النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    الصورة الرمزية βě ČờỜℓά
    βě ČờỜℓά غير متواجد حالياً سابقاً esmaeel_sofan فريق
    ترجمة المانجا
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    { .. أؤمن كثيراً بأن المسآحهْ الفآصلهْ بين الحُلمْ و الوآقعْ هي { الدعآءْ }
    العمر
    18
    المشاركات
    1,476
    معدل تقييم المستوى
    1504

    Red face • ▐شهر رمضــآن المبـــآركــ ▐• [ تابِع للمُسابقة ]































    كيفكم ي أهل وشبكة ون بيس العربية ؟!

    إن شاء الله تكونوا بخير وصحة وعافية

    أهم شيء هذا آخر يوم للمسابقة ونزلت فيه الموضوع بعد ما نسيت إنه
    أصلاً فيه مسابقة

    واليوم راح أتكلم عن ثلاث أشياء في شهر رمضان المبارك
    :

    1- شهر رمضان
    2- خصائص شهر رمضان
    3-
    العشر الأواخر وليلة القدر

    فقط لا غير

    يالله نبدأ في الموضوع


    هذا البنر عشان تحطوه فوق وتثبتوه <<









    فطاعة المسلم لربه تنبثق من عقيدته الراسخة، وإيمانه العميق بأن الله تعالى هو الخالق الحكيم،
    وأن أقواله وأفعاله على مقتضى الحكمة، فلا يشرع أمراً إلا وفيه المصلحة لعباده، علم ذلك من علمه، وجهله من جهله،
    وإن مما شرع الله لعباده الصيام، لحكمة نص عليها المولى في كتابه العزيز،
    حيث قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [البقرة:183].
    فالوصول إلى التقوى غاية الصيام العظمى، وهدفه الأسمى.
    ،،،
    وذكر هذه الحكمة لا يعني عدم وجود غيرها، ولذا اهتم الأطباء في البحث عن حكم الصوم من الناحية الطبية،
    وما ذكروه في هذا هو:
    أن الصيام عن الطعام والشراب يريح معدَّات الجسم، كالمعدة والأمعاء والكبد والمرارة والبنكرياس، فإراحة الكبد من قيامه بالعمليات اللازمة لهضم الغذاء يدعه يتفرغ لعملية تنقية الجهاز الدموي من المواد الضارة الناتجة عن عمل خلايا أجسامنا المتواصل،
    والصيام يعين على استهلاك المحزون من بعض الأغذية والدهون وسكر الجلوكوز التي في الجسد، مما يؤدي إلى نقص معتدل في الوزن أثناء شهر رمضان في حالة اتباع السنة في الإفطار;
    ،،،
    وعدم الإكثار من الطعام، كما أرشدنا إلى ذلك رسولنا صلى الله عليه وسلم حيث قال: "ما ملأ آدمي وعاءً شراً من بطن، حسب الآدمي لقيمات يقمن صلبه، فإن غلبت الآدمي نفسه فثلث للطعام، وثلث للشراب، وثلث للنفس" رواه ابن ماجه والترمذي.
    والصائم يزيل من جسده المواد الضارة الموجودة في الجسم من خلال القولون والكليتين والمثانة والجلد والرئتين، والجيوب الأنفية،
    وبالتالي نلاحظ أثناء شهر رمضان زيادة إفرازات الجسم (خاصة المخاط) والتي تعمل على إزالة هذه المواد الضارة الناتجة عن تراكمات عمليات الخلايا الحيوية،
    كما أن للصيام تأثيراً على تقوية الجهاز المناعي من خلال زيادة أعداد خلايا الدم البيضاء المختلفة،
    وتكوين الأجسام المضادة، بالإضافة إلى تحسين المؤشر الوظيفي للخلايا الليمفاوية بمعدل عشرة أضعاف.
    ،،،
    وأثبتت بعض الأبحاث أن تخفيض نسبة تناول الوجبات إلى 60% يؤدي إلى تخفيض نسب الخلايا اللمفاوية الضارة إلى معدلاتها المناسبة،
    وأثبتت بعض الدراسات أن للصيام تأثيراً إيجابياً على تنقية الجسم من الخلايا الورمية من خلال إيقافه لعمليات الانقسامات التكاثرية للخلايا الورمية،
    ومن ضمن الفوائد أثر الصيام على ضغط الدم حيث يعمل الصيام على انخفاض ضغط الدم لدى الصائم بقدر يحتمله الإنسان الطبيعي،
    ويستفيد منه من يعاني من الضغط المرتفع، بسبب الجفاف المؤقت الذي ينتج عن عدم تناول السوائل،
    وانخفاض نسب الكولسترول في الدم وترسباتها على جدران الشرايين،
    كما أن بعض الأطباء في الغرب يستغل الصيام كوسيلة لعلاج بعض الأمراض كأمراض القلب، والتهاب المفاصل،
    والربو، والقرح، وبعض أمراض الجهاز الهضمي: مثل التهاب المرارة، ومرض القولون العصبي، وبعض الأمراض الجلدية.
    هذا ملخص ما ذكر في بعض الأبحاث التي يعتني أصحابها بهذا الجانب.
    والله أعلم.





