النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أبجدياتي

  1. #1
    الصورة الرمزية ṬoŌмỶ
    ṬoŌмỶ غير متواجد حالياً فما ظنُّكم بربِّ العالمين عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    العمر
    24
    المشاركات
    745
    معدل تقييم المستوى
    760

    افتراضي أبجدياتي






    هنا مدونتي .. لأخط فيها ما يمليه وجداني
    وأرسم عليها ما تحكيه أفكاري

    مرحباً بمن يقرأ



  2. 5 عضو قام بشكر العضو ṬoŌмỶ على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية ṬoŌмỶ فما ظنُّكم بربِّ العالمين عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    العمر
    24
    المشاركات
    745
    معدل تقييم المستوى
    760

    افتراضي




    لا إله إلا أنت سبحانك أني كنت من الظالمين



    التعديل الأخير تم بواسطة ṬoŌмỶ ; 26-12-2014 الساعة 05:57 AM

  4. 5 عضو قام بشكر العضو ṬoŌмỶ على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    الصورة الرمزية ṬoŌмỶ فما ظنُّكم بربِّ العالمين عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    العمر
    24
    المشاركات
    745
    معدل تقييم المستوى
    760

    افتراضي جمال كرة القدم







    جمال كرة القدم



    لن أتكلم عن مراوغة ذلك اللاعب أو أسيست ذاك الأسطورة أو تكتيك الداهية الخطير المدرب الفلاني أو تكنيك وقتالية اللاعبين .
    فمقالي للإناث قبل الذكور


    الكابتن ماجد والتسعين دقيقة




    تذكرون جيداً منتخب الاحلام ابتداءً من ماجد وانتهاءً بالحارس وليد الكل كان مهماً غياب أي لاعب منهم يؤثر على الفريق بشكل واضح ..
    كنا نشعر بالحزن وندعي الله بأن يُوفق اللاعب البديل حين يصاب اللاعب الاساسي ،
    كنا نشعر بالفخر بالكابتن وهو يُطيح بالخصوم تارة وينقذنا من الخسارة تارة أخرى ،


    هي نفس المشاعر تجدها في فريق حقيقي وليس فيلم كرتون فقط !

    ترى الكابتن يُهدئ لاعب فريقه عند حدوث شجار وكأنه أخ كبير يوجه أخاه الصغير!
    ترى السكوت من اللاعبين على غلطة المدافع لتعلم أنه يقول في عينيه نعم أنا اخطأت ولن تتكرر
    تشاهد المدرب يوجه ويصرخ هنا وهناك وكأن المشنقه تنتظره في الخارج
    تنظر لبكاء لاعب لخسارته نهائي وهو قد أبدع طوال البطولة لتقول له في نفسك أنك لا تستحق الخسارة وكل هذه المرارة .. حتى و أن كان ضدك!


    تعاون وأخوة وغيرها الكثير مشاعر تكاد لا تراها خارج المستطيل الأخضر !!
    نعم هي طبيعة هذه اللعبة وليست تصنع أو مسلسل يخوض اللاعبين فيه شهوراً لينتجوا أفضل الأخلاق ،
    هي دروس تطبق عملياً في مُختبرات شديدة الضغط والحرارة .




    والجمهور ينتمي للفريق وكأنه جزء منه يتأثر بالخساره ويعاتب بقلب محب ويطير فرحاً ويتغنى ليالٍ بفوزه ،
    يعيش التسعين دقيقة بقلب شغوف ف أحد عشرة لاعب يمثلونهم جميعاً ويقاتلون من أجلهم ،
    وتأمل بأنهم ليسوا من قبيلة واحدة أو حتى مدينة واحدة بل ولا وطن واحد !! نعم هو وطن لهم هو دم يجري في اوردتهم وهو جينات وراثية ،
    جمعهم حب الفريق ووحد صفوفهم فكم قد رأينا شعوباً وأعراق تصارعت عشرات السنين وتوحدت من أجل هذه المستديرة!








    التعديل الأخير تم بواسطة ṬoŌмỶ ; 26-12-2014 الساعة 05:58 AM

  6. 5 عضو قام بشكر العضو ṬoŌмỶ على المشاركة المفيدة:


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.