النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    الصورة الرمزية Sanji Vinsmoke
    Sanji Vinsmoke غير متواجد حالياً Mr. Prince مساعد اداري
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    1,586
    معدل تقييم المستوى
    100

    افتراضي عمر مختار " شيخ الشهداء "















































    أهلا بأعضاء وزاوار شبكتنا الرائعة من أول المدير إلى الأعضاء
    من أول عضو سجل بالشبكة إلى آخر عضو

    لكم مني تحية الاسلام "السلام عليكم ورحمة الله"

    أخباركم ؟ ان شاء الله بخير
    :الله يديم عليكم السعادة والسرور :
    ويوفقك في الدنيا والآخرة


















    سأتحدث اليوم عن رجل أقل مايوصف به
    شجاعة الأسد رجل تحدى العمر و الزمان والمكان ، تحدى العالم أجمع
    تحدى اقوى الدول في العالم . بالرغم امكانياته الضعيفة
    من الأعداد والأمول لم يستسلم لو للحظة واحد
    "رحمة الله عليك ياعمر مختار "

    سوف أرصد التفاصيل عن ذلك الأسد ،،

















    هو عمر المختار محمد فرحات ابريدان محمد مؤمن أبو هديمه عبد اللله
    بن بكر بن هوازن أولى القبائل الهلالية التي دخلت برقة.

    مُقاوم ليبي حارب قوات الغزو الإيطالية منذ دخولها أرض ليبيا
    إلى عام 1911. حارب الإيطاليين وهو يبلغ من العمر 53 عامًا
    لأكثر من عشرين عامًا في عدد كبير من المعارك، إلى أن قُبض عليه
    من قِبل الجنود الطليان، وأجريت له محاكمة صوريّة انتهت بإصدار
    حكم بإعدامه شنقًا، فنُفذت فيه العقوبة على الرغم من أنه كان كبيرًا عليلًا،
    فقد بلغ في حينها 73 عامًا وعانى من الحمّى. وكان الهدف من إعدام عمر
    المُختار

    إضعاف الروح المعنويَّة للمقاومين الليبيين والقضاء على الحركات
    المناهضة

    للحكم الإيطالي، لكن النتيجة جاءت عكسيَّة، فقد ارتفعت حدَّة الثورات،
    وانتهى الأمر بأن طُرد الطليان من البلاد.
    حصد عمر المُختار إعجاب وتعاطف الكثير من الناس أثناء حياته،
    وأشخاص أكثر بعد إعدامه، فأخبار الشيخ الطاعن في السن الذي ي
    ُقاتل في سبيل بلاده ودينه استقطبت انتباه الكثير من المسلمين
    والعرب الذين كانوا يعانون من نير الاستعمار الأوروبي في حينها،
    وحثت المقاومين على التحرّك، وبعد وفاته حصدت صورته وهو مُعلّق
    على حبل المشنقة تعاطف أشخاص أكثر، من العالمين الشرقي والغربي
    على حد سواء، فكبر المختار في أذهان الناس وأصبح بطلًا شهيدًا.
    رثا عدد من الشعراء المختار بعد إعدامه .

















    ولد عمر المختار في البطنان ببرقة في الجبل الأخضر
    عام 1862، وقيل عام 1858،وكفله أبوه وعني بتربيته تربيةً
    إسلاميَّة حميدة مستمدة من تعاليم الحركة السنوسية القائمة
    على القرآن