    1- من خصائص شهر رمضان: أن الله تبارك وتعالى أنزل فيه القرآن، قال تعالى: شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ [البقرة:185]، وهو دستور هذه الأمة، وهو الكتاب المبين، والصراط المستقيم، فيه وعد ووعيد وتخويف وتهديد، وهو الهدى لمن تمسك به واعتصم، وهو النور المبين، نور لمن عمل به، لمن أحل حلاله، وحرم حرامه، وهو الفاصل بين الحق والباطل، وهو الجد ليس بالهزل، فعلينا جميعاً معشر المسلمين العناية بكتاب الله تعالى قراءةً، وحفظاً، وتفسيراً، وتدبراً، وعملاً وتطبيقاً.

    2- ومن خصائص شهر رمضان: تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق أبواب النار، وتصفد مردة الشياطين وعصاتهم، فلا يصلون ولا يخلصون إلى ما كانوا يخلصون إليه من قبل، قال : { إذا دخل رمضان فتحت أبواب السماء، وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين }، وفي رواية: { إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة } [البخاري].

    3- ومن خصائص شهر رمضان: تضاعف فيه الحسنات.

    4- ومن خصائص شهر رمضان: أن من فطر فيه صائماً فله مثل أجر الصائم من غير أن ينقص من أجر الصائم شيئاً، قال : { من فطر صائماً فله مثل أجره من غير أن ينقص من أجر الصائم شيء } [حسن صحيح رواه الترمذي وغيره].

    5- ومن خصائص شهر رمضان: أن فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر، وهي الليلة المباركة التي يكتب الله تعالى فيها ما سيكون خلال السنة، فمن حرم أجرها فقد حرم خيراً كثير، قال : { فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم } [أحمد والنسائي وهو صحيح]. ومن قامها إيمانا واحتسابا غفر الله له ما تقدم من ذنبه، قال : { من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه } [متفق عليه]، وقال : { من قامها إبتغاءها، ثم وقعت له، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر } [أحمد]. فياله من عمل قليل وأجره كثير وعظيم عند من بيده خزائن السموات والأرض، فلله الحمد والمنة.

    6- ومن خصائص شهر رمضان: كثرة نزول الملائكة، قال تعالى: تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا [القدر:4].

    7- ومن خصائص شهر رمضان: فيه أكلة السحور التي هي ميزة صيامنا عن صيام الأمم السابقة، وفيها خير عظيم كما أخبر بذلك المصطفى حيث قال: { فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر } [مسلم]، وقال عليه الصلاة والسلام: { تسحروا فإن في السحور بركة } [متفق عليه].

    8- ومن خصائص شهر رمضان: وقعت فيه غزوة بدر الكبرى، وهي الغزوة التي تنزلت فيها الملائكة للقتال مع المؤمنين، فكان النصر المبين، حليف المؤمنين، واندحر بذلك المشركين، فلا إله إلا الله ذو القوة المتين.

    9- ومن خصائص شهر رمضان: كان فيه فتح مكة شرفها الله تعالى، وهو الفتح الذي منه إنبثق نور الإسلام شرقاً وغرباً، ونصر الله رسوله حيث دخل الناس في دين الله أفواجا، وقضى رسول الله على الوثنية والشرك الكائن في مكة المكرمة فأصبحت دار إسلام، وتمت بعده الفتوحات الإسلامية في كل مكان.

    10- ومن خصائص شهر رمضان: أن العمرة فيه تعدل حجة مع النبي ، ففي الصحيحين قال عليه الصلاة والسلام: { عمرة في رمضان تعدل حجة } أو قال { حجة معي }.

    11- ومن خصائص شهر رمضان: أنه سبب من أسباب تكفير الذنوب والخطايا، قال : { الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر } [مسلم].

    12- ومن خصائص شهر رمضان: أن فيه صلاة التراويح، حيث يجتمع لها المسلمون رجالاً ونساءً في بيوت الله تعالى لأداء هذه الصلاة، ولا يجتمعون في غير شهر رمضان لأدائها.

    13- ومن خصائص شهر رمضان: أن الأعمال فيه تضاعف عن غيره، فلما سئل أي الصدقة أفضل قال: { صدقة في رمضان } [الترمذي والبيهقي].

    14- ومن خصائص شهر رمضان: أن الناس أجود ما يكونون في رمضان، وهذا واقع ملموس لنجده الآن، ففي الصحيحين عن بن عباس رضي الله عنهما قال: { كان النبي أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان.. }.

    15- ومن خصائص شهر رمضان: أنه ركن من أركان الاسلام، ولا يتم إسلام المرء إلا به، فمن جحد وجوبه فهو كافر، قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ [البقرة:183]،
    وقال : { بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت الحرام } [متفق عليه].

    16- ومن خصائص شهر رمضان: كثرة الخير وأهل الخير، واقبال الناس على المساجد جماعات وفرادى، مما لا نجده في غير هذا الشهر العظيم المبارك، وياله من أسف وحسرة وندامة أن نجد الإقبال الشديد على بيوت الله تعالى في رمضان أما في غير رمضان فإلى الله المشتكى. فبئس القوم الذين لا يعرفون الله إلا في رمضان.

    فشهر هذه خصائصه وهذه هباته وعطاياه، ينبغي علينا معاشر المسلمين إستغلال فرصه وإستثمار أوقاته فيما يعود علينا بالنفع العميم من الرب العليم الحليم، فلا بد لنا من واجبات نحو هذا الشهر.

    واجباتنا في شهر رمضان

    1- أن ندرك أن الله أراد أن يمتحن إيماننا به سبحانه، ليعلم الصادق في الصيام من غير الصادق، فالله هو المطلع على ما تكنه الضمائر.

    2- أن نصومه بنية فإنه لا أجر لمن صامه بلا نية.

    3- أن لا نقطع يومنا الطويل في النوم.

    4- أن نكثر فيه من قراءة القرآن الكريم.

    5- أن نجدد التوبة مع الخالق سبحانه وتعالى.

    6- أن لا نعمر لياليه بالسهر والسمر الذي لا فائدة منه.

    7- أن نكثر فيه من الدعاء والإستغفار والتضرع إلى الله سبحانه.

    8- أن نحافظ على الصلوات الخمس جماعة في بيوت الله تعالى.

    9- أن تصوم وتمسك جميع الجوارح عما حرم الله عز وجل.

    هذا- عباد الله- شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن، شهر القرب من الجنان والبعد عن النيران، فيا من ضيع عمره في غير الطاعة، يا من فرط في شهره، بل في دهره وأضاعه، يا من بضاعته التسويف والتفريط، وبئست البضاعة، يا من جعل خصمه القرآن وشهر رمضان، قل لي بربك كيف ترجو النجاة بمن جعلته خصمك وضدك، فرب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش، ورب قائم حظه من قيامه السهر والتعب، فكل قيام لا ينهي عن الفحشاء والمنكر لا يزيد صاحبه إلا بعد، وكل صيام لا يصان عن الحرام لا يورث صاحبه إلا مقتاً ورداً.






    تأملْ أيها المسلم في ساعتك، وانظر إلى عقرب الساعة وهو يأكل الثواني أكلاً، لا يتوقف ولا ينثني، بل لا يزال يجري ويلتهم الساعات والثواني،
    سواء كنت قائماً أو نائماً، عاملاً أو عاطلاً، وتذكّرْ أن كل لحظة تمضي، وثانية تنقضي فإنما هي جزء من عمرك، وأنها مرصودة في سجلك ودفترك،
    ومكتوب في صحيفة حسناتك أو سيئاتك، فاتّق الله في نفسك، واحرص على شغل أوقاتك فيما يقربك إلى ربك،
    ويكون سبباً لسعادتك وحسن عاقبتك، في دنياك وآخرتك.
    وإذا كان قد ذهب من هذا الشهر أكثره، فقد بقي فيه أجلّه وأخيره، لقد بقي فيه العشر الأواخر التي هي زبدته وثمرته، وموضع الذؤابة منه.
    ولقد كان صلى الله عليه وسلم يعظّم هذه العشر، ويجتهد فيها اجتهاداً حتى لا يكاد يقدر عليه،
    يفعل ذلك – صلى الله عليه وسلم- وقد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخّر، فما أحرانا نحن المذنبين المفرّطين أن نقتدي به – صلى الله عليه وسلم- فنعرف لهذه الأيام فضلها، ونجتهد فيها،
    لعل الله أن يدركنا برحمته، ويسعفنا بنفحة من نفحاته، تكون سبباً لسعادتنا في عاجل أمرنا وآجله.
    روى الإمام مسلم عن عائشة – رضي الله عنها- قالت: "كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يجتهد في العشر الأواخر، ما لا يجتهد في غيره".
    وفي الصحيحين عنها قالت: "كان النبي – صلى الله عليه وسلم- يخلط العشرين بصلاة ونوم، فإذا كان العشر شمَّر وشدّ المئزر".
    ،،،
    فقد دلت هذه الأحاديث على فضيلة العشر الأواخر من رمضان، وشدة حرص النبي – صلى الله عليه وسلم- على اغتنامها والاجتهاد فيها بأنواع القربات والطاعات، فينبغي لك أيها المسلم أن تفرغ نفسك في هذه الأيام،
    وتخفّف من الاشتغال بالدنيا، وتجتهد فيها بأنواع العبادة من صلاة وقراءة، وذكر وصدقة، وصلة للرحم وإحسان إلى الناس.
    فإنها –والله- أيام معدودة، ما أسرع أن تنقضي، وتُطوى صحائفها، ويُختم على عملك فيها، وأنت –والله- لا تدري هل تدرك هذه العشر مرة أخرى،
    أم يحول بينك وبينها الموت، بل لا تدري هل تكمل هذه العشر، وتُوفّق لإتمام هذا الشهر، فالله الله بالاجتهاد فيها والحرص على اغتنام أيامها وليالها،
    وينبغي لك أيها المسلم أن تحرص على إيقاظ أهلك، وحثهم على اغتنام هذه الليالي المباركة، ومشاركة المسلمين في تعظيمها والاجتهاد فيها بأنواع الطاعة والعبادة.
    ولنا في رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أسوة حسنة فقد كان إذا دخل العشر شدَّ مئزره، وأحيا ليله وأيقظ أهله.
    وإيقاظه لأهله ليس خاصاً في هذه العشر، بل كان يوقظهم في سائر السنة، ولكن إيقاظهم لهم في هذه العشر كان أكثر وأوكد.
    قال سفيان الثوري: أحب إليّ إذا دخل العشر الأواخر أن يتهجد بالليل، ويجتهد فيه، ويُنهض أهله وولده إلى الصلاة إن أطاقوا ذلك.
    وإن لمن الحرمان العظيم، والخسارة الفادحة، أن نجد كثيراً من المسلمين، تمر بهم هذه الليالي المباركة،
    وهم عنها في غفلة معرضون، فيمضون هذه الأوقات الثمينة فيما لا ينفعهم، فيسهرون الليل كله أو معظمه في لهو ولعب، وفيما لا فائدة فيه،
    أو فيه فائدة محدودة يمكن تحصيلها في وقت آخر، ليست له هذه الفضيلة والمزية.
    وتجد بعضهم إذا جاء وقت القيام، انطرح على فراشه، وغطّ في نوم عميق، وفوّت على نفسه خيراً كثيراً ،
    لعله لا يدركه في عام آخر.

    ومن خصائص هذه العشر: ما ذكرته عائشة من أن النبي – صلى الله عليه وسلم- كان يحيي ليله، ويشدّ مئزره، أي يعتزل نساءه ليتفرغ للصلاة والعبادة.
    وكان النبي – صلى الله عليه وسلم- يحيي هذه العشر اغتناماً لفضلها وطلباً لليلة القدر التي هي خير من ألف شهر.
    وقد جاء في صحيح مسلم عن عائشة – رضي الله عنها- قالت: ما أعلم – صلى الله عليه وسلم- قام ليلة حتى الصباح" ولا تنافي بين هذين الحديثين، لأن إحياء الليل الثابت في العشر يكون بالصلاة والقراءة والذكر والسحور ونحو ذلك من أنواع العبادة،
    والذي نفته، هو إحياء الليل بالقيام فقط.
    ومن خصائص هذه العشر أن فيها ليلة القدر، التي قال الله عنها: (لَيْلَةُ القَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْر، تَنَزَّلُ المَلَائِكَةُ وَ الرُّّوْحُ فِيْهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِنْ كُلِ أَمْر، سَلَامٌ هِيَ حَتَّىْ مَطْلَعِ الفَجْر). وقال فيها: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِيْ لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنْذِرين، فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أّمْرٍ حَكِيْم) أي يفصل من اللوح المحفوظ إلى الملائكة الكاتبين كل ما هو كائن في تلك السنة من الأرزاق والآجال والخير والشر، وغير ذلك من أوامر الله المحكمة العادلة.
    يقول النبي – صلى الله عليه وسلم- "وفيه ليلة خير من ألف شهر من حُرمها فقد حُرم الخير كله، ولا يُحرم خيرها إلا محروم" حديث صحيح رواه النسائي وابن ماجه.
    قال الإمام النحعي: "العمل فيها خير من العمل في ألف شهر سواها".
    وقد حسب بعض العلماء "ألف شهر" فوجدوها ثلاثاً وثمانين سنة وأربعة أشهر، فمن وُفّق لقيام هذه الليلة وأحياها بأنواع العبادة، فكأنه يظل يفعل ذلك أكثر من ثمانين سنة، فياله من عطاء جزيل، وأجر وافر جليل، من حُرمه فقد حُرم الخير كله.
    وفي الصحيحين عن أبي هريرة عن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال: "من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدّم من ذنبه" وهذه الليلة في العشر الأواخر من رمضان لقول النبي – صلى الله عليه وسلم- "تحرّوا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان" متفق عليه.
    وهي في الأوتار منها أحرى وأرجى، وفي الصحيحين أن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال: التمسوها في العشر الأواخر في الوتر" أي في ليلة إحدى وعشرين،
    وثلاث وعشرين، وخمس وعشرين، وسبع وعشرين، وتسع وعشرين.
    وقد ذهب كثير من العلماء إلى أنها لا تثبت في ليلة واحدة، بل تنتقل في هذه الليالي، فتكون مرة في ليلة سبع وعشرين ومرة في إحدى وعشرين أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين أو تسع وعشرين.
    وقد أخفى الله سبحانه علمها على العباد رحمة بهم، ليجتهدوا في جميع ليالي العشر، وتكثر أعمالهم الصالحة فتزداد حسناتهم،
    وترتفع عند الله درجاتهم (وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِمَّا عّمِلُوا وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُون)،
    وأخفاها سبحانه حتى يتبين الجادّ في طلب الخير الحريص على إدراك هذا الفضل، من الكسلان المتهاون، فإن من حرص على شيء جدَّ في طلبه،
    وسهل عليه التعب في سبيل بلوغه والظفر به، فأروا الله من أنفسكم خيراً واجتهدوا في هذه الليالي المباركات،
    وتعرّضوا فيها للرحمات والنفحات، فإن المحروم من حُرم خير رمضان، وإن الشقي من فاته فيه المغفرة والرضوان،
    يقول النبي – صلى الله عليه وسلم- "رغم أنف من أدرك رمضان ثم خرج ولم يُغفر له" رواه ابن حبان والحاكم وصححه الألباني.





    أشكر المصمم الرائع والحقيقة الأفضل على الشبكة بعد الي راحوا منها
    هذا العضو الي هو Clovis la Britannia

    أشكره شكراً جزيلاً جداً على الطقم الخونفشاري








    التعديل الأخير تم بواسطة βě ČờỜℓά ; 19-07-2014 الساعة 02:31 AM
    I`m Back

  2. 7 عضو قام بشكر العضو βě ČờỜℓά على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية TraFy صلّ على محمد ! مشرف سابق
    التصميم

    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    0_0
    المشاركات
    2,142
    معدل تقييم المستوى
    2166

    افتراضي



    السلامـ عليكم ورحمة الله وبركاتهـ ^^

    كيفك نيو-سا ؟! .. ان شاء الله بخير !

    في الحقيقة قرأت التقرير وأعجبني والله وان شاء الله نستفيد منهـ

    عشان لا نكذب على بعض سحبت على بعض السطور ..~

    لكن الموضوع عمل رائع والله يجعلهـ في ميزان حسناتك ^0^

    الطقمـ جميل لكن الخطوط يحتاجلها شوية تنسيق لتجذب القارئ ..!

    الله يوفقك في المسابقة ونتمنى لك كل خير ،

    تحياتي



  4. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو TraFy على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    الصورة الرمزية αιzєη ● ѕσѕυкє ♥ Kenpachi ♥ مشرف سابق
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    السعودية =)
    المشاركات
    2,641
    معدل تقييم المستوى
    2256

    افتراضي




    عمل حلو وتنسيق ممتاز، استاذ إسماعيل
    طبعاً راح نثبت البنر، ليش لا

    يثبت الموضوع + البنر :]



  6. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو αιzєη ● ѕσѕυкє على المشاركة المفيدة:


  7. #4
    الصورة الرمزية zero-chan قرصان مبتدئ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الدولة
    في المريخ ^^
    العمر
    19
    المشاركات
    30
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي



    موضوع اكثر من رائع اعجبني التنسيق كان جدا خوقاقي

    يستحق التثبيت



  8. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو zero-chan على المشاركة المفيدة:


المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 06-04-2012, 02:09 AM
  2. ☺▐ ][موت الاساطير العظماء و آخر كلماتهم][المحزنة▐☺
    بواسطة ~BABOOR~ في المنتدى قسم التقارير
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-01-2012, 09:43 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.