صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 17 من 81
  1. #1
    الصورة الرمزية jinsenmaru
    jinsenmaru غير متواجد حالياً زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي طغيان الوهم ووأد الحقيقة






































    السلام عليكم يسرني اخوتي الأعزاء في كل بقاع العالم ان اقدم لكم هذه الرواية ..

    ان اريد الا الاصلاح ما استطعت وما توفيقي الا بالله ^_^


    أترككم مع الرواية راجيا من الله عز وجل ان تعجبكم وان لا تكتفوا بقرائتها فقط بل ان تقرأوا ما بين السطور :
    اول ما سأكتبه الان هو بمثابة تلخيص وتبيان لما اريد قوله في الرواية قبل ان ابدأ بكتابة البارتات
    بسم الله :


    بداية القصة
    حياتنا كيفما كانت تبقى جميلة حتى وإن ملئتها الآلام والآهات والمشاكل إنها حياتنا
    لهذا هي جميلة الصراع التحدي المنافسة القلق كل هذا جميل , إن حاولت يوما أن تهرب مما تعيشه
    سواء كان سيء أو جيد فقرارك خاطئ فسعادتك تكمن في عيشها كما هي...
    انهم فريدون من نوعهم انهم يمثلون نسبة قليلة في المجتمع لكنهم يحكومنه انهم مميزون
    غير عاديين لا يسيطر عليهم السائد ولا تكبلهم الاغلال ... احلامهم كبيرة طموحاتهم مرعبة ارادتهم
    عجيبة لا يعرفون اليأس وليس في قاموسهم المستحيل وكل ما هو كبير بالنسبة للاشخاص
    العاديين هو بالنسبة لهم صغير لانهم ببساطة من عالم اخر ويشربون من منبع خاص بهم
    ( فمعتقداتهم وافكارهم وشخصياتهم ومبادئهم تختلف عن مبادئ العامة ) لكل منهم مميزاته
    الخاصة لكنهم يشتركون في العمل والرغبة في التغيير ... عالمهم غريب كواليس
    لايظهر للعالم منها الا القليل غموض واوهام ,سيطرة وخداع, مكر وقتال, شجاعة وحرية ,
    همة وحكمة, نبوغ وثأر حب وامل طيبة وفطرة, .... , استلحتهم تقوى بقوتهم وتضعف
    بضعفهم ولكل طريق يختارونه ثمن وقد يكون الثمن سعادتهم احبائهم حياتهم
    .... انهم نوابغ انهم احرار انهم عباقرة انهم مميزون انهم مختلفون انهم غريبون
    انهم المختارون الذين تم اختيارهم( لما اثبتوا تفوقهم عن الاخرين) لكي يحكموا ويغيروا هدا العالم ...

    شارة البداية :
    ثرثر مع نفسك و تالم ... او اذرف دمعك وتحطم
    وتهرب من مسؤولياتك وانذب .... حياتك ومصيرك واستسلم
    لا شيء بذلك يتغير... ستعيش كما العادة ثرثارا متذمر
    واذا مللت يوما من هذا.... فارفع راسك يا صاح تأمل
    من قد فاقوك سعادة .. اشخاصا تعمل
    عرفوا الحياة ارادة .. فكانو الناس الافضل
    الفاضل منهم رابح ... والخاسر منهم ناجح


    شارة النهاية :
    ماضون جميعا في طريق واحد ... لكن هل هذا صواب
    والخاسر منهم حتما سوف يصل الى الخراب
    يبتسم ويضحك و لا يدري ان حياته سراب
    شخص واحد من بعد سنين العمر لقد ادرك
    عيناه تفيض من الدمع ورجلاه ابت ان تتحرك
    ويقول في صمت... ويتمم ..
    الماضي شيء ولى ... والحاضر حتما سيزول
    وانا ما زلت افكر... في مستقبلي المجهول
    وخسرت كثيرا من... احبابي وقلبي مقهور
    قد حزت انا كل الدنيا... لكن خسرت نفسي
    والان انا فقط اعرف ...ما اشقاني في عيشي
    البسمة في عيني... الظالم كانت اوهام
    والظالم يحي طويلا لكن ...بحياة تملئها الاسقام


    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة




















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 18-03-2015 الساعة 09:03 PM
    RomitoERU(ريراشي رايزوكيوفاي) = jinsenmaru(زاتشي رايزوكيورا)


  2. 8 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة
































    عناون البارت : مبدأ حياة


    في منزل متوسط الحجم في حي صغير وهادئ, بعيدا عن مركز المدينة وعن ضجيجها
    فور عودت تيا تلك الفتاة التي في الخامسة عشر من عمرها من المدرسة الإعدادية
    انحنت بجسدها الرشيق والذي يميل للنحالة لكي تنزع حذائها بشكل سريع
    ليداعب شعرها الهواء المحيط به
    ذلك الشعر الحريري البني اللون تماما مثل بؤبؤ عينيها الحادتين
    شعر الفودين متجه للخلف
    وهو ملتوي ومضفور بينما يتدلى جزء من شعرها عليها فيصل الى
    منتصف صدرها من الجهة اليمنى واليسرى
    في حين يغطي طول شعرها من الخلف ربع ظهرها .. .
    وما إن نزعت حذائها حتى قالت بصوت هادئ : لقد عدت
    كانت والدتها التي في الثلاثين من عمرها تجلس في غرفة الجلوس وهي تقرأ المجلة
    يتدلى شعرها المضفور من الجهة اليسرى على كتفها ,
    التفتت لترحب بابنتها بوجه بشوش يشبه لحد كبير وجه ابنتها
    _ : مرحبا بعودتك
    كيوجي(3)ذلك الولد البالغ من العمر 16 سنة
    كان يجلس متكئا على كرسي مسند في غرفة الجلوس واضعا يده اليسرى عليه ويقلب
    قنوات التلفاز
    بجهاز التشغيل الذي يمسكه بيده اليمنى أدار رأسه للخلف ملتفتا اليها ,
    شعر مؤخرة رأسه مصفف للخلف ويصل الى منتصف عنقه بينما تغطي نصف جبينه من
    الجهة اليسرى
    واليمنى ومن المنتصف بغض خصلات شعره المتدلي عليها ويغطي باقي راسه شعره الطويل
    ذو
    الخصلات مثبتة بشكل عشوائي والتي يتدلى بعضها على شعر الفودين المتجه للأسفل .
    صوب نظره اليها والبسمة المستفزة تعلو على وجهه
    _ : مرحبا بكِ عندنا
    تفاجأت تيا من وجود كيوجي في المنزل وقالت بصوت منخفض من دون ان تعيره
    اي اهتمام: يتكلم وكأن المنزل له
    اتجهت نحو والدتها متذمرتا منه بسطت يدها بعد أن اتسعت حدقتا عيناها لتهمس معبرتا عن
    انزعاجها
    _: لماذا كيوجي هنا ؟؟
    : والدتها روز لم تزح ناظريها عن المجلة واجابتها بطريقة توحي لها أن ما قرر قد قرر
    سيبقى معنا
    عقدت حاجبيها لتقول بإنزعاج رافعة صوتها : ماذا ..
    استدار برأسه صارفا انتباهه عن التلفاز بعد كلامها, يختلج صدره الفضول حول ما يدور
    بينهما لكنه سرعان ما عاد ليشاهد البرنامج
    روز التي وضعت المجلة على الأريكة بعنف قطبت حاجبيها واضعتا اصبعها السبابة على
    انفها موحية لابنتها بالسكوت بعد أن همست بصوت منخفض
    _ : تصرفي بأدب
    حولت وجهها برفعة حاجب بعد أن كست وجهها ملامح توحي بالتذمر
    _أنا أكرهه جدا
    قاطعهما وقوف كيوجي المفاجئ بعد أن أطفأ التلفاز تاركا لهما فرصة التكلم بحرية وقد
    تظاهر بالشعور بالملل
    _ أنا سأخرج هل تريدون شيء
    تيا أشارت بيدها إلى الباب مسفرتا عن بسمة استفزازية
    _ الباب أمامك
    قبض قبضته بقوة بعد أن أومأ الرأس كاظما غيضه .,.. ليحدث نفسه
    _ تلك الفتاة سوف ..
    روز التي اعطته الإذن بالخروج بقلب راض سرعان ما حولت وجهها عنه وعيناها
    الشاخصتان توحيان بانزعاج كبير من تصرفات تيا المعنية بهذا التوبيخ ...
    بعد أن ربط خيوط حدائه ,,, رفع كفيه إلى السماء عاليا ,, قبل يضعهما خلف رقبته مشبكا
    أصابعه وهو ينظر إلى السماء مبتسما :
    _ يبدو أن تيا لم تتغير أبدا
    تقدمت نحو والدتها وهدفها أن ترضيها بعد أن انحنت واضعتا يديها فوق فخد والدتها التي
    تجلس مقابلة لها وهي تقرأ المجلة
    _ ممم أما زلت منزعجة مني ... لا تهتمي كثيرا للأمر ثم لماذا كيوجي هنا
    قلبت ورقات المجلة قبل أن ترد عليها بوجه متجهم خال من العطف
    _ سيدرس هنا وسيبقى معنا طوال مدة دراسته ... على الأقل في الوقت الحالي قبل أن يشتري
    منزلا او يقوم بكرائه بماله الخاص ..
    _ هل أفهم من كلامك أنه ينوي الاعتماد على نفسه
    _ طبعا ... هذا هو كيوجي الذي نعرفه
    بعد وقوفها السريع جلست تيا جوار والدتها لتنظر إليها بعينين تشتاقان لمعرفة التفاصيل
    عينان توحيان بالفضول
    _ : ماذا تقصدين
    التفت الام اليها وهي تبتسم مستفزة لها تبدين مهتمة للأمر
    لا باس سأحكي لك طالما ترغبين بهذا بشدة ..
    تيا : ( تصرفت ببرودة وتخفي داخلها رغبة كبيرة في معرفة القصة ) : الأمر ليس كذلك
    :أغلقت المجلة قبل أن تلفت إليها مبتسمة لتعلق بكلام مستفز يخفي في طياته الكثير من الأمور
    _ تبدين مهتمة للأمر...
    تظاهرت تلك المعنية بالأمر بعدم المبالات بعد أن حولت وجهها المحمر عن والدتها
    _ الأمر ليس كذلك
    ضحكت روز بصوت عال واضعتا كفها على فمها
    _ لا بأس سأحكي لك طالما ترغبين بهذا


    ( ذكريات )