    والسنَّة النبويَّة. ولم يُعايش عمر المختار والده طويلًا،
    إذ حدث أن توفي والده وهو في طريقه إلى مدينة مكَّة لأداء
    فريضة الحج، فعهد وهو في حالة المرض إلى رفيقه
    أحمد الغرياني بأن يُبلّغ شقيقه بأنَّه عهد إليه بتربية ولديه
    عمر ومحمد. وبعد عودة أحمد الغرياني من الحج، توجه فوراً
    إلى شقيقه الشيخ حسين وأخبره بما حصل وبرغبة مختار
    بن عمر أن يتولّى شؤون ولديه، فوافق من غير تردد، وتولّى
    رعايتهما محققاً رغبة والدهما، فأدخلهما مدرسة
    القرآن الكريم بالزاوية، ثم ألحق عمر المختار
    بالمعهد الجغبوبي لينضم إلى طلبة العلم من أبناء
    الأخوان والقبائل الأخرى.
    حصد عمر المختار انتباه شيوخه في صباه، فهو
    اليتيم اليافع، الذي شجّع القرآن الناس وحثهم
    على العطف على أمثاله كي تُخفف عنهم مرارة العيش،
    كما

    أظهر ذكاءً واضحًا، مما جعل شيوخه يهتمون به
    في معهد الجغبوب الذي كان منارة للعلم، وملتقى للعلماء
    والفقهاء والأدباء والمربين، الذين كانوا يشرفون على تربية
    وتعليم وإعداد المتفوقين من أبناء المسلمين ليعدّوهم لحمل
    رسالة الإسلام، ثم يرسلوهم بعد سنين عديدة من العلم والتلقي
    والتربية إلى مواطن القبائل في ليبيا وإفريقيا لتعليم الناس
    وتربيتهم

    على مبادئ الإسلام وتعاليمه. مكث عمر المختار في معهد
    الجغبوب

    ثمانية أعوام ينهل من العلوم الشرعية المتنوعة كالفقه والحديث
    والتفسير، ومن أشهر شيوخه الذين تتلمذ على أيديهم: السيّد
    الزروالي المغربي، والسيّد الجوّاني، والعلّامة فالح بن محمد
    بن عبد الله الظاهري المدني، وغيرهم كثير، وشهدوا له بالنباهة
    ورجاحة العقل، ومتانة الخلق، وحب الدعوة، وكان يقوم بما عليه من
    واجبات عمليَّة أسوة بزملائه الذين يؤدون أعمالًا مماثلة في ساعات
    معينة إلى جانب طلب العلم، وكان مخلصًا في عمله متفانيًا
    في أداء

    ما عليه، ولم يعرف عنه زملاؤه أنه أجَّل عمل يومه إلى غده.

















    وجد عمر المُختار نفسه قد تحوَّل من مُعلّم للقرآن إلى
    مُجاهد يُقاتل في سبيل بلاده ودينه لدفع الاحتلال عنها.
    وكان قد اكتسب خبرة كبيرة في أساليب وتكتيكات الحروب
    الصحراويَّة أثناء قتاله الفرنسيين في تشاد، وكان له معرفة
    سابقة بجغرافيَّة الصحراء وبدروبها ومسالكها وكل ما
    يتعلَّق بها، فاستغل هذه المعرفة وتلك الخبرة ليحصل على
    الأفضليَّة دومًا عند مجابهته الجنود الإيطاليون غير العارفين
    بحروب الصحراء وغير المعتادين على قيظها وجفافها.
    أخذ المختار يقود رجاله في حملاتٍ سريعة على الكتائب
    العسكرية الإيطاليَّة، فيضربوهم ضرباتٍ موجعة ثمَّ
    ينسحبون بسرعة إلى قلب الصحراء. عملالمجاهدون
    الليبيّون على مهاجمة الثكنات العسكريَّة الواقعة على أطراف
    الصحراء،

