ وَلا جِيدُ
    يا سَاقِيَيَّ أخَمْرٌ في كُؤوسكُما أمْ في كُؤوسِكُمَا هَمٌّ وَتَسهيدُ؟
    أصَخْرَةٌ أنَا، ما لي لا تُحَرّكُني هَذِي المُدامُ وَلا هَذي الأغَارِيدُ
    إذا أرَدْتُ كُمَيْتَ اللّوْنِ صَافِيَةً وَجَدْتُهَا وَحَبيبُ النّفسِ مَفقُودُ
    ماذا لَقيتُ منَ الدّنْيَا وَأعْجَبُهُ أني بمَا أنَا شاكٍ مِنْهُ مَحْسُودُ
    أمْسَيْتُ أرْوَحَ مُثْرٍ خَازِناً وَيَداً أنَا الغَنيّ وَأمْوَالي المَوَاعِيدُ
    إنّي نَزَلْتُ بكَذّابِينَ، ضَيْفُهُمُ عَنِ القِرَى وَعَنِ الترْحالِ محْدُودُ
    جودُ الرّجالِ من الأيدي وَجُودُهُمُ منَ اللّسانِ، فَلا كانوا وَلا الجُودُ
    ما يَقبضُ المَوْتُ نَفساً من نفوسِهِمُ إلاّ وَفي يَدِهِ مِنْ نَتْنِهَا عُودُ
    أكُلّمَا اغتَالَ عَبدُ السّوْءِ سَيّدَهُ أوْ خَانَهُ فَلَهُ في مصرَ تَمْهِيدُ
    صَارَ الخَصِيّ إمَامَ الآبِقِينَ بِهَا فالحُرّ مُسْتَعْبَدٌ وَالعَبْدُ مَعْبُودُ
    نَامَتْ نَوَاطِيرُ مِصرٍ عَنْ ثَعَالِبِها فَقَدْ بَشِمْنَ وَما تَفنى العَنَاقيدُ
    العَبْدُ لَيْسَ لِحُرٍّ صَالِحٍ بأخٍ لَوْ أنّهُ في ثِيَابِ الحُرّ مَوْلُودُ
    لا تَشْتَرِ العَبْدَ إلاّ وَالعَصَا مَعَهُ إنّ العَبيدَ لأنْجَاسٌ مَنَاكِيدُ
    ما كُنتُ أحْسَبُني أحْيَا إلى زَمَنٍ يُسِيءُ بي فيهِ عَبْدٌ وَهْوَ مَحْمُودُ
    ولا تَوَهّمْتُ أنّ النّاسَ قَدْ فُقِدوا وَأنّ مِثْلَ أبي البَيْضاءِ مَوْجودُ
    وَأنّ ذا الأسْوَدَ المَثْقُوبَ مَشْفَرُهُ تُطيعُهُ ذي العَضَاريطُ الرّعاديد
    جَوْعانُ يأكُلُ مِنْ زادي وَيُمسِكني لكَيْ يُقالَ عَظيمُ القَدرِ مَقْصُودُ
    وَيْلُمِّهَا خُطّةً وَيْلُمِّ قَابِلِهَا لِمِثْلِها خُلِقَ المَهْرِيّةُ القُودُ
    وَعِنْدَها لَذّ طَعْمَ المَوْتِ شَارِبُهُ إنّ المَنِيّةَ عِنْدَ الذّلّ قِنْديدُ
    مَنْ عَلّمَ الأسْوَدَ المَخصِيّ مكرُمَةً أقَوْمُهُ البِيضُ أمْ آبَاؤهُ الصِّيدُ
    أمْ أُذْنُهُ في يَدِ النّخّاسِ دامِيَةً أمْ قَدْرُهُ وَهْوَ بالفِلْسَينِ مَرْدودُ
    أوْلى اللّئَامِ كُوَيْفِيرٌ بمَعْذِرَةٍ في كلّ لُؤمٍ، وَبَعضُ العُذرِ تَفنيدُ
    وَذاكَ أنّ الفُحُولَ البِيضَ عاجِزَةٌ عنِ الجَميلِ فكَيفَ الخِصْيةُ السّودُ؟



  26. #320
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    رجع رجل من العمل الى البيت و هو جائع جدا .
    فوجد ان زوجتة لم تعد له طعاما .
    فجن جنونة و دخل الى المطبخ و احضر سكين و غرزها في صدرها و ماتت .
    في المحكمة حكم علية القاضي بالبرائة فقال لة الرجل :
    كيف هذا و انا قد قتلت زوجتي . فقال لة القاضي
    انت مش انت و انت جيعان .ههههههههههه


    التعديل الأخير تم بواسطة تاج الذهب ; 04-03-2015 الساعة 04:11 AM

  27. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  28. #321
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    خرج الأمير علي بن المأمون الخليفة العباسي ,
    فأشرف من شرفة القصر ذات يوم ينظر إلى سوق بغداد...
    ينظر من القصور العاجية... فطعامه... شهي, ومركبه... وطي, وعيشه... هني,
    يلبس أفخر الثياب ويأكل ما لذ وطاب... وما جاع يوما ولا ظميء أبدا...
    فأخذ ينظر إلى الناس في السوق... هذا يذهب وهذا يأتي...
    فلفت نظر الأمير حمالا يحمل للناس بالأجرة وكان يظهر عليه الصلاح...
    فكانت حباله على كتفه, والحمل على ظهره, ينقل الحمولة من دكان لآخر ومن مكان إلى مكان.

    فأخذ الأمير يتابع حركاته في السوق... فعندما إنتصف الضحى ترك الحمال السوق وخرج إلى ضفاف نهر دجلة وتوضأ...
    وصلى ركعتين... ثم رفع يديه وأحذ يدعو... ثم عاد إلى السوق فعمل إلى قبيل الظهر...
    ثم إشترى خبزا فيأخذها إلى النهر فيبلها بالماء ويأكل... فإذ إنتهى توضأ للظهر وصلى... ثم نام ساعة...
    وينزل للسوق فيعمل... ثم يشتري خبزا... ويعود لمنزله.
    وفي اليوم التالي عاد و راقبه الأمير علي...
    وإذ به نفس البرنامج السابق... والجدول الذي لا يتغير... وهكذا اليوم الثالث والرابع...
    فأرسل الأمير جنديا من جنوده إلى ذلك الحمّال ليستدعيه لديه في القصر, فذهب الجندي وإستدعى الحمال.

    فقال في نفسه: مالي ومال جنود بني العباس؟ مالي ومال الخلفاء؟؟
    قال الجندي: أمر الأمير أن تحضر الآن عنده... فظن المسكين أن الأمير يحاسبه أو يحاكمه...
    فقال: حسبي الله ونعم الوكيل...
    وهذه الكلمة هي سلاح الفقراء والمظلومين ولكنها تكسر رؤوس الطغاة فدخل الحمال الفقير على الأمير ,
    فسلم عليه...
    فقال الأمير: ألا تعرفني؟ فقال: ما رأيتك حتى أعرفك قال: أنا ابن الخليفة...
    فقال: يقولون ذلك. قال: ماذا تعمل أنت؟؟ فقال: أعمل مع عباد الله في بلاد الله.
    قال الأمير: قد رأيتك أياما... ورأيتُ المشقة التي أصابتك, فأريد أن أخفف عنك المشقة...
    فقال: بماذا؟ قال الأمير: أسكن معي وأهلك بالقصر... آكلا... شاربا... مستريحا... لا همّ... ولا حزن... ولا غمّ...
    فقال الفقير: يا ابن الخليفة, لا همّ على من لم يذنب , ولا غمّ على من لم يعص...
    ولا حزن على من لم يُسيء...
    أما من أمسى في غضب الله وأصبح في معاصي الله...
    فهو صاحب الغمّ والهمّ والحزن.
    فسأله عن أهله... فقال: أمي عجوز كبيرة...
    وأختي عمياء حسيرة وهما تصومان كل يوم وآتي لهما بالإفطار ثم نفطر جميعا ثم ننام.

    فقال الأمير: ومتى تستيقظ؟ فقال: إذا نزل الحي القيوم إلى السماء الدنيا.
    فقال:هل عليك من دين؟ فقال: ذنوبٌ سلفتْ بيني وبين ربي.
    فقال: ألا تريد معيشتنا؟ فقال: لا و الله, لا أريدها.
    فقال: ولم؟ فقال: أخاف أنْ يقسو قلبي, وأن يضيع ديني.
    فقال الأمير: هل تفضل أن تكون حمالا على أن تكون معي في القصر؟
    فقال: نعم. فأخذ الأمير يتأمله وينظر إليه وهو مشدوه...
    بعد أن ألقى عليه محاضرة عن الإيمان ودرسا عن التوحيد.
    فتركه... وذهب...
    وفي ليلة استيقظ الأمير بل إستفاق من غيبوبة... وأدرك أنه كان في سبات عميق وأن داعي الله يدعوه...
    لينتبه.
    فاستيقظ الأمير وسط الليل... وقال لحاشيته: أنا ذاهب إلى مكان,
    وبعد ثلاثة أيام أخبروا أبي الخليفة المأمون أني ذهبت وقولوا له بأنّي وإياه سنلتقي يوم العرض الأكبر.
    قالوا: ولم؟ فقال: نظرتُ لنفسي وإذ بي في سبات وضياع وضلال وأريدُ أن أُهاجرُ بروحي إلى الله.
    فخرج وسط الليل وقد خلع لباس الأمراء ولبس لباس الفقراء ومشى واختفى عن الأنظار..
    .
    ولم يعلم الخليفة ولا أهل بغداد أين ذهب الأمير...
    وعهد الخدم به يوم ترك القصر... وأنه راكب إلى واسط كما يقول التاريخ...
    وقد غير هيئته كهيئة الفقراء وعمل مع تاجر في صنع الآجر.
    فكان له ورد في الصباح يحفظ القرآن الكريم...
    ويصوم الأثنين والخميس ويقوم الليل ويدعو الله عز وجل وما عنده من مال يكفيه يوما واحدا فقط...
    فذهب همه وغمه وذهب حزنه وذهب الكبر والعجب من قلبه...
    " أو من كان ميتا فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها " (الأنعام:122)
    ولما أتته الوفاة أعطى هذا التاجر خاتمه وقال: أنا ابن الخليفة المأمون...
    إذا متُ... فغسلني... وكفني... واقبرني... ثم اذهب لأبي وسلمهُ الخاتم.
    فغسله وكفنه وصلى عليه وقبره وأتى بالخاتم للمأمون...
    وأخبرهُ خبره وحاله... فلما رأى الخاتم شهق وبكى الخليفة المأمون... وارتفع صوته... وبكى الوزراء...
    وعرفوا أنه أحسن اختيار الطريق... لكنهم... لم يسيروا عليه!!
    هذه قصة من قصص التاريخ.اُثبتتْ , وحفظتْ... ونقلتْ...


    التعديل الأخير تم بواسطة تاج الذهب ; 04-03-2015 الساعة 04:27 AM

  29. #322
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    ربنا أرحم بنا من آبائنا وأمهاتنا ..
    ومن سعة رحمته .. أنه عرض التوبة على كل أحد ..
    مهما أشرك العبد وكفر .. أو طغى وتجبر ..
    فإن الرحمة معروضة عليه .. وباب التوبة مشرع بين يديه ..
    وانظر إلى ذاك الشيخ الهرم .. الذي .. كبر سنه .. وانحنى ظهره .. ورق عظمه ..
    أقبل على رسول الله صلى الله عليه وسلم .. وهو جالس بين أصحابه يوماً ..
    يجر خطاه .. وقد سقط حاجباه على عينيه .. وهو يدّعم على عصا ..
    جاء يمشي .. حتى قام بين يديّ النبي صلى الله عليه وسلم .. فقال بصوت تصارعه الآلام ..
    يا رسول الله .. أرأيت رجلاً عمل الذنوب كلها .. فلم يترك منها شيئاً ..
    وهو في ذلك لم يترك حاجة .. ولا داجة .. أي صغيرة ولا كبيرة .. إلا أتاها ..
    لو قسّمت خطيئته بين أهل الأرض لأوبقتهم .. فهل لذلك من توبة ؟
    فرفع النبي صلى الله عليه وسلم بصره إليه .. فإذا شيخ قد انحنى ظهره .. واضطرب أمره ..
    قد هده مر السنين والأعوام .. وأهلكته الشهوات والآلام ..
    فقال له صلى الله عليه وسلم : فهل أسلمت ؟
    قال : أما أنا .. فأشهد أن لا إله إلا الله .. وأنك رسول الله ..
    فقال صلى الله عليه وسلم: تفعل الخيرات .. وتترك السيئات .. فيجعلهن الله لك خيرات كلهن ..
    فقال الشيخ : وغدراتي .. وفجراتني ..
    فقال : نعم ..
    فصاح الشيخ : الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر ..
    فما زال يكبر حتى توارى عنهم ..
    الحديث : رواه الطبراني والبزار ، وقال المنذري : إسناده جيد قوي ،وقال ابن حجر هو على شرط الصحيح .



  30. #323
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    787
    معدل تقييم المستوى
    662

    افتراضي



    كل الناس يذكرون الله عند الشدائد ..
    لكن منهم من يذكره ويطيعه .. فإذا زالت الشدة عصاه ونساه ..
    ومنهم من يستمر صلاحه وتوبته ..
    يونس عليه السلام .. دعا قومه إلى الإيمان .. فأعرضوا وتكبروا .. فغضب .. وركب البحر مع سفينة .. فلما ثقلت بهم خافوا أن يغرقوا جميعاً .. فعلموا أنه لا بد أن يخففوا الحمل بإلقاء أحد ركابها إلى البحر .. عملوا القرعة مراراً فوقعت على يونس .. ألقوه في البحر .. فالتقمه الحوت .. ثم نزل به إلى الأعماق ..
    كل شيء حدث بسرعة .. يونس في الظلمات ..
    تسمع حوله .. فإذا به يسمع تسبيح الحصى الذي في قعر البحر ..
    فانتفض .. ( فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ) ..
    فقرعت كلماته أبواب السماء .. فنزل عليه الفرج ..
    هذا خبر يونس النبي عليه الصلاة والسلام ..
    أما يونس اليوم فيقول :
    كنت شاباً أظن أن الحياة .. مال وفير .. وفراش وثير .. ومركب وطيء ..
    وكان يوم جمعة .. جلست مع مجموعة من رفقاء الدرب على الشاطئ ..
    وهم كالعادة مجموعة من القلوب الغافلة ..
    سمعت النداء حي على الصلاة .. حي على الفلاح ..
    أقسم أني سمعت الأذان طوال حياتي .. ولكني لم أفقه يوماً معنى كلمة فلاح ..
    طبع الشيطان على قلبي .. حتى صارت كلمات الأذان كأنها تقال بلغة لا أفهمها ..
    كان الناس حولنا يفرشون سجاداتهم .. ويجتمعون للصلاة ..
    ونحن كنا نجهز عدة الغوص وأنابيب الهواء ..
    استعداداً لرحلة تحت الماء..
    لبسنا عدة الغوص .. ودخلنا البحر .. بعدنا عن الشاطئ ..
    حتى صرنا في بطن البحر ..
    كان كل شيء على ما يرام .. الرحلة جميلة ..
    وفي غمرة المتعة .. فجأة تمزقت القطعة المطاطية التي يطبق عليها الغواص بأسنانه وشفتيه لتحول دون دخول الماء إلى الفم .. ولتمده بالهواء من الأنبوب .. وتمزقت أثناء دخول الهواء إلى رئتي .. وفجأة أغلقت قطرات الماء المالح المجرى التنفسي... وبدأت أموت ..
    بدأت رئتي تستغيث وتنتفض .. تريد هواء .. أي هواء ..
    أخذت اضطرب .. البحر مظلم .. رفاقي بعيدون عني ..
    بدأت أدرك خطورة الموقف .. إنني أموت ..
    بدأت أشهق .. وأشرق بالماء المالح..
    بدأ شريط حياتي بالمرور أمام عيني ..
    مع أول شهقة .. عرفت كم أنا ضعيف ..
    بضع قطرات مالحة سلطها الله علي ليريني أنه هو القوي الجبار ..
    آمنت أنه لا ملجأ من الله إلا إليه... حاولت التحرك بسرعة للخروج من الماء .. إلا أني كنت على عمق كبير ..
    ليست المشكلة أن أموت .. المشكلة كيف سألقى الله ؟!
    إذا سألني عن عملي .. ماذا سأقول ؟
    أما ما أحاسب عنه .. الصلاة .. وقد ضيعتها ..
    تذكرت الشهادتين .. فأردت أن يختم لي بهما ..
    فقلت أشهـ .. فغصَّ حلقي .. وكأن يداً خفية تطبق على رقبتي لتمنعني من نطقها ..
    حاولت جاهداً .. أشهـ .. أشهـ .. بدأ قلبي يصرخ : ربي ارجعون .. ربي ارجعون .. ساعة .. دقيقة .. لحظة .. ولكن هيهات..
    بدأت أفقد الشعور بكل شيء .. أحاطت بي ظلمة غريبة ..
    هذا آخر ما أتذكر ..
    لكن رحمة ربي كانت أوسع ..
    فجأة بدأ الهواء يتسرب إلى صدري مرة أخرى ..
    انقشعت الظلمة .. فتحت عيني .. فإذا أحد الأصحاب ..
    يثبت خرطوم الهواء في فمي ..
    ويحاول إنعاشي .. ونحن مازلنا في بطن البحر ..
    رأيت ابتسامة على محياه .. فهمت منها أنني بخير ..
    عندها صاح قلبي .. ولساني .. وكل خلية في جسدي ..
    أشهد أن لا إله إلا الله .. وأشهد أن محمد رسول الله .. الحمد لله ..
    خرجت من الماء .. وأنا شخص أخر ..
    تغيرت نظرتي للحياة ..
    أصبحت الأيام تزيدني من الله قرباً .. أدركت سرَّ وجودي في الحياة .. تذكرت قول الله ( إلا ليعبدون ) ..
    صحيح .. ما خلقنا عبثاً ..
    مرت أيام .. فتذكرت تلك الحادثة ..
    فذهبت إلى البحر .. ولبست لباس الغوص ..
    ثم أقبلت إلى الماء .. وحدي وتوجهت إلى المكان نفسه في بطن البحر ..
    وسجدت لله تعالى سجدة ما أذكر اني سجدت مثلها في حياتي ..
    في مكان لا أظن أن إنساناً قبلي قد سجد فيه لله تعالى ..
    عسى أن يشهد علي هذا المكان يوم القيامة فيرحمني الله بسجدتي في بطن البحر ويدخلني جنته اللهم أمين ..




صفحة 19 من 28 الأولىالأولى ... 91718192021 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 29-04-2012, 09:29 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
statistics in vBulletin