    لا زلت أسمع صوت الرياح الشديدة التي كانت تعصف بقوة في ذلك اليوم ,كنتما طفلين
    صغيرين نائمين بصمت قبل أن يدخل والدك وملامح الحزن تعلو وجهه ليخبرني بالخبر
    المفزع : موت والدي كيوجي
    في اليوم التالي كنا قد قررنا أنا ووالدك سلفا أن نربي كيوجي وألا نخبره بموت والده لكنه
    تقدم نحونا بخطوات بطيئة كان يتأمل وجوه الناس من حوله قبل أن يصل الي ... امسك بيديه
    الصغيرتين فستاني ليسألني والدموع تتسلل من عينيه
    _: أين والدي ... هل ماتا
    فضلنا الصمت على الكلام قبل أن يكسر كيوجي هذا الصمت بصراخه :
    _لا تخفيا عني ,
    مسح دمعته الحزينة واستجمع قواه ليقول بصوت طفولي
    _لقد أخبرني والدي ذات يوم



    ( بداية الذكرريات اخرى)

    كان والد كيوجي الطويل نوعا ما صاحب الملامح الباردة جالسا مع طفله الوحيد في غرفة
    الجلوس
    وهو يقرأ له حكاية عن الموت قبل أن يلتفت نحو كيوجي مصوبا نظره اليه وهو يمسح بيده
    على شعره الرطب الأملس أسود اللون, ذلك الشعر الذي في مقدمة الرأس يتجه للأعلى
    بشكل مائل لليسار
    بينما يبقى شعر الفوذين القصير كما هو
    _: ولدي هذا هو الموت هناك كثيرون ممن يخفون هذا الأمر عن الطفل لكن يجب أن تعرف
    كان جالسا فوق رجل والده وبين يديه قبل أن يرفع رأسه للفوق مبصرا ملامح والده
    الباردة متسائلا _: لماذا؟
    كانت والدته مايلي التي بلغت من العمر28 سنة تربط كل شعرها الأسود اللون الحريري
    من الخلف
    بشكل لا يجعله يتدلى تغسل الأطباق لتسارع بالإجابة قبل والده
    _: لكي لا تهرب من الواقع
    قوص حاجبيه متذمرا من عدم معرفته لما يقال قبل أن يقفز إلى الأرض مبتعدا عن والده !!
    ضحك ابوه بصوت مرتفع قبل ان يعلن عن ابتسامة ساحرة محاصرا طفله بنظرات جادة
    _ : معها حق فنحن بصفتنا والديك يجب أن نعلمك ونربيك
    سنكون مقصرين في حقك إن لم نخبرك عن الموت , أو منعناك من مشاهدة الدم .... إلخ ..
    لأن هذه الأحداث والحقائق لن تتركك , ستعرفها عاجلا أو آجلا وستجربها كذلك ,
    لهذا عندما تراها لأول مرة وتعيشها يجب أن تكون مستعدا لهذا ,
    وضع يده على جبهته كأنه يتذكر ذكريات مريرة تؤرقه , زفر بقوة قبل أن يسترجع هدوئه
    واضع يده على رأس طفله الصغير
    _إن حصل ذلك دون أن نعطيك فكرة عنها فهذا يعتبر تقصيرا منا,, أليس كذلك مايلي
    نظر كيوجي إلى والدته مستبقا نظرات والده .. تلك الأم التي لم تكفل نفسها عناء الرد
    أومأت برأسها مشيرا بالتأييد قبل أن يضع والده كلتا ذراعه خلف الكرسي المسند مردفا
    _: بالنسبة لي إن أولائك الأشخاص الذين لا يعلمون الطفل كل شيء عن الواقع
    سواء كان جيدا أو سيئا فهم بذلك يهربونه من الواقع ويخفونه منه
    وهو بذلك سيصير ضعيفا عندما يصطدم بجدار الزمن الرهيب أو الواقع المر


    والذين لا يخبرون أطفالهم سوى بما هو جميل ورائع فهم يخدعونه فقط وسرعان ما
    يصطدم بجدار الحقيقة
    وسيعجز حينها عن التصرف لأنه لا يملك فكرة مسبقة عما يواجه
    تقدمت والدته نحوه قبل ان تجثو على ركبتيها.. قرصت خده الصغيرة مبتسمة في وجهه
    _ طفلي يا عزيزي , نحن نخبرك بهذا في هذا السن المبكر لكي تتذكره جيدا
    اتسعت عينا والد كيوجي على اخرهما معلنة عن اندهاش واضح يظهر زيف ما قالته أم كيوجي



    ( نهاية الذكريات )


    كست وجه تيا الجميل ملامح توحي بالانزعاج من هذا الكلام
    _ أليس هذا مبالغا فيه كيوجي كان صغيرا جدا حينها
    حدقت روز في تيا قبل أن تنسف كلامها
    _ ربما معك حق لكن ذلك الطفل عبقري ولربما هو سابق لسنه


    ( بداية الذكريات )

    كانت روز تتجول مع طفل أختها الصغير كيوجي وهي ممسكة بيده الصغيرة
    _ هل تعرفين يا خالتي .. لقد أخبرني والدي بنصف الحقيقة وانا عرفت الباقي
    نظرت إليه والفضول يكاد يقتلها قبل أن يردف
    ماذا يحصل لمن يقرر مبدأ حياة ما إن كان مبدأه خاطئا _
    لا بد أن حياته ستكون صعبة صحيح؟
    _ : نعم
    حول وجهه عنها وهو يبتسم ببراءة الطفولة
    _ : سأحاول ان أعيش حياتي بمبدأ يجلب لي الرضى عن نفسي
    وعن حياتي دون أن أندم فيها ... سأساعد الآخرين ما رأيكِ
    _ : أحسنت لكن لما ستساعدهم
    _ : لأنه في نظري لن أكون سعيدا إن لم أفعل , أنا تلقائيا أفكر في
    المساعدة إن أهملت من يستنجد بي هل ستكون حياتي جيدة لا أظن
    داعبت شعرات راسه الصغير بيديها وهي تبتسم ببلاهة تظهر فرحتها به
    _ :معك حق أحسنت يا بطل



    ( نهاية الذكريات )


    وضعت كفها على فمها موحية لوالدتها بانها تشعر بالملل
    _ : احم احم ... طيب أكملي ماذا حصل قبل ذلك هل أخبرتماه بموت والديه


    (تكملة الذكريات بداية )

    _: لماذا يبكي الناس هنا , لا يمكن أن يبكوا إن كان والداي
    على قيد الحياة هذه دموع حزن لا شك أن والدي ماتا, أخبراني بالحقيقة لأعرف إن كنت
    سأبكي أم لا



    (نهاية الذكريات )


    فغرت تيا فاها مستغربا من هذا الكلام ..
    _ ماذا !


    قبضت روز على كفيها غاضبتا : لا تقاطعيني .. قبل أن أكمل ا
    روز : لماذا؟ طرحت هذا السؤال بعد أن أخبره تاتسوما (4) زوجها بالحقيقة ..
    امتصت نظرات والدك الجريئة غضبي في تلك اللحظة قبل ان يردف
    _: إن كان والداه يريدان تربيته بهذه الطريقة فلنحترم رغبتهما إذن
    قبل أن أنطق بأية كلمة أجهش كيوجي بالبكاء




    تيا المتكئة بخدها على قبضة يمينها علقت بملل
    _ : ما هذا كان بإمكانك تجاهل هذا المقطع ... أنت تحكين بالتفصيل
    حركت والدتها إصبع السبابة معترضتا على هذا الرأي .. قبل أن تفاجئ ابنتها بسبب غريب
    _ : لا يمكنني تجاهل هذا الأمر فلقد أزعجني بكائه كثيرا ذلك اليوم


    ( بداية الذكريات )

    عاند كيوجي خالته في الذهاب وأصر على البقاء وحيدا قبل أن يفاجأ بماتسوما يحمله فوق
    كتفه بالقوة ... اتسعت عيناه مستغربا ,, ثم قوص حاجبيه وقد فرغ فاه على أقصاه من شدة
    الانزعاج بينما هو يضرب ظهر ماتسوما بيديه الصغيرتين صارخا بغضب وقد غمض عينيه
    _ لن أذهب لا أريد الذهاب
    لم يزد ماتسوما عن كلمة واحدة في وجه كيوجي .. إخرس .. تلك كانت كلمته بعد أن حاصر
    كيوجي بنظرات غاضبة وملامح مخيفة , ليهدأ كيوجي مستسلما بعد أن دب الخوف في قلبه ..
    افرجت روز عن بسمة استفزازية وهي تشاكس كيوجي
    _ ههه ما هذا لقد استسلمت بسرعة ... لم يرد عليها كيوجي فأردفت سائلة
    _ لماذا لا تريد الذهاب
    _ : لأني أريد الاعتماد على نفسي , إن لم أكن قادرا على
    أن أعتمد على نفسي فربما لا يمكنني النجاح في حياتي,, الحياة تعتمد على مؤهلات البشر
    ,أليس كذلك
    صدم ماتسوما و روز من هذه الكلمات الكبيرة التفت إليه بسرعة وهي تتمتم ببطء
    _ : من أخبرك هذا
    _ : حفظته من شخص قاله لوالدي
    كان ماتسوما يحدث نفسه في هذه اللحظات
    عالم الطفولة فعلا غريب لقد تذكر تلك الكلمات الصعبة منذ صغره , هذا الولد حقا موهوب
    وذكي جدا
    رفع كيوجي رأسه المتدلي على ظهر ماتسوما بسرعة وكأنه قد تذكر شيء مهما ليفاجئهم
    بسؤال غريب
    _ : لكن ما هي مؤهلات البشر
    روز المحبطة فركت أذني كيوجي مستغربتا
    _ : ماذا !!! كيف تقول شيء لا تعرفه
    تأوه بصوت خفيض موسعا فتحة عينه اليمنى إلى النصف مغلقا العين اليسرى
    _ لقد أعجبتني تلك الكلمة فقط
    في تلك اللحظة كنا قد وصلنا إلى السيارة لنجد طفلة مدللتا تصرخ بغضب لأننا تأخرنا عنها
    وكما العادة ما ان دخلنا حتى شب شجار عنيف بينكما



    (نهاية الذكريات)


    لاعبت خصلات شعرها البني اللون متظاهرة بعدم الاهتمام
    _ : كنت أعرف أنه البادئ ... يبدو أن المعركة تاريخية بيني وبينه
    أفرجت روز عن بسمة خفيفة مغلقة عينيها بلطف
    _ : الغريب أنه في اليوم التالي لم نجد كيوجي , لقد هرب من المنزل
    اتسعت عيناها على اقصاهما مستغربتا ومستهزئة
    _ : هل سرق شيئا
    اصيبت الأم بالذهول من هذا الكلام الاستهزائي قبل أن تبتسم واضعتا يدها على فمها
    : بل لقد عاد للمنزل
    ( بداية الذكريات )