    وإيقاع الرتل وراء الرتل في كمين، وقطع طرق المواصلات
    والإمدادات على الجيش الإيطالي، وقد أصابت هذه الهجومات
    المسؤولين العسكريين الإيطاليين بالذهول في غير مرَّة، وأُحرج
    الجيش الإيطالي أمام الرأي العام في بلاده بعد أن لم يتمكن من
    إخماد حركة بعض الثوَّار البدو غير المدربين عسكريًّا.
    في عام 1922 عقد شيخ وقائد الحركة السنوسية إدريس السنوسي
    صلحاً مع إيطاليا، وقد غضب عمر المختار وباقي شيوخ القبائل
    وقادة الحركة عند علمهم بذلك، فقدَّموا إليه وثيقة يبايعونه فيها
    زعيماً لهم، شريطة أن يكون ذلك للجهاد ضد الطليان فقط.
    ولم يكن لدى إدريس خيار سوى قبول البيعة، إلا أنَّه شد
    الرحال إلى مصر في اليوم التالي مباشرةً مدعياً المرض والحاجة
    للعلاج، وقد تبيَّن فيما بعد عند زيارة عمر المختار له هناك أنه كان
    بصحَّة جيدة. لكن بعد رحيل إدريس ومع اندلاع الحرب مجدداً في
    المنطقة

    أصبحت مسؤولية القيادة كلّها ملقاةً على عاتق عمر المختار
    فأصبح

    هو زعيم الحركة الجهادية في منطقة الجبل الأخضر، وبات يجمع
    المال

    والسلاح ويحرّض القبائل ويترأس الغارات والهجمات ضد الطليان
    في برقة.


















    كان عمر المختار رجلاً معتدل الجسم، عريض المنكبين، شعر
    رأسه ولحيته أبيض ناصع. وقد كان متديناً للغاية ومتمسّكاً بقوَّة
    بدين الإسلام، وكان مؤمناً بمبدأ الجهاد ومتحمّساً للأفكار الدينية
    حماساً عظيماً. وصفه الجنرال غراتسياني بأنه كان حادّ الذكاء
    واسع الثقافة قاسي الطباع، إلا أنَّه شديد النزاهة والتواضع، فكان
    فقيراً لا يملك شيئاً. وقال عنه أيضاً أنه متديّن متعصّب، إلا أنه رحيمٌ
    عندما تكون المقدرة في يده، وشديد الولاء والإخلاص لوطنه.
    وقال: «ذنبه الوحيد أنه كان يكرهنا كثيراً، وفي بعض الأحيان يسلّط
    علينا لسانه، ويعاملنا بغلظةٍ مثل الجبليّين، كان دائماً معادياً لنا ولسياستنا
    في كافة الأحوال، ولا يلين أبداً، ولا يهادن، إلا إذا كان الموضوع في
    صالح وطنه ليبيا، ولم يخن قيادته، فهو دائماً موضع الاحترام رغم
    التصرّفات التي تبدر منه في غير صالحنا»
    كان عمر المختار شديد الولاء للسنوسية وشيوخها ومخلصاً لهم، ويظهر ذلك
    في عددٍ من المواقف. فقد حدث في شهر مارس عام 1923 أن سافر إدريس
    السنوسي إلى مصر، وبعده بفترةٍ جاء عمر المختار، فدعاه بعض
    أفراد قبيلته - قبيلة المنفة - لمقابلته هناك، لكن قبل أن يقبل
    الدعوة سأل عمَّا إذا كانوا قد دعوا معلّمه وشيخه إدريس عندما
    جاء إلى مصر المرة الماضية، ولمَّا علم أنهم لم يفعلوا رفض
    الدعوة قائلاً: «وكيف تظهرون لي العناية وتحضرون لمقابلتي
    وأنتم الذين تركتم شيخي الذي هو وليُّ نعمتي وسبب خيري.
    أما وقد فعلتم ذلك فإني لا أسمح لكم بمقابلتي ولا علاقة من الآن
    بيني وبينكم». إلا أنَّ إدريس عندما علم بالأمر أرسل له يأمره بعدم الوقوف
    عند ذلك ومقابلتهم، فأطاعه عمر المختار. كما كان عمر المختار شديد العداء
    لإيطاليا بصفتها محتلَّة لبلاده. فعندما كان في مصر حاول بعض المسؤولين
    الإيطاليّين الاتصال به، ليعرضوا عليه أنه إذا ما انتقل للإقامة الدائمة في
    بنغازي أو المرج فإنَّهم سيقدمون له العون والمساعدة براتبٍ شهريّ كبير
    ويعزّون شأنه، وإن أراد يجعلونه الشخصية الأولى في ليبيا، أو إن شاء
    البقاء في مصر كلُّ ما عليه اللجوء وقطع علاقته بالسنوسية. وقال عمر
    عن هذا الحوار عندما كان في مصر:
    «إنني ما قبلت هذا الاجتماع مع الوفد الإيطالي لأستمع إلى هذه المهازل، ولا
    أحارب الطليان من أجل الوصول إلى هذه الترّهات، إن موقف المجاهدين لا
    يقبل الجدل أو المساومات، إنه فوق ذلك، إنها مسألة حقوق أمة كاملةٍ ضحَّت
    بأكثر من نصف عددها وفقدت الكثير من مواطنيها وامتُهِنَت كرامتُها
    وجُرِحَت في دينها، إن الكلام يجب أن يكون حول قضيتنا
    الوطنية كاملةً، غير منقوصة. وثقوا أنني لم أكن لقمة طائبةً يسهل
    بلعها على من يريد، ومهما حاول أحد أن يغير من عقيدتي
    ورأيي واتجاهي، فإن الله سيخيّبه، ومن "طياح سعد" إيطاليا
    ورسلها هو جهلها بالحقيقة وأنا لم أكن من الجاهلين والموتورين
    فأدَّعي أنّني أقدر أن أعمل شيئاً في برقة، ولست من المغرورين
    الذين يركبون رؤوسهم ويدَّعون أنهم يستطيعون أن ينصحوا الأهالي
    بالاستسلام، إنني أعيذ نفسي من أن أكون في يومٍ من الأيام مطيَّة
    للعدو وأذنابه فأدعوا الأهالي بعدم الحرب ضدَّ الطليان، وإذا لا سمح
    الله قدَّر عليّ بأن أكون موتوراً فإن أهل برقة لا يطيعون لي أمراً
    يتعلّق بإلقاء السلاح، إنني أعرف أن قيمتي في بلادي - إذا ما كانت
    لي قيمة أنا وأمثالي - فإنها مُستمدَّة من السنوسية.»
















    المختار في الثقافة عند الناس :
    رثا أمير الشعراء أحمد شوقي عمر المختار
    بأبياتٍ من الشعر قال فيها:
    إِفريقيا مَهدُ الأُسودِ وَلَحدُها ضَجَّت عَلَيكَ أَراجِلاً وَنِساءَ
    وَالمُسلِمونَ عَلى اِختِلافِ دِيارِهِم لا يَملُكونَ مَعَ المُصابِ عَزاءَ
    وَالجاهِلِيَّةُ مِن وَراءِ قُبورِهِم يَبكونَ زيدَ الخَيلِ وَالفَلحاءَ
    في ذِمَّةِ اللَهِ الكَريمِ وَحِفظِهِ جَسَدٌ بِبُرقَةَ وُسِّدَ الصَحراءَ

    كما رثاه الكثير من الشعراء الآخرين ونظموا عنه الشعر. ظهرت شخصيَّة
    عمر المختار في فيلم "أسد الصحراء" من عام 1981، من إخراج مصطفى
    العقَّاد، وهو فيلم ناطق باللغة الإنگليزيَّة، لعب فيه الممثل المكسيكي - الأمريكي أنطوني
    كوين دور المختار، وقد ظهر كوين شديد الشبه بعمر المختار بعد أن أطلق لحيته.
    بدأ تصوير الفيلم في 4 مارس سنة 1979، وجرى في أغلب مواقع
    الأحداث الحقيقيَّة، وانتهى في 2 أكتوبر من نفس العام، وعُرض في
    الصالات السينمائيَّة سنة 1981. بالإضافة إلى ذلك، يظهر المختار
    على العملة الورقيَّة الليبيَّة من فئة عشرة دنانير.

















    في شهر أكتوبر سنة 1930 تمكن الطليان من الاشتباك مع
    المجاهدين في معركة كبيرة عثر الطليان عقب انتهائها على نظّارات
    عمر المختار، كما عثروا على جواده المعروف مجندلًا في ميدان
    المعركة؛ فثبت لهم أن المختار ما زال على قيد الحياة، وأصدر
    غراتسياني منشورًا ضمنه هذا الحادث حاول فيه أن يقضي
    على "أسطورة المختار الذي لايقهر أبدًا" وقال
    متوعدًا: «لقد أخذنا اليوم نظارات المختار وغدًا نأتي برأسه».
    وفي 11 سبتمبر من عام 1931 توجَّه عمر المختار بصحبة
    عدد صغير من رفاقه، لزيارة ضريح الصحابي رويفع بن
    ثابت بمدينة البيضاء. وكان أن شاهدتهم وحدة استطلاع
    إيطاليَّة، وأبلغت حامية قرية اسلنطة التي أبرقت إلى قيادة
    الجبل باللاسلكي، فحرّكت فصائل من الليبيين والإرتريين
    لمطاردتهم. وإثر اشتباك في أحد الوديان قرب عين اللفو، جرح حصان
    عمر المختار فسقط إلى الأرض. وتعرّف عليه في الحال أحد الجنود
    المرتزقة الليبيين فيقول المجاهد التواتي عبد الجليل المنفي، الذي
    كان شاهدًا على اللحظة التي أُسر فيها عمر المختار من قبل
    الجيش الإيطالي: «كنَّا غرب منطقة سلنطة... هاجمنا الأعداء
    الخيَّالة وقُتل حصان سيدي عمر المختار، فقدَّم له ابن اخيه
    المجاهد حمد محمد المختار حصانه وعندما همَّ بركوبه قُتل أيضًا
    وهجم الأعداء عليه.. ورآه أحد المجندين العرب وهو مجاهد سابق
    له دوره. ذُهل واختلط عليه الأمر وعزَّ عليه أن يُقبض على
    عمر المختار فقال: "يا سيدي عمر.. يا سيدي عمر!!" فعرفه
    الأعداء وقبضوا عليه. وردَّ عمر المختار على العميل العربي الذي ذكر
    اسمه واسمه عبد الله بقوله: "عطك الشر وابليك بالزر"».
    نُقلت برقية من موريتي، النبأ إلى كلٍ من وزير المستعمرات دي بونو
    وحاكم ليبيا بادوليو والفريق أوَّل غراتسياني، جاء فيها:
    «تمَّ القبض على عمر المختار.. في عملية تطويق بوادي بوطاقة
    جنوب البيضاء. وقد وصل مساء الأمس إلى سوسة الكومنداتور
    دودياتشي الذي تعرف عليه ووجده هادئ البال ومطمئنًا
    لمصيره، الخسائر التي تكبدها المتمردون هي 14 قتيلًا.
    وتمَّ استدعاء أحد القادة الطليان، وهو متصرف الجبل الأخضر
    دودياشي الذي سبق أن فاوض عُمر المختار للتثبت
    من هوية الأسير. وبعد أن التُقطت الصور مع الأسير، نُقل عمر
    المختار إلى مبنى بلدية سوسة، ومن هناك على ظهر طرَّاد بحري
    إلى سجن بنغازي مُكبّلًا بالسلاسل. يقول غراتسياني في مذكراته
    أنَّه خلال الرحلة إلى بنغازي، تحدَّث بعض السياسيين مع عمر المختار
    ووجهوا إليه الأسئلة، فكان يجيب بكل هدوء وبصوت ثابت وقوي
    دون أي تأثر بالموقف الذي هو فيه. وقال أيضًا:
    «هذا الرجل اسطورة الزمان الذي نجا آلاف المرات من الموت ومن الأسر
    واشتهر عند الجنود بالقداسة والاحترام لأنه الرأس المُفكر والقلب النابض
    للثورة العربيَّة (الإسلاميَّة) في برقة وكذلك كان المُنظم للقتال بصبر
    ومهارة فريدة لا مثيل لها سنين طويلة والآن وقع أسيرًا في ايدينا».
















    اتُخذت جميع التدابير اللازمة بمركز سلوق لتنفيذ الحكم بإحضار
    جميع أقسام الجيش والميليشيا والطيران، وأُحضر 20 ألف من
    الأهالي وجميع المُعتقلين السياسيين خصيصًا من أماكن مختلفة
    لمشاهدة تنفيذ الحكم في قائدهم. وأُحضر المُختار مُكبَّل الأيادي
    وفي تمام الساعة التاسعة صباحًا سُلَّم إلى الجلّاد، وبمجرد وصوله
    إلى موقع المشنقة أخذت الطائرات تحلق في الفضاء فوق ساحة
    الإعدام على انخفاض، وبصوت مدوّي لمنع الأهالي من الاستماع
    إلى عمر المختار إذا تحدث إليهم أو قال كلامًا يسمعونه، لكنه
    لم ينبس بكلمة، وسار إلى منصة الإعدام وهو ينطق الشهادتين، وقيل
    عن بعض الناس الذين كان على مقربة منه انه كان يأذن في
    صوت خافت آذان الصلاة عندما صعد إلى الحبل،
    والبعض قال أنه تمتم بالآية القرآنية:
    (يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً)،
    وبعد دقائق كان قد عُلّق على المشنقة وفارق الحياة.
    سبق إعدام المختار أوامر شديدة الحزم بتعذيب وضرب كل
    من يبدي الحزن أويظهر البكاء عند تنفيذ الحكم، فقد
    ضرب جربوع عبد الجليل ضربًا مبرحًا بسبب بكائه عند إعدام
    عمر المختار. ولكن علت أصوات الاحتجاج ولم تكبحها
    سياط الطليان، فصرخت فاطمة داروها العباريَّة وندبت فجيعة
    الوطن عندما علا المختار مشنوقًا، ووصفها الطليان
    "بالمرأة التي كسرت جدار الصمت". يقول الدكتور العنيزي
    «لقد أرغم الطليان الأهالي والأعيان المُعتقلين في معسكرات الاعتقال
    والنازلين في بنغازي على حضور المحاكمة، وحضور التنفيذ وكنت
    أحد أولئك الذين أرغمهم الطليان على المحاكمة، ولكني وقد استبد
    بي الحزن شأني في ذلك شأن سائر أبناء جلدتي، لم أكن أستطيع
    رؤية البطل المجاهد على حبل المشنقة فمرضت، ولم يعفني
    الطليان من حضور التنفيذ في ذلك اليوم المشؤوم، إلا عندما
    تيقنوا من مرضي وعجزي عن الحضور».
















    وفي نهاية التقرير أريد أن أشكر شكرا جزيلا لمن
    صمم الطقم .
    من دون أن أتحدث عن من صمم الطقم الرائع
    لا يوجد إلا شخص واحد من يستطيع فعل ذلك
    وهو حبيبنا ومراقبنا الرائع
    " Mirajane Strauss "
    "الله يعطيه العافية ويوفقه ويسعده
    في حياته وفي كل مكان وزمان
    "

















    وفي الختام اسأل الله العظيم رب العرش الكريم
    "ان يرحمنا وينصرنا على اعدائه الحاقدين"
    "
    لا تنسوا الدعاء لإخواننا المستضعفين في كل مكان "
    أرجوا من الله أن يعجبكم التقرير ويرضيكم

    "دمتم سالمين "










    البنر إذا أعجبكم الموضوع
    :


















    التعديل الأخير تم بواسطة Sanji Vinsmoke ; 25-12-2014 الساعة 04:29 PM


    --


  2. #2
    الصورة الرمزية The Revolutionary خروج مؤقت إداري سابق
    Marine Team

    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    OMAN
    المشاركات
    4,857
    معدل تقييم المستوى
    4284

    افتراضي



    وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاتة
    ياهلا فيك .. فعلاً عمر المختار أحد الشخصيات الأسلامية المشهود
    لها بالشجاعة والحكمة والتي تركت بصمة كبيرة في حياتنا فياله من
    اسم "عــــمــر" اللذي برز منه العديد من الشخصيات الأسلامية الرائعة
    والتي تركت أثرها الكبير في نفوسنا .. أشكرك على مجودك الجميل
    وعلى أختيارك المناسب يثبت + يثبت البنر , موفق :



  3. 6 عضو قام بشكر العضو The Revolutionary على المشاركة المفيدة:


  4. #3
    الصورة الرمزية J i m Fack of عضو
    تاريخ التسجيل
    Aug 2014
    المشاركات
    936
    معدل تقييم المستوى
    1002

    افتراضي




    وعليكم ـالسلام ورحمتةه الله وبركاتهـ ،
    انا بخير ولله الحمد ، ويديمها عليك و عَ الجميع يَ بعديُ

    ^^

    موضوع مفيد وثقافيُ .. استفد من الموضوعّ كثيراً

    صراحةه عمر المختار اسد وقدم لليبيا الشيُ الكثير
    ، وعلى قولتهم موتةه بطلَ ~

    اولَ مرة اقرا عن عمر المختار وبتفصيل خفيف ودقيق
    ، ف بعض الكتب تتكلم عن عمر المختار

    لكن
    ، رغم دقتةه الي ان الكتاب مكثف ب الكتابةه والواحد يتكسل يشتريةه ^^

    وانتُ جمعت كل شيُ عنةه وعن حياتةه بطريقةه سلسةه وخفيفةه واوصلت المعلومةه لنا

    ~~

    اشكرك عَ هذا الموضوع والتقرير ـالمفصلَ عن اعظم شخصيةهَ
    واشكر
    سيـر عَ الطقم الجميلَ لولاة ما كان الموضوعَ بهذا ـالشكل


    التعديل الأخير تم بواسطة J i m ; 25-12-2014 الساعة 08:12 PM

  5. 4 عضو قام بشكر العضو J i m على المشاركة المفيدة:


  6. #4
    الصورة الرمزية تاج الذهب قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    795
    معدل تقييم المستوى
    669

    افتراضي



    تقرير جميل عن اسطوره من أبطال الامه الإسلامية الولاده ..
    هذه الأمثلة يجب ان يقتدي بها الشباب المسلم لا على الفنانين والمطربين ..
    عاش على مبدأ هو النهوض قدر الإمكان وتحرير البلاد من الظلم فأي اراده كان يمتلكها هذا الشيخ رحمة الله ..
    لن يحجبو عنا قصصهم بظلام الحضارات والتمدن والعولمه ..
    سيبقون دائما نبراس لطريقنا
    .



  7. 2 عضو قام بشكر العضو تاج الذهب على المشاركة المفيدة:


  8. #5
    الصورة الرمزية ~Uchiha Itachi~ في قمة التواضع. الترجمة الرسمية للمانجا
    ترجمة المانجا

    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    لا اعلم اين انا :(
    العمر
    18
    المشاركات
    1,394
    معدل تقييم المستوى
    1822

    افتراضي






    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    هذا أول رد لي بموضوعك وما راح يكون أخر


    الحمد لله بخير وما بنا إلا العافيه , وانت يَ رجل ؟ عساكك بخير وكل أمورك كويسه وزينه

    - وش ذا ؟ وش ذا يَ رجل . قسم بالله ما زال عقلي مع العنوان .

    تقرير جميل ولآ أجمل قسمُ ، حبيت المعلومات وبعضها جديد علي اول مرا اشوفها 3> .

    حبيت التنسيق جداً راق ليُ ، انه شيء خورافي متعوب عليه بجد .

    انه خارق يعجبني ، شخصيته غريبه جداً بسَ جميله بــ نفس الوقت .

    يعطيك ربي العافيه على هل طرحُ الجميل ، سلمت لنا على هل أبداع يَ رجل . .


    مب غريب على دايم مواضيعك تسذا تهز القلب ! حبيت طرحك جد من قلب والله .

    ياخي نادر نلقى ناسات زيك والله ، الواحد يالله يشوف ناس مبدعه أمثالك . بي يحفظك ويخليك لاحبابك :') .

    طريقة سردكك لمعلوماته وعرضك له وتنسيقك ، خذتني عالم ثاني ~.~ .

    الصور جداً جميله يَ عيني عليك بس 3> والتأثير شيء أبداعي قسم ، ياخي وش ذا قسم هبلت فيني !

    لو أوصف لك من اليوم لبكرا والله ما بوفي حقك ولو شوي :/ انت تستاهل اكثر من تسَذا . .

    راح تكون غويد من متابعينك دائماً ، فأرسل مواضيعك ليُ .

    تم تقييمك وشكرك من قبل ، دمت بخيرَ



  9. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو ~Uchiha Itachi~ على المشاركة المفيدة:


  10. #6
    الصورة الرمزية Akagami shanks اليونــــكو الافضل عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    الدولة
    libya_bengazi
    العمر
    21
    المشاركات
    155
    معدل تقييم المستوى
    64

    Thumbs up



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    موضوع فوق الأبداع اخي الكريم


    عمر المختار شخصية أثرت في العالم العربي عامة وليبيا خاصة
    الرجل الذي أثبت قوته ضد الاستعمار الايطالي
    لقد أنشأ جيلا لايخاف الموت ويحمي وطنه مهما كان
    فلا تزال ليبيا عامة وبرقة خاصة تحارب من أجل الوطن لوقتنا هذا
    أنا أفتخر أني من برقة وجدي شيخ الشهداء

    مشكوور مجددا أخي الكريم على الموضوع الرائع




  11. #7
    الصورة الرمزية "Red-Haired" Y o n k o عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    kuwait
    العمر
    20
    المشاركات
    188
    معدل تقييم المستوى
    138

    افتراضي رد: عمر مختار " شيخ الشهداء "



    وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته

    موضوع في غاية الروعه

    ف عمر المختار شخصية قويه ورائعه لصورة الاسلام في كل مكان


    واتمنى من جيلنا الحالي بالاقتداء بـ عمر المختار

    واشكرك ع هذا الموضوع الرائع

    وحتى لو شكرتك فهو قليل بحقك ... استمر يامبدع راح اكون من اشد متابعينك




  12. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو "Red-Haired" على المشاركة المفيدة:


  13. #8
    الصورة الرمزية Hattori-Hanzo قرصان خطير عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    الدولة
    مصر
    العمر
    25
    المشاركات
    904
    معدل تقييم المستوى
    883

    افتراضي



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    انا شخصيا بدرس تاريخ وهذه الشخصيه من الذين اثروا فى نفسى كثيرا....
    وهو يمثل الروح العربيه الاصيله والقوة والصبر وعدم الاستسلام للسن والخوف وقوة العدو.....
    وانا احب جملته كثيرا التى قالها وظهرت ايضا فى الفيلم الذى صنع تكريما له....


    (ننتصر او نموت ولا تظن انها النهايه)



  14. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو Hattori-Hanzo على المشاركة المفيدة:


المواضيع المتشابهه

  1. ||--ألغاز الطرف"" الثاني"" من الغراند لاين"" العالم الجديد---||
    بواسطة الملك Kaido في المنتدى أرشيف النقاشات غير الرسمية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 18-02-2014, 08:47 AM
  2. "[تاريخ الون بيس]""[نجاح وتميز]""[ مقدمة من : ĻÜҒ∫ỹ ]"
    بواسطة Ḓ7ṁịị ♥ في المنتدى قسم التقارير
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 05-04-2012, 11:37 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.