    كيوجي : ألم تلاحظوا أنني تمكنت من العودة لوحدي كذلك سأتمكن من الاعتماد على نفسي ....
    نظر إليه ماتسوما منزعجا
    _ :..حسنا يمكنك ذلك أنت عنيد حقا
    أفرج كيوجي عن ضحكة واسعة مشعرة بفرحه الشديد من هذا القرار
    _ :شكرا لك سأكون مدينا لك
    كست وجهها ملامح مخيفة وغاضبة اشارت بإصبع السبابة نحو كيوجي آمرتا ماتسوما
    بإحضاره _أحضر الصبي
    شرارة الغضب المتطايرة منها جعلت ماتسوما يرجع عن قراره باستسلام واضح ,,,
    ليبتسم في وجه كيوجي مستنجدا
    _: أرأيت لم توافق
    حول شفتيه محتقرا بعد ما راه ليوجه كلامه لخالته مترجيا بعينيه البريئتين
    _ : خالتي أرجوكِ
    وجهت كلامها لماتسوما وهي توبخ مستغربتا
    _ : لما وافقت على طلبه
    دلك شعره قبل أن يوضح لها
    _ : لأنني لا أريد أن أحطم ثقته بنفسه وبمؤهلاته
    التفت إليها ليحاصرها بنظراته القوية
    _لو كان والديه هنا لفعلا مثلما فعلت
    في هذه اللحظة استحضرت روز صورة والديه وهما يشيران لها بالموافقة بعد أن
    أومأ برأسهما
    تمتمت بصوت منخفض
    _ : حسنا يا ابني لك ذلك ... لكنها لم تستطع أن توقف الدموع التي تسللت بين عينيها
    لتنهمر بالبكاء
    _ لقد قمنا بواجبنا يا بني لا تلمنا عندما تكبر قالتها بعد أن حضنت كيوجي .
    دموع خالته التي زادته قوة واصرارا جعلته يعاهدها قبل أن يعانقها قائلا
    _: لا تقلقي يا خالة عما قريب سأصبح شخصا كبيرا
    شخصا يعتمد عليه ويوثق به هذا حلمي
    لقد كان مبدأه منذ الصغر أن يتحمل مسؤولية تغيير واقعه بنفسه



    ( نهاية الذكريات )


    لم تستطع تيا هذه المرة أن تخادع نفسها ووالدتها بالتصنع طغت على وجهها ملامح
    الإعجاب والاحترام
    _: يا له من شخص, هذه هي القصة إذا
    في نفس الوقت الذي أنهت فيه الأم قصتها دخلت ابنتها الصغيرة كيري لغرفة الجلوس وارتمت
    في أحضان أمها فرحة
    _ لقد عدت
    مسحت والدتها بيدها الناعمة شعرها الحريري الطويل ,والذي تربطه بشريط ملون من
    الجهة اليمنى
    لينسدل الشعر المربوط من تلك الجهة للأسفل
    _مرحبا بكِ صغيرتي
    .
    .
    .
    .
    .


    أتمنى أن يحظى الفصل بإعجابكم شكرا جزيلا ,
    نكمل لاحقا إن شاء الله
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    #RomitoERU_Romans
    #ريراشي_رايزوكيوفاي_روايات
    #روايات_طغيان_الوهم_ووأدالحقيقة















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 23-03-2015 الساعة 11:59 PM

  4. 8 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  5. #3
    الصورة الرمزية S h i n o b u تسجيل خروج نهائي ! مشرف سابق
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    العمر
    23
    المشاركات
    2,303
    معدل تقييم المستوى
    2093

    افتراضي



    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :o
    القصة بشكل عام حلوة
    حاولت توصل رسالة من خلالها والشي بعزز من قوة القصة
    طبعا كان فيه كتير أخطاء إملائية و أخطاء نحوية و يفضل الإعتماد على الفصحى فقط لأنها أقرب للفهم للجميع وأيضا لكل شخصية لون معين ليسهل القراءة والمعلومات عن الشخصيات تكون في رأس الموضوع
    تصميم الموضوع جيد نوعا ما لكن حاول المرات القادمة تصمم فواصل وخلفية أو توصل مشاركاتك ل 150 ليستطيع فريق التصميم مساعدتك في ذلك
    واصل ولا تحرمنا
    موفق ..


    التعديل الأخير تم بواسطة S h i n o b u ; 05-05-2014 الساعة 04:45 PM

  6. 3 عضو قام بشكر العضو S h i n o b u على المشاركة المفيدة:


  7. #4
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة



    وعليكم السلام ورحمة الله تعالى وبركاته ممتن لكي لردكي المميز ولاصلاحكي لي اخطائي

    اما بالنسبة للاخطاء الاملائية فصدقيني انا صدمت اكثر لانني ضننت انني اصلحتها في الوورد لكن يبدوا انه لم يثم تسجيل الاصلاحات
    ونشرتها بالاخطاء وهذا احزنني اذ انني حرصت على تذكر ذالك ونشره فانا بسبب عطل لم يكن يكتب حرف ذ مثلا

    لكن بعدها انا اصلحت ويبدو انه لم يتسجل ولا باس فيها خير على اية حال

    بشان الفواصل فانا انتظر لحين تنتهي الامتحانات لاتفرغ لها تماما وان شاء الله ازينه

    وشكرا لكي كثيرا للرد المميز



  8. 4 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  9. #5
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة







































    البارت التاني : (إرادتهم تفتح لهم ابواب للتغيير)
    كيوجي يرن جرس منزل كبير الحجم منعزل عن باقي المنازل
    استمر كيوجي في الرنين إلى أن فتح الباب شخص وسيم بارد
    الملامح اطول من كيوجي يميل للنحالة يرتدي سروالا قصيرا لا
    يتعدى ركبتيه وقميص لا يتعدى مرفقيه ابتسم ابتسامة هادئة ومسح
    بيده شعر راسه المتدلي من الخلف فوق رقبته, ذلك الشعر الحريري
    المائل من مقدمة الراس في اتجاه اليسار لكي يغطي جبهته
    من الجهة اليسرى لترقب كيوجي عينه اليسرى التي تظهر ما بين خصلات
    شعره المتدلية للاسفل وما بين خصلات شعره المتجهة للجهة اليسرى ,
    بينما يرتفع شعره الموجود في منصف راسه للافق مائلا هو الاخر في
    نفس الاتجاه ويصفف باقي شعره بشكل عمودي
    كيوجي : مر وقت طويل كايت ولا زلت كعادتك تتغاضى عن الرنين منتظرا
    ان ينصرف الشخص الممل الذي يرن اليس كذلك
    كايت : ( يمد يده ليصافح كيوجي بابتسامته الهادئة التي يبدو عليها السرور )
    نعم لكنك مزعج فعلا ,ثم ماذا تفعل هنا
    كيوجي : القصة طويلة ..
    في عالم آخر مجهول وفي منزل كبير مليئ بالغرف , في إحدى
    هذه الغرف المظلمة والمليئة بالدماء وقف شخصين مجهولين وجها لوجه ) :

    الشخص المجهول الأول (2) : شخص مجهول معتدل الطول والقامة عدل
    وقفته بسرعة ولقد وصل للتو للغرفة فحرك الهواء المحيط خصلات شعره
    التي تتدلى على جبهته شعره أبيض طويل يغطي نصف ظهره
    من الخلف ويرتدي قميصا مفتوحا من الداخل ليظهر كل صدره وبطنه
    ولا يتعدى طول قميصه مرفقيه ويصل طوله من تحث إلى خصره ,
    يرتدي سروالا واسعا ابيض اللون وصندلة خشبية , إبتسم ابتسامة
    الواثق من نفسه وقال : يبدوا انها نهايتك لن تتمكن من الهرب هذه المرة
    الشخص المجهول الثاني (3) لم تكن جراح دراعه اللتي تنزف دما ولا
    كلمات خصمه الواثق من نفسه كافية لتمحو الإبتسامة عن وجهه الثعلبي ,
    ذلك الشخص الذي يشعر كل من ينظر إليه بثقته في نفسه ,عيناه
    الضيقتان و شعره الناعم الأبيض المتدلي ليغطي كل جبته والذي يصل
    الى كتفه من الخلف ,ردائه الواسع الذي يغطيي جانبه الايمن والايسر
    و لباسه الياباني الفضفاض يشعرونك أنك تقف امام شخص
    عادي لكن شخص مميز ... رد بصوت منخفض وهو يرقب خصمه
    بنظرات التحدي : لطالما كنتم أشخاص متهورين غافلين عما يجري حولكم..
    وكانت هذه الكلمات وحدها كافية لكي تغير وجه الخصم المبتسم الى
    وجه متفاجئ ومحطم ومنبهر لكي يرد مصودما : ما هذا ؟
    ما الذي يجري ؟ هل يعقل ؟ ...


    في مكان آخر( في عتبة باب منزل كايت ) :
    كايت : هكذا إذا ستبقى هنا هذا جيد لكن للأسف لسنا في نفس
    الثانوية لكي ندرس معا
    كيوجي : لا يهم المهم أننا في نفس المدينة الان, هذا يفرحني
    ... ويعيد إلي ذكرياتنا معا
    ويتذكران سويا ما كان بينهما :



    أحد الأطفال : إنه طفل متكبر جدا كم أكره( المقصود كايت ) ...
    أمه : لا تهتم له صغيري إلعب مع الأشخاص المهذبين فقط ..
    كان كيوجي يراقب كايت وهو يضرب أحد الاطفال .....
    ثم رن الجرس ليبدأ التلاميذ حصة دراسية أخرى
    كايت ( في كنانة نفسه ) : ذلك الطفل ما زال يحدق بي ( المقصود كيوجي)
    وإستمر الوضع هكذا إلي أن إنتهت الحصة وانصرفوا
    واتى تاتسوما : كيوجي هيا لنذهب للمنزل كيف كانت حصة اليوم
    تيا : أكيد كان سيئا فيها ...
    ( كان كيوجي مشغول البال لم يرد عليها وهذا فاجئها )
    كيوجي : عمي غدا لا تنتظرني سأتأخر عن المدرسة
    ... سأذهب مع صديقي
    ماتسوما : أخيرا كيوجي لديه صديق
    تيا : من الأبله الذي ضاق به العالم لكي يصادق شخصا مثلك
    ( وفوجئت بالنظرة الصارمة على وجه كيوجي ثم أدار وجهه اتجاهها مبتسما ...)
    في كنانة نفسها : ما به كيوجي هذا اليوم إنه ممل


    كايت : ( في كنانة نفسه تعليقا على ما رآه ) كنت أظن أن هذا
    الطفل يشبهني لكنه غير وحيد كما ضننت
    في صباح اليوم التالي :
    كيوجي :يركض ( لقد تأخرت ) وبينما هو يركض فوجئ بشاب يضرب كايت
    الشاب : ( غاضبا ) لماذا ضربت أخي
    كايت : لقد ربيته فقط هذا لأنني قوي على عكس أخيك
    الشاب : سأربيك أنا أيضا هل تظن نفسك قويا خذ....
    دخل كايت الصف وعيناه متورمتان مع هذا لم يهتم له أحد ...
    شخص واحد فقط كان يراقبه ويحدق به إنه كيوجي
    (في فترة الاستراحة)
    كايت : لقد سئمت مراقبتك لي ماذا تريد بالضبط ...
    لا أظن أنني ضربتك يوما حتى ترغب في الإنتقام أو ما شابه
    كيوجي : ( مستهزئا بوجه بارد ) : مثلك يضربني ... أنا أقوى شخص في هذه المدرسة
    كايت : ما رأيك أن نجرب إذا
    كيوجي : ليس بعينيك المتورمتين هاتين ... سأنتظر إلى أن تعود لحالتك الطبيعية ..
    كايت : انت متكبر جدا ... أظن انك تشبهني
    كيوجي : هذا ما أعتقده أنا الاخر لكن عندي سؤال ( ونظر إليه نظرة جادة )
    لماذا أنت وحيد دائما
    كايت : الوحدة أفضل من أن تصادق هؤلاء
    وبينما هما يتكلمان دفع أحد الأطفال الأغنياء كايت قائلا : إبتعد من طريقي
    غضب كايت ورد عليه بلكمة قوية
    المعلمة : ماذا فعلت كايت ( مستغربة)
    والد التلميذ ( يبدوا أنك ستضرب كثيرا اليوم)
    المعلمة : سأعاقبه أرجوك سامحه
    والد التلميذ : لن أسامحه
    كيوجي : إبنك يستحق ذلك إنه من بدأ
    والد التلميذ : ماذا كيف تجرئ خد ( ركل كيوجي)
    فوجئت الاستاذة بكيوجي يرمي عليه الحقيبة ويرد عليه إلا أن
    والد التلميذ ضرب كيوجي أكثر وفي كل ضربة كان كيوجي
    ينهض ليقاتل مجداد
    كايت ( متفاجئا ) : هذا الطفل إنه ...
    الى ان اوقف المعلمون ذلك الرجل بصعوبة
    والد التلميذ :أطفال غير مهذبين هل هذه مدرسة سأنقل منها ولدي
    المعلمون نظروا بعضب إليه وعلى رأسهم المعلمة :
    ( وردت قائلة ) ستريحنا إن فعلت
    الرجل : (مستغربا ) ماذا
    كايت : (مستغربا ومعجبا بكيوجي ) من هذا الطفل ....
    بعد هذا الحادث صارا أصدقاء
    (إنتهت الذكريات )





    كايت : لنتمشى قليلا بدل ان نظل جالسين امام المنزل
    كيوجي : هيا بنا


    في مكان مجهول
    الشخص المجهول الأول ( مجروحا وبشدة وتبدو على وجهه علامات الصدمة ) :
    لقد خسرت ماذا كان ذلك كيف تحول الأمر فجأة لصالحه ( ثم أردف غاضبا )
    سأدمرهم هؤلاء الناس لا يستحقون سوى القتل
    ( كانت هذه ذكريات الشخص المهزوم وهو مستلقي على أرض
    غابة خضراء وبعدها فتح عينيه ونهض وعدل جلسته )




    في مركز المدينة وهما يتنزهان :
    كيوجي : كيف حال أمك
    كايت : إنها بخير
    كيوجي : ما زلت أذكر ... كيف رحبت بي حينها ..
    ويتذكر كيوجي :



    ( كانت والدة كايت تلك الشرطية المتوسطة الطول دات القوام
    الجيد الممتلئ قليلا وصاحبة الشعر القصير المقصوص بقصة
    الفراولة تطبخ لهم في المطبخ ووجهت كلامها لكيوجي قائلتا ) :
    لم أكن أتوقع أن يصير لكايت صديق لكن يبدوا أنكما
    مقربين جدا ( كانا يلعبان لعبة الكترونية ) للأسف كل أولاد الجيران
    سيئين أنا كنت أضرب كايت في أول الأمر لما كانو يشتكون لي لكن
    بعدها فقط بدأت أعرفهم على حقيقتهم وعرفت أنهم هم من
    كانو يحتقرونه و ... الخ لهذا أنا أفضل ان يبقى كايت ولدي الرائع
    يلعب الألعاب الإلكترونية وحيدا خير له من مصادقتهم
    كيوجي ( ينظر نظرة جانبية لكايت وهو يعطيه سؤال إستغرابيا
    ) هل حقا هم من كانوا يظلمونك ...أشك في هذا
    كايت ( يرد بنفس النظرة ) ركز على اللعبة يا غبي سأفوز عليك .
    .. ( ثم يخاطب نفسه ... بعدما عرفت ما عاناه كيوجي في صغره
    وفقدانه والديه أدركت أنه لا حق لي لكي أتذمر ثانية من حياتي )




    فجأة يقطع حبل ذكرياته طفل يحاول المشي ويسقط مرات
    ثم يمشي ثم يسقط ثم يمشي وهو مبتسم
    ... إلى أن إستطاع المشي ... وأبواه يصفقان له
    إبتسم كيوجي ..وإذا به يلتفت ليرى شاب سكران تائه محطم
    ثم قال لكايت : طفل صغير إستطاع ان ينجح في تحقيق هدفه
    وشاب في ريعان شبابه يملك من القوة العقلية والبدنية مقدارا
    كبيرا يفشل في تخطي هذا الإدمان ...
    ( ونظر نظرة جادة لكايت .. ) أنا أريد أن أظهر هذه الحقائق التي أراها
    ( مثلا أن الطفل أقوى من المدمن ) للناس جميعا وأزيح الضباب الوهمي
    ... سيكون هذا جيدا وستكون هذه مساعدة كبيرة لكل باحث عن السعادة في الحياة
    ( فجأة إنتقل كيوجي لمكان آخر عالم حقيقي )
    كيوجي : ما الذي يحصل أين أنا
    الشخص المجهول ( الأول الخاسر الذي كان يتذكر ) :
    أهلا بك كيوجي أنت في العالم الوهمي .. هذه رسالة موجهة مني إليك ...
    كيوجي : من أنت
    الشخص المجهول : لا تقاطعني سأشرح لك انت الان في عالم آخر
    إنه العالم الوهمي هذا العالم أشبه بعالم أحلامي إنه بمثابة هدية
    لأولئك الذين يملكون أهدافا يريدون تحقيقها ... ولا يعيشون
    كباقي الأشخاص العاديين .. في هذا العالم أيضا هناك أشخاص
    لديهم أمل وأحلام فهذا العالم يشكل لهم أيضا عالما مثاليا أحلامي
    يهربون من الواقع إليه إلا أنك من النوع الأول ولقد دخلت هذا العالم
    من بوابة انت امتلكت مفتاحها ومفتاحها كان '' أنا اريد أن أظهر
    الحقائق التي اراها للناس وأزيح الضباب الوهمي '' كانت إرادة حقيقية
    في الوقت ذاته الذي أتكلم فيه إليك تكون أنت الوهمي تكلم كايت
    ( ثم حرك يديه ليصنع دائرة في الفراغ يرى من خلالها العالم
    الحقيقي حيث كايت يكلم كيوجي )..
    كيوجي(يتكلم مع كايت في هده اللحظة) : ماذا عنك كايت تخيل
    انك في عالم وهمي تستطيع ان تغير فيه ما لا تستطيع القيام
    به هنا وهناك الكثير من الأشخاص فيه
    كايت : لو كان الأمر هكذا فسأجعلهم يعودون للعالم الواقعي
    لأن كل أحلامك ستحققها في عالمك الواقعي إلا إن لم تكن
    أهلا لها وحينها حتى لو أرادوا تحقيقها بعالم وهمي فسأمنعهم
    ( هده العبارة أدخلت كايت هو الآخر ذلك العالم
    كايت أين انا ... ) .. )
    ( شاهد كيوجي( وهو مع الشخص المجهول ) ذلك مستغربا
    ثم سأله : كيف تعرف اسمي)

    الشخص المجهول: أنا أعرف والدك ... لندخل في الموضوع مباشرة
    أنا هنا لكي أنصحك لا تختر أي أسلحة بإستعجال فمن هم في
    هذا العالم مبدعون بجد فإن لم تكن مبدعا فستخسر لهذا لا تستعجل
    من حق من وصل لمستوى مرتفع أن يعطي نصيحة أو يمهد الطريق
    لشخص يليه وهذه كانت وصية من والدك وأنا أمهد لك الطريق
    لقد أوصاني والدك أن أخبرك بنصيحة هامة في هذا الأمر وهي
    : لا تستغني عن عالمك الواقعي إن كل ما هو وهمي هو في الحقيقة واقع ...
    الآن سأتركك ليكن في علمك إِخبار أي شخص عادي بهذا
    او محاولة قول ما يجري في هذا العالم لشخص آخر عادي ستكون
    فاشلة حتى لو سمعك لن يفهمك لأن الاشخاص الذين إِستطاعوا
    فتح الأبواب وحدهم من يستطيعون معرفة ما تقول’ أَي أشخاص
    من هذا العالم,, الان وداعا يمكنك فتح الباب مجددا لما تعود ثانية
    وذالك بكلمة أريد أو أي مرادف لها .. ستتمكن من معرفة قواعد اللعبة وستبدأ اللعب مباشرة


    كيوجي( بعد عودته من ذالك العالم قال في كنانة نفسه ) :
    ما زال جسدي كما هو وما زلت في نفس المكان..
    ثم يرفع صوته قائلا أنا آسف كايت سأتركك الان
    كايت ( ممم ) : حسنا رافقتك السلام
    ثم ركض كيوجي مسرعا ( لم يكن يعرف أن كايت هو الآخر قد دخل ذلك العالم
    ) .. قادته قدماه إلى حديقة في وسط المدينة جلس ليرتاح ويهدئ من روعه
    ((وقال في كنانة نفسه) : ماذا علي أن أفعل سأهدأ لا يمكنني
    الهرب من هذا الأمر لربما هو مجرد حلم ساعود للمنزل وأتاكد
    ( في هذه اللحظة خرج كايت هو الآخر من ذلك العالم فزعا ... )
    في مكان آخر ( صوت رنين جرس المنزل )
    كيري : لحظة أنا قادمة ( وفتحت الباب لتجد كيوجي فاستقبلته
    وهي فرحة جدا ) أهلا كيوجي كيوجي متى أتيت ؟ مرحبا بك
    كيوجي : بخير ... خذي هذه حلوة لكي
    كيري : ( مبتسمة ) الان يمكنك الدخول
    كيوجي : من قال ان الأطفال بريئون.... ( قبل أن يدخل عدل من
    وقفته وانحنى ليصير في نفس مستوى نظرها ( لأنها طفلة )
    ووضع يده على كتفها قائلا ..) هناك عالم آخر رائع يدخله أشخاص
    نادرون يمكنكي أن تقومي فيه بأشياء كثيرة إنه أشبه بلعبة
    وهمية ولما تكونين فيه يكون هناك شخص بديل لك في العالم الحقيقي
    كيري : ( وهي تبتسم ..) بالتأكيد أحب الألعاب وعندي دمية
    رائعة ثم طالما رأيت تلك الألعاب الجميلة فلما لم تشترتها لي
    تيا : ( كانت خلفه ووصلت قبل ان يبدأ كلامه قالت مستغربة )
    عن أية ألعاب تتكلمين هو كان يكلمكي عن تخصص دراسي في المدرسة ..
    ثم يا كيوجي ذلك التخصص يحتاج درجة مرتفعة وأنت لم تصل
    لها من قبل ههه ( وأردفت قائلة ) تعلم مرة أخرى ألا تكلم الأطفال
    عن هذه الأمور فهم لا يعرفونها
    كيوجي ( متفاجئا ) : ماذا ... ما الذي يحصل الآن تيا وكيري ...
    يتبع إن شاء الله عز وجل
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ






    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة





















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 08-08-2014 الساعة 04:21 AM

  10. 6 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  11. #6
    الصورة الرمزية الصـــHUNTERـــياد سوف نغزو العالم انتظرونا عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    789
    معدل تقييم المستوى
    356

    افتراضي



    مجهود كبير بالفعل ويستحق الشكر عليه والثناء مازلت اقراء الفصل الاول وسوف اترك انطباعي بعد الانتهاء من الفصلين الاول والثاني ولى عودة للموضوع


    تقبل مروروي .



  12. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو الصـــHUNTERـــياد على المشاركة المفيدة:


  13. #7
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصـــHUNTERـــياد مشاهدة المشاركة
    مجهود كبير بالفعل ويستحق الشكر عليه والثناء مازلت اقراء الفصل الاول وسوف اترك انطباعي بعد الانتهاء من الفصلين الاول والثاني ولى عودة للموضوع


    تقبل مروروي .
    شكرا جزيلا لك وان شاء الله غدا ابلي حسنا واكمل على الرواية



  14. 2 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  15. #8
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي































    البارت الثالث : (وداعا أيتها الحياة الطبيعية ج 1)


    في صباح اليوم التالي
    استفاق كيوجي في الصباح لتعود به الذكريات إلى ما جرى البارحة
    (بداية الذكريات : )



    كيري : ( وهي تبتسم ..) بالتاكيد احب الألعاب وعندي دمية
    رائعة ثم طالما رأيت تلك الألعاب الجميلة فلما لم تشترتها لي
    تيا : ( كانت خلفه ووصلت قبل ان يبدأ كلامه فقالت مستغربة
    ) عن أية ألعاب تتكلمين هو كان يكلمكي عن تخصص دراسي في المدرسة
    .. ثم يا كيوجي ذلك التخصص يحتاج درجة مرتفعة وانت لم تصل
    لها من قبل ههه ( واردفت قائلة ) تعلم مرة اخرى ألا تكلم الأطفال
    عن هذه الأمور فهم لا يعرفونها
    كيوجي ( متفاجئا في كنانة نفسه ) : ماذا ... ما الذي يحصل الآن تيا وكيري ..
    لقد كان محقا لا أحد منهم فهم ما قلته وكأن أي كلام عن تلك
    اللعبة يتغير في سمع الأشخاص العاديين إلى موضوع اعتادوا
    عليه أو إلى موضوع في مجال تخصصهم ...
    (نهاية الذكريات)




    كيوجي : اووو لا لقد تاخرت ( ركض بسرعة متجها إلى الحمام )
    وبينما هو ينضف اسنانه كانت تيا تنهر كيري
    تيا : ( عاضبة ) انت استيقظت متاخرة ما دنبي
    روز : لا يوجد احد غيركي ليصطحبها للمدرسة كما تعلمين
    تيا : لايهمني سأتأخر إن رافقتها للمدرسة ..
    كيري : ( وهي محبطة وتبدو عليها علامات الحزن )
    وبينما هي على هذه الحال أمسك كيوجي يدها وإبتسم قائلا
    كيوجي : لا عليكما انا سأصطحبها للمدرسة ..
    تيا : يبدو انني نسيت انك هنا هدا جيد لقد ارحتني منها
    روز : شكرا لك بني
    كيوجي (مستفزا ) : لا بأس اعرف أن هناك فتاة لا يعتمد عليها في رعاية الاطفال
    تيا : قل ما تريد ... لكن فعلا استغرب انك استيقظت باكرا .
    .. ( وعندما إلتفتت لم تجد أحدا )
    روز : من تكلمين لقد انصرفا لأنهما متاخرين
    تيا ( صرخت وهي غاضبة ) ذالك الولد سأقتله ..
    روز : ( قالت وهي تبتسم ) بتدخله حللنا المشكل
    في الطريق الى المدرسة
    كيوجي : ( وهو يمسك بيد كيري ) فعلا تأخرنا يجب ان نسرع , ما بك تبدين حزينة
    كيري : انت تبتسم
    كيوجي : وماذا في ذالك
    كيري : اقصد هذا نادرا ما يحصل انا اشعر كأنني عبئ على الاخرين
    كوني صغيرة انت الشخص الوحيد ربما الذي لا يتذمر من مساعدتي
    .. ألست متأخرا عن المدرسة أليس شاقا لك ان تركض بسببي
    لمادا لا تتذمر .. لو كانت اختي مكانك لسمعت منها الكثير من التوبيخ ..
    كيوجي : ( في كنانة نفسه ) هذه الطفلة حساسة يبدو ان مشاعرها
    قد جرحت من قبل تيا من دون ان تعرف تيا بذلك .. ( ثم رفع صوته قائلا )
    لا بأس الأمر عادي إنه اختلاف في الشخصية فقط هذا لا يعني
    ان تيا تكرهكي لكن هي فقط تظهر انفعالاتها وعضبها
    لعدة اسباب في حين أنني اتقبل كل ظرف ببرودة اعصاب
    ولكن كلانا يهدف حينها إلى ان يوصلكي والى ان ينصحكي الخ ...
    كيري : اضن انني فهمت
    كيوجي : ( في كنانة نفسه ) نسيت انها طفلة
    أمسك بيدها ثم حملها بسرعة فوق ظهره وقال استعدي
    سأركض كي نصل بسرعة ( وصرخ قائلا ) إنطلاق
    كيري : ( في كنانة نفسها ) كيوجي رائع فعلا ( وقالت بصوت عالي ) هيا هيا
    الى ان وصلا للمدرسة
    كيري : اهتم بنفسك الى اللقاء
    كيوجي : الى اللقاء وركض الى التانوية ..
    في العالم الوهمي :
    رجل عامض : ( سيأت وصفه لاحقا الان هو شخص غير واضح الملامح )
    كول صغيرتي يبدو انك تحتاجين إلى ميزة تجعلكي قوية جدا ان بقيت
    على ما انت عليه فلن تتمكني من تحقيق حلمك قتالك بعض
    الأشخاص سيجعلكي تجدين ميزة حقيقية
    أوي : ( سيأت وصفها لاحقا ) قالت بصوت حزين ,
    حسنا وأعدك انني ساكون عند حسن ضنك
    في طريقه إلى الثانوية
    بينما كان كيوجي يركض بسرعة ليصل للثانوية أبصر ريندو صديقه
    وهو شخص اطول منه ذو شعر قصير مجعد وأسود اللون
    , فابتسم قائلا في كنانة نفسه يبدو انني لست الوحيد
    المتاخر هنا ثم ناداه بصوت عالي ريندو , ريندو
    ريندو : ماذا هل يناديني احد , ثم التفت خلفه واذا بكيوجي يشير
    اليه بيده وهو يركض فتوقف عن الركض وقال في كنانة نفسه
    مستغربا غير مستعوب هل هذا كيوجي ماذا يفعل هنا
    صافحه كيوجي بشكل سريع والابتسامة تعلو وجهه قائلا لقد مر
    وقت طويل فعلا وما ان قال كلمته حتىركض دون ان يعطي
    فرصة لريندو كي رد عليه وقال : هيا سنتاخر هكذا ,
    ريندو : ( وفورا ركض ريندو هو الاخر معه وخاطبه قائلا )
    كيف حالك ماذا تفعل هنا !!!
    حكى كيوجي لريندو قصته إلى أن وصلا وهما في طريقهما
    للمدرسة لكنهما وصلا متاخرين جدا


    الاستاذ : لقد تاخرتما


    ريندو : فقط كانت هناك ظروف كثيرة وحصلت حادثة
    سير وأنا في طريقي إلى هنا مما جعلني أتأخر..
    الاستاذ : يمكنك الدخول... وماذا عنك ( مخاطبا كيوجي )
    كيوجي ( في كنانة نفسه ريندوا الكذاب ..) ثم رفع صوته قائلا : فقط تأخرت نائما
    الأستاذ : أحسنت أنت رجل صادق لهذا لن تذخل أنت مطرود يمكنك العودة لاحقا
    في العالم الوهمي :
    رجل وهمي (2): ( في مكان مظلم يرتدي هذا الشخص قبعة
    القش لا تظهر ملامحه سيات وصفه لاحقا ) هناك رجل قوي
    يثير جدلا في هذا العالم ولا يجب ان ندعه يستمر في ذالك
    شخص ما: ( كذلك سيات وصفه لاحقا مثل الاخر ) هل تقصد ذالك العالم المجنون
    فتاة(3): ( مثلهما وسيات وصفها لاحقا ) نعم إنه راعي الأيتام ...
    الرجل الوهمي :سنترك أمره للأشخاص الجدد هذه هي خطتي
    التالية وهذا امتحاني لهذه المرة
    الفتاة : لكنه شخص قوي كيف تتركه للمبتدئين
    الرجل الوهمي : مبتدئي هذه السنة فريدون من نوعهم... ماري
    ماري(4) : ( مثلهم وسيات وصفها لاحقا ) أمرك
    الرجل الوهمي : هناك فتى إسمه كيوجي لقد تلقى مساعدة من الأسطوري
    كيدو راقبيه جيدا انه في الثانوية التي أنت فيها
    ماري : لا تقلق ساحاول ان اكون مدرسته لهذه السنة
    في العالم الحقيقي بعد نهاية الحصة
    فوجئ كيوجي فور خروجه من الصف بصوت تين صديقه وهو جالس في الساحة
    بجسمه الممتلئ القصير مثل شعره الغير مرتب والبني اللون وهو يشير له
    بيده والبسمة تعلو وجهه المستدير الشكل
    اتجه كيوجي نحوه وما ان وصل حتى صافحه قائلا : كيف حالك لقد مر وقت طويل ..
    تين : لنؤجل الترحيب لاحقا ’,لقد اتيت في الوقت المناسب
    , اليوم هناك مباريات لكرة السلة ان اردت ان تشاهدها هناك فريقين قويين جدا ..
    وبينما هما يتحدثان تكلم شخص من خلف كيوجي قائلا انظروا
    من هنا يا لها من مفاجئة ..
    استدار كيوجي للخلف ليرى من المتكلم واذا به بيل ,
    ذلك الصديق القصير القامة والنحيل صاحب الشعر الاشقر القصير
    والذي ترتفع خصلاته للاعلى بشكل مثبت تاركة بينها فراغات
    كيوجي : ابتسم قائلا : جيد انت من كان ينقصني وها قد التقينا
    بيل(6) : ( في كنانة نفسه : لم يتغير لم يزل كيوجي ذلك الشخص
    العنيد الواثق من نفسه وصاحب البسمة الهادئة)
    وعادت بهما الذاكرة الى المرة الاولى التي تقابلها فيها وكانت في المرحلة الاعدادية



    بيل : هل تريد فعلا أخدها لماذا لا تلحقها
    ( ورمي قبعة كيوجي الى شخص اخر ) وهو يبتسم هيا الحق بها
    تقدم اليه كيوجي بخطوات هادئة ثم وجه له لكمة قوية
    كيوجي : الحقها هل تمزح انا ساضربك وانت ستاتي بها
    بيل : مادا انت تضربني وبدأ الشجار لم ينته الشجار
    إلى بتدخل حارس الاعدادية الضخم
    في التحقيق :
    بيل ( وهو يتباكى ) انني مظلوم سيدي لم افعل شيء هذا
    الولد فجأة ضربني وانا لم افعل يء سوى ان ادافع عن نفسي
    في حين كان كيوجي يقف وقفة هادئة لا يهتم لما يحصل
    مما جعله يتلقى لكمة قوية من الحارس وتوبيخا
    بعد خروجهما


    بيل : يبدو انك ما زلت ترغب في الشجار
    كيوجي : لا فلقد حصلت على ما اريده
    بيل : ( مستغربا ) ماذا .. ( التفت للخلف ليرى صديقه الضخم الذي
    كان يحتفض بالقبعة وإذا به يجده مطروحا على الأرض بسبب كايت )
    كايت : لا اصدق انك تعاني مع هؤلاء الحمقى
    كيوجي : ابتسم ابتسامته المعهودة وأردف قائلا : انا كنت أقوم بتحمية فقط
    ابتسم كايت ورد عليه مستهزئا : انت لا تعرف حتى كيف تكذب
    ( نهاية الذكريات )





    بيل : مر وقت طويل على أول لقاء بيننا
    كيوجي : نعم كانت أيام جميلة
    في العالم الوهمي :
    وقف كايت في ساحة خالية مليئة بالاحجار تحيط بها جبال عالية
    وفي الجهة الاخرى ظهر له شاب اسمر يميل للسواد في مثل سنه,
    شعره طويل من الفوق ومرتفع للاعلى بينما شعر الفودين
    قصير مثل شعر مؤخرة راسه ابتسم ابتسامة واثقة وكان
    يرتدي قميصا خفيفا طويل الاكمام فشمر على يديه اليمنى
    واليسرى وشمر على رجله اليمنى ( يرتدي سروالا رياضيا من
    النوع الخفيف والذي يضيق من تحث نصف الكربة )
    ثم قال سوف اهزمك
    ابتسم كايت في وجهه ومسح بيده على شعر مؤخرة راسه
    وقال انت خصمي اذا يا لسوء حضك




    يتبع
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة


















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 08-08-2014 الساعة 04:29 AM

  16. 3 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  17. #9
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة








































    البارت الرابع : (وداعا أيتها الحياة الطبيعية ج2 )
    كايت( وهو يركض ويتفادى ضربات الشخص الاخر ) : إنه يمتلك سرعة كبيرة
    لكن هذا لا يكفي ( ثم توقف )
    ذلك الشخص : ما به لما توقف فجأة
    كايت : ما إسمك
    ذالك الشخص ( يبتسم ) سترى إسمي الآن : وأطلق من يده ضربة نارية
    ( تمكن كايت من تفاديها بصعوبة ) وحينها كتب في الأرض إسم : كوبيد
    كايت : إذا إسمك كوبيد يعجبني هذا ( إبتسم كايت إبتسامة خفيفة ثم قال )
    لنبدا اللعب الان
    كوبيد : ماذا ما هذا
    كايت : إنه سهم صغير كل ما عليك هو أن تكون أكثر دقة مني
    في إصابة الهدف لنرى براعتك
    --في نفس الوقت (في ساحة المدرسة وقد انتهت المباراة ( العالم الحقيقي) )--
    تين : هل تعرف ذلك الشخص إسمه كوبيد
    كيوجي : ما به
    تين : إنه شخص بارع جدا رغم قصره الى انه مكافح للغاية
    ولايستسلم انه اللاعب الافضل في المباراة
    بيل : ( وهو يناديهم ) هيا هيا تعالو إلى هنا
    كيوجي : ما بك
    بيل : سنلعب نحن أيضا إنها مباراة ودية ضد هذا الفريق
    المحترف نحتاج شخص جيد
    بينما هم يتحدثون سمع كوبيد كلامهم فاتجه نحوهم وقال :
    كوبيد (4) : ان كان هناك من ينقصكم فانا مستعد
    تين : جيد هذا حض رائع .. واتجه مباشرةالى مديرة الفريق تلك
    الفتاة المعتدلة القامة دات الشعر الاشقر الطويل المربوط من
    كلاالجهتين بربطة شعر مما يجعله يتدلى للاسفل وخاطبها
    قائلا سجلي هدا يا لافي
    لافي (5) : حملت قلمها وكتبت اسمه في الدفتر واشارت له
    والبسمة تعلووجهها انها فعلت
    بدات المبارات وكانت في بداياتها مبارات متكافئة لعب فيهاكوبيد
    بشكل رائع وعوض نقص فريقه ,فالفريق الاخر كان فريقا قويا جدا
    وفي منتصف المباراة
    كيوجي : ذالك اللاعب الذي يدعى كوبيد إنه يلعب بجدية فائقة
    رغم ان هذه مباراته التانية ورغم انها مجرد مباراة للمتعة
    تين : نعم إنه جدي للغاية
    كان فريق بيل خاسرا بفرق 10 نقاط إلا أن بيل كان يستهزء
    ولا يبالي بما يحصل مما جعل كوبيد ينزعج ويوجه له الكلام
    قائلا حاول ان تلعب بجدية أكثرنحن خاسرون كما ترى
    بيل : لايهم أنا أستمتع فقط إنها مباراة عادية
    كوبيد ( عادة به الذاكرة إلى مباريات عديدة خسرها بسبب هذا الكلام
    مما جعله يوجه ضربة قوية لوجه بيل ثم قال انتم حمقى فعلا أنتم
    دائما ما تأخدون الأمور ببساطة .. حتى في باقي مجالات الحياة
    تكتفون بما هو عادي لهذا أنتم دائما تخسرون يجب أن تكونو أكثر جدية
    وبشبب تلك اللكمة نشب شجار بين بيل و كوبيد ولم ينته
    الابتدخل كيوجي والاخرين , انصرف بعدها كوبيد من دون ان
    يلتفت خلفه ووجهه يوحي بالغضب
    بيل : هل انت خائف لماذا تذهب
    نظر إليه كوبيد نظرة دونية وإنصرف
    كيوجي : ( في كنانة نفسه ) قبل قليل كنت في
    وضع لا تحسد عليه لولا تدخلنا
    في العالم الوهمي :
    كوبيد : ( غاضبا ) اووو سحقا سأفوز عليك المرة القادمة
    كايت هذا ليس عدلا
    كايت : (يراقب مبتسما من فوق الجبل المحيط ) ههه شخص
    آخر يخسر هذا فعلا مثير
    في العالم الحقيقي (بعد إنتهاء الحصة اسرع كيوجي الى المدرسة الابتدائية )


    ماان وصل كيوجي للمكان حتى ألقى النظر يمينا ويسارا عله يجد
    كيري إلى ان لمحها وهي تشير اليه بيدها وبجانبها طفلة صغيرة
    اطول وانحل منها قليلا , طفلة ذات ملامح جميلة هادئة وشعر لامع
    اسود اللون تصفف بطوق الشعر للخلف فيتدلى من الجهتين ومن الخلف
    الى ان يفوق طول الكتفين بقليل
    ابتسم كيوجي في وجه كيري وما ان وصل حتى بادرته الكلام قائلتا
    أعرفك صدقيتي إنها يومي
    كيوجي : يمسح على رأس يومي ويبتسم قائلا تشرفت بمعرفتك
    يومي أنا كيوجي
    ثم أمسك بيد الطفلتين لكي يصطحبهما للمنزل
    يومي : لا بأس لا حاجة لذلك أنا أستطيع أن امشي وحدي
    كيوجي : طيب كما تريدين
    وفي طريقهم صادفو متجر حلوى فقالت كيري مترجية
    ومتسمكنة اريد حلوى كيوي
    لم يرد كيوحي ****سر خاطر الطفلة المتشوقة لاكل الحلوى خاصة
    بعد رؤيته لعينيها اللتان تنتظران جوابا مرضيا فاجاب بشكل هادئ
    والبسمة تعلووجهه : حسنا سأشتري لكما حلوى
    كيري : (وهي فرحة جدا ) شكرا لك
    كيوجي : ( اشترى اخرى ليومي وأعطاها إياها )
    يومي : لا أريد
    كيوجي : لماذا
    كيري : ربما هي تريد تلك الحلوى الأخرى ( وأشارت الى حلوى غالية الثمن)
    كيوجي : ( في كنانة نفسه : كيري هذه فعلا تهدف إلى إحراجي )
    ثم رفع صوته قائلا : لا اكيد ليس هذا هو السبب صح يومي
    يومي : فقط لا أريد
    كيوجي : ( فجاة تغيرت ملامح كيوجي الهادئة الى ملامح جادة وخاطبها قائلا )
    ستاخدينها لقد اشتريتها الان لا يمكن ان تذهب سدى
    يومي : فلم يكن امام يومي بعد ذلك الا ان تقبل بالحلوى
    كيوجي : كدت انسى كيف كانت نتيجتكي كيري
    كيري : جيدة
    كيوجي : هذا جيد احسنت .. ماذا عنكي
    يومي : العلامة التامة
    كيوجي : اها ممتاز جدا
    كيري : يبدو انك لا تعرف .. يومي هي التلميذة الأولى في المدرسة
    كيوجي : تفاجئ كيوجي ثم التفت ليومي قائلا : جيد جدا هذا شيء يدعو للفخر فعلا
    واستمروا في المشي إلى ان وصلو إلى منزل كيري
    كيوجي : حسنا سأذهب الان لأوصل يومي
    يومي : لا عليك أعرف كيف أصل وحدي
    كيوجي : لم يهتم كيوجي لكلامها بل أمسك يدها وإستمرا في المشي .
    ثم اردف قائلا أنت تتصرفين بشكل منعزل هل هذا لأنني شخص غريب
    يومي : مم لا انا اتصرف هكذا دائما
    كيوجي : أين منزلك من اي طريق ( واشارت له ان يتبع طريق معين )
    كيوجي : أنت تتصرفين كما لو أنكي لست طفلة ترفضين ان
    يساعدكي اي شخص
    يومي : هدا ما تربيت عليه في البيت نحن عائلة متفوقة وانا يجب ان
    اكون متفوقة ولا احب الاعتماد على احد
    كيوجي : يمكنكي ان تكوني متفوقة لكن ليس على حساب طفولتكي ...
    انت طفلة الطفلة يجب ان يساعدها من هم اكبر منها وان تلعب
    وان تحضى بالحنان
    يومي : انا افعل ذلك
    كيوجي : لكنكي لا تستمتعين به يجب ان تبتسمي كثيرا
    يومي : ممممم هناك خطأ
    كيوجي : في كلامي
    يومي : لا الطريق الذي سلكته خاطئ أنا كان يجب أن تتوجه لليمين
    عندما تصل الى هذه المنطقة
    كيوجي : طيب لنعد
    يومي : ( في كنانة نفسها ) أعتمد على الاخرين ها
    حاول كيوجي حينهاان يتظاهر ان كل شيء على مايرام ببسمة
    خفيفة محرجة ثم استمرا في المشي إلى أن وصلو إلى منزلها
    كيوجي : إهتمي بنفسك إلى اللقاء
    يومي : إلى اللقاء ( إبتسمت إبتسامة هادئة ) كانت في ذاخل
    أعماقها جد فرحة رغم أنها لم تظهر ذلك إلا أن هذه أول مرة تشعر
    فيها بدفئ الأخوة ,بكونها طفلة يهتم بهاالاخرون
    كان كيوجي قد ودع يومي راكضا وفجأة أبطأ من سرعته وطأطأ رأسه
    لما تذكر تلك الأيام الجميلة التي قضاها مع أصدقائه وعائلته كان
    يدرك أن ما هو مقدم عليه سيجعل حياته تنقلب رأسا على عقب
    وسيضطره إلى توديع حياته الطبيعية.. كان أمام خيارين لا ثالث
    لهما إما أن يضحي بأحلامه وطموحاته مقابل حياة هادئة مع أحبائه
    أو أن يضحي بأحبائه كخطوة أولى للتقدم لتحقيق ما يريد تحقيقه
    إبتسم كيوجي إبتسامته الهادئة: (في كنانة نفسه ) ما الذي
    كنت افكر فيه لحظات قليلة قضيتها بجانبهم جعلتني أرغب في
    البقاء معهم للأبد ... لقد إتخدت قراري سأنتقل الآن لذلك العالم الغامض ..
    أريد ( كلمة السر التي تجعلك تنتقل إلى العالم الغامض هي عبارة
    تدل على الإرادة أو الإصرار أو الرغبة في القيام بشيء ما ...)




    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة
























    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 08-08-2014 الساعة 04:35 AM

  18. 3 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  19. #10
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي







































    البارت الخامس : ( قوتك من صنع أفكارك )


    في العالم الوهمي :
    كيوجي : أين أنا ... يبدو أن المكان لا يختلف كثيرا عن العالم الحقيقي
    لكن المكان خالي تمام وهذه المناظر خلابة تشعرك بالهدوء
    صوت خفي : أهلا بك
    كيوجي : (متفاجئا ) من أنت !!!
    الصوت خفي : أنا مرشدك في هذا العالم مهمتي هي أن أخبرك
    الأشياء الأساسية فيه لأنها المرة الأولى التي تجيئ فيها لهذا العالم
    عن قصد كل ما عليك فعله هو الإستمرار في التقدم وأنا سأشرح لك
    كيوجي: فهمت يبدو أنه خاص بالمبتدئين ليعلمهم أساسيات هذا العالم
    ( وما هي إلا خطوات قليلة حتى سقط في حفرة )
    الصوت : هذا ما يسمى بالفخ وهناك أنواع كثيرة من الفخاخ سنريك إياها
    (تعرف كيوجي تلك الأنواع كلها وهو يكتشف العالم الوهمي
    فلقد تعرض لحوادث كثيرة فأحيانا تضيق الجدران عليه وأحيانا أخرى
    يجد نفسه في غرفة وحيدا مع الوحوش و ... ).......
    كيوجي: هناك الكثير من الفخاخ حقا
    الصوت : في مرحلة التجربة نحن نريك كل أنواع الفخاخ عمدا لكن
    هذا نادر الحدوث خاصة إن كان هناك من يكتشف الفخاخ أو لا تؤثر فيه
    وإستمر في المشي وفجأة أصيب بقذيفة من اللهب ثم ضرب بطاقة بيضاء
    كيوجي : ما هذا ؟؟
    الصوت : إنها أنواع الهجوم لدى الوحوش أو المنتمين لهذا العالم
    فهناك من يستخدم السحر وهناك من يستخدم الطاقة الذاتية لكي
    تتحول لما رأيته, وهناك أيضا من يمتلك طاقات أو أسلحة دفاعية
    مثل الدروع وسواء كان هذا السلاح دفاعيا أو هجوميا فمنه ما هو
    قديم ومنه ما هو حديث كما أن هناك أنواع متعددة للهجوم
    وبينما الصوت الوهمي يشرح له تلقى كيوجي هجوما من شخص مجهول
    الصوت : هذا نوع من أنواع وحوش هذا العالم وهذه الوحوش قد تكون على
    شكل إنسان أو حيوان( طائر او حيوان بري او ..) أو حتى خليطا بينهما.
    ولكي تميز هذه الوحوش فإنه دائما ما يكون لها قرن او قرنين في أعلى
    رأسها ولكنها ضعيفة مقارنة مع المنتمين لهذا العالم وهي أيضا
    بمستويات عدة فمنها من هو ضعيف ومنها من هو قوي

    كيوجي : فهمت الآن
    الصوت : بعد أن اكتشفت اللعبة ومررت من المرحلة الأولى يسرني
    أن أخبرك بأمور هامة :
    أولا يجب أن تعرف أن ما تختاره وتبدعه من أفكار في هذه اللعبة
    لا يمكن أن يأخذه شخص آخر منك ولا أن يستخدمه ولكن يمكن
    أن يستفيد منه لهذا اطمئن , لن تسرق أفكار أحد, ولن يسرق أحد
    أفكارك ولن تملك أسلحة أحد ولن يملك أحد أسلحتك.
    الشيء الثاني وهو أنك مجبر على اختيار شيء من ثلاثة أشياء في هذه المرحلة :
    الوحوش : فيكون هناك قلة يساعدونك ويملكون اسلحة او ميزة لهم
    كما يملكون ميزة الوحوش في مرحلة متقدمة عندما يصلون لها وهم من صنع أفكارك .
    الأسلحة : وهي متنوعة من مثيل النار او الماء ... الخ ومنها
    ما هو عبارة عن هجوم ومنها ما هو عبارة عن علاج او سحر .
    وهذه الاسلحة تقوى حسب المرتبة التي وصلت إليها ويمكنك في
    مرحلة متقدمة أن تختار نوعا معينا منها وتصل لتطوره الأول فتكون متقنا له
    ( تذكير ما فعله كوبيد إذ أن إطلاقه للنار كان من بين الأسلحة )
    الميزة : وهي شيء قوي جدا إذا عرفت استخدامه فهي بقوة الأسلحة
    كلها وبقوة الوحوش يمكن أن تكون ضعيفة أحيانا ان كان خيال الشخص ضعيفا ,
    أو إن كان هذا الشخص ليس بالمستوى الكافي من الإبداع والخيال .
    ويمكن ان تكون قوية جدا إن كان هذا الشخص مميز لدرجة اختيار
    ميزة مذهلة( تذكير من ما فعله كايت إذ ان ما استخدمه كايت
    كان ميزة ستظهر ونشرحها لاحقا ...) .
    غير انه هناك ملحوظتين مهمتين : فهناك ميزة تعتبر كسلاح وقد تنتج
    وحوشا الميزة من مثل هذا النوع إن ثم اختيارها ( رغم ان الوحوش
    ليسوا وحوشا بل إنما هم اعتبار لتلك الميزة ( هذا سيتضح لاحقا ) )
    فلا يمكن أن تختار ميزة أخرى أو وحشا آخر , بينما الميزة العادية
    يمكنك أن تضيف لها شيء آخر .
    ويجب أن تختار في هذه المرحلة شيء من هذه الأشياء الثلاثة
    انت تملك اختيارين فقط الاول ستختاره الان والتاني ستختاره بعد
    ان تصل للمستوى المطلوب ولن تستطيع اختياري شيء
    اخر بعدها يجب أن تختار الان
    كيوجي : مممم هذا صعب يجب أن أفكر بحذر
    لم يحتج كيوجي وقتا طويلا ليستقر اختياره على الوحوش
    الصوت : الآن تنتهي مهمتي ويجب أن تكون حذرا فكما تعرف صحيح
    ان هذا العالم وهمي ولكن إن قتلت فستقتل فعلا إنه ليس مكان للعب
    كيوجي : ( مبتسما ابتسامة التحدي ) أشكرك للنصيحة
    وفجأة ظهر امامه أشخاص كثيرون
    كيوجي : من أنتم !!!


    كان من بينهم شخص يرتدي درعا خفيفا فوق ملابسه يغطي
    بطنه وجزء كبير من صدره من الأسفل ويحمي ظهره معصوب الرأس
    بضمادات بيضاء يتدلى منها شعره الحريري ويحمل سيفا حادا ,
    يرتدي سروالا خفيفا وواسع من النوع القديم لسراويل السيافين مثل
    الساموراي نظر إليه بعيناه الحادتين ووجه له الكلام قائلا : نحن وحوشك
    كيوجي : إنه فخ انتم ليس لديكم قرون ؟؟
    نفس الوحش: وحوش المنتمين تختلف عن وحوش هذا العالم واشكالها فريدة
    كيوجي : حقا !!! جيد ظننتكم اعداء هههه


    نفس الوحش: !!! أعرفك نفسي أنا زاكاشي أمتاز بالعقل والذكاء
    وحكمة مما يجعلني قادرا على أن أكتشف الفخاخ وأملك عين
    البصيرة الدرع الذي احتمي به هو اليقين والمنطق والعلم الشيء
    الذي يجعل من الصعب هزيمتي وهذا السيف الذي أهاجم به هو العلم .
    بجانبه كان هناك وحش قصير جدا في حجم لعبة كبيرة يحمل
    قارورة فوق ظهره شكله غريب لديه نابين يطلان من فمه كأنه
    مصاص دماء ومخلاب طويلة روغم ذلك الى ان شكله الكروي يوحي
    بالطيبة عيناه واسعتين وكبيرتين وبؤبؤ عينيه عبارة عن خط عمودي
    اسود يرتدي قبعة خفيفة ومبسطحة تغطي رأسه المستدير وتحد
    ملابسه القديمة التي تشبه ملابس الخطاب بلفيفة من ثيابه
    ذلك الوحش : أنا وحش تميزه الطيبة والإنصاف ومساعدة الاخرين وكوني
    صغير الحجم فهذا لأن هذه القيم في نظرك غفل عنها المجتمع
    رغم حاجتنا لها وللأسف جانب الشر طاغي وببساطة أنا ميزتي
    هي علاج الوحوش اذ ان الإنصاف والطيبة يعالجان قلوب الناس
    ويجعلونهم ينظرون للحياة بمنظور أفضل كما أن الطيبة تصير
    سلاحا قويا في بعض الظروف كأن يقتل من تحبهم وحينها
    فإن شكلي سيتغير تماما .


    التفت كيوجي لوحش بجانبه , وحش لا يظهر منه سوى رأسه
    المتوسط الطول وشعره القنفدي الشكل المرتفع للأعلى والغير
    يبدو هادئ كما توحي لك ملامحه الباردة التي لا تخلو من الابتسامة
    وبؤبؤ عينيه الكروي الشكل والصغير الحجم و ملابسه التي
    تملأها الرقع ( سرواله الممزق من الأسفل وقميصه الذي لا يتعدى
    مرفقيه وقفازه الذي رسم عليهما علامة الاستفهام والتعجب
    ) باقي جسمه لا يظهر كانه شبح يطفو في الهواء أو إنسان خفي
    كيوجي: ماذا عنك !!؟؟
    كيمو : لا تسأله هذا الوحش هو ...
    .
    .
    .
    .


    يتبع إن شاء الله عز وجل ..


    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة





















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 08-08-2014 الساعة 05:17 PM

  20. 3 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  21. #11
    الصورة الرمزية xyarax0 قرصان في الجراند لاين عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2014
    الدولة
    لوس انجلوس ((=
    المشاركات
    182
    معدل تقييم المستوى
    9

    افتراضي



    بطله بببططلللههه ي ولد !!! حتى فيه اغنيه نهايه بعد ؟ لاكذا ابدعت صراحت $'



  22. 2 عضو قام بشكر العضو xyarax0 على المشاركة المفيدة:


  23. #12
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة xyarax0 مشاهدة المشاركة
    بطله بببططلللههه ي ولد !!! حتى فيه اغنيه نهايه بعد ؟ لاكذا ابدعت صراحت $'
    شكرا جزيلا لك لردك الذهبي والمميز

    هذا من ذوقك وامل ان لا اخيب ضنك وان تعجبك الرواية كلها

    ممتن لك لردك المميز والمشجع



  24. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  25. #13
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي







































    البارت السادس : ( أول خطوة للهروب من الواقع )


    كيمو : لا تسأله هذا الوحش مخادع جدا ومكار
    زاكاشي : إنه ريكتشي(3) موهوب وداهية ميزته الأساسي هي الفخاخ
    والخداع والمكر لحسن الحضن انه لجانبنا جسده الخفي لن يبقى
    خفيا بالنسبة للشخص الذي سيعرف كل حيله فكلما استخدم حيلة
    ما سيظهر جزء من جسده الى ان يفضح مثل الكذب تماما قد يطول
    ولكنه سيفضح عاجلا ام اجلا
    كيوجي : ( فرح جدا ) يا سلام انا متشوق لأرى ما يمكنك أن تقوم به من حيل

    زاكاشي :الذي هدأ فجأة وقال بشكل جدي : بقي أقوى وحشين قاطع فرحته
    استدار كيوجي ليرى الوحشين المتبقيين وعلى الفور اقشعر جسده
    بمجرد ما أن رأى وجه الوحش التالي, ذلك الوحش الذي لم تستطع
    ملامحه الوسيمة أن تخفي الشر المستطير في عينيه الحادتين والضيقتين
    إبتسامته الشريرة أشبه بضحكة ذئب جائع ينتظر فرصة الانقضاض على
    فريسته شعره أحمر اللون عاري الذراعين والصدر تلف بطنه ضمادات بيضاء
    ويرتدي سروال فضفاض أسود تكبله الأغلال التي وضعت على يديه وكتفيه
    ورجليه الحافيتيه اظافره السوداء والمتوسطة الطول أشبه بمخالب حيوان مفترس
    كيوجي : ( مذهولا ) من هذا ؟؟
    زاكاشي : إنه ديمون(1) إنه وحش شرير تجتمع فيه مواصفات العضب والشر
    والرغبة في الانتقام .. وقد ينفع في الحروب وهو قوي جدا لكنه خطير
    كيمو : إنه مكبل كما ترى لأنك انسان طيب تستطيع ان تكبحه بهدوئك ولكن
    قد يسيطر عليك في أية لحظة .. و الأغلال التي على يده ورجله هي
    ضميرك وقلبك وأخلاقك الطيبة ولو كان المجتمع جيدا ويواجه الشر
    ويكبحه لأضيفت قوته للأغلال
    زاكاشي : أما أسلحته فهي متعددة ومنها الخنجر القصير الملتوي الذي
    تراه وذلك لأن الخنجر أو السكين قد يستخدم للغدر واللصوصية ويسهل
    إخفائه و كونه ملتوي فذلك لأنه يمثل في هجومه الخدع والمكيدة والبشاعة
    والغدر والطاقة التي حول السكين هي سم قاتل وقد تكون هناك أشياء أخرى لقوة سلاحه...
    أضاف كيمو بنبرة حادة ويظهر على وجهه القلق :الأهم من هذا كله لا احد
    منا يعرف شكله الحقيقي قد يتحول الى شخص اخر عند تحرره ...
    وضع وحش ما يده على كتف كيوجي ثم قال : لا عليك طالما انا هنا فلن يستطيع فعل شيء
    التفت كيوجي ليرى من يكون وإذا به وحش تميز وجهه الرجولي صرامة
    حادة رغم ابتسامته التي اظهرت نواجده يبدو من ملامحه أنه كهل ابيض
    اللون واصلع الرأس يرتدي ملابس فضفاضة مفتوحة من جهة الصدر تصل
    لنصف ساعديه وتتدلى لتغطي جزء من سرواله الفضفاض الذي يغطي
    رجليه حتى يصل لكاحله يحمل في يده اليمنى عصى كبيرة الحجم
    كيوجي: من أنت ؟
    ذلك الوحش : أنا أدعى سباريت الوحش الأقوى إرادة من بين الجميع تلك
    الأغلال التي تكبله ليست كافية فقد يتحرر منها في ظروف خاصة وواجبي
    حينها ان امنعه من السيطرة عليك لكن هذا مرهون بإرادتك
    وبرغبتك في ان لا تحرره .
    أما سلاحي فهو هذه العصا التي تتحول في يدي إلى اي سلاح أريد
    (وحولها إلى منجل ضخم يشبه ذلك الذي يستخدمه حاصد القبور في بعض الثقافات )
    غير ان هذا مقتصر على الأسلحة القديمة فقط ( فأس .. منجل )
    لا المتطورة وميزتي ان السحر لا يؤثر فيا
    كيوجي : ( وقد انشرح صدره من السرور ) واو هذا بجد رائع جدا
    كيمو :
    سررنا بمعرفتك ... سنبدأ العمل الآن سنساعدك في الإستكشاف
    وسنقوم بمهمات من المستوى الأول وليكن في علمك أنه إن ثم
    القضاء عليك فسنختفي إلا إن عهدت بنا لمنتمي آخر في هذه اللعبة
    أما إن قضي على أحدنا فأنت ستبقى بخير ولن تتأذى
    كيوجي : هيا أنا جدا متحمس
    إستمر الأمر على هذه الحال طوال الليل و كيوجي يقوم بمهمات من
    المستوى الأول ويكتشف العالم الغامض أكثر فأكثر
    في صباح اليوم التالي - في الصف -:
    وصل كيوجي الى باب الصف بسرعة وهو يلهث من شدة الركض
    كيوجي( في كنانة نفسه ) : او لقد تاخرت مجددا وهذا سيكون اول لقاء
    لي مع هذا الأستاذ الجديد لا اعرف ما ساقوله فعلا على كل
    سأتحمل المسؤولية وأفتح الباب
    فتح كيوجي الباب لكن خلافا لما هو متوقع لم يكن هناك أستاذ وكان
    الصف هادئا ضنا منهم ان الاستاد هو من حاول فتح الباب
    كيوجي : ( متفاجئا ) ألم يأتِ الأستاذ بعد !!!
    تين : ( يتنفس الصعداء ) لقد افزعتنا ضننا ان الاستاذ الجديد قد جاء يبدو
    أن هذا الأستاذ غير مبالٍ أكثر منكَ يا كيوجي
    كيوجي : (بتعبير هادئ في كنانة نفسه ) يبدو أنني صرت مثلا
    وعاد الصف إلى ما كان عليه من فوضى وضوضاء وبينما هم على
    هذه الحال دخل الأستاذ الجديد
    وإذا به فتاة شابة في منتصف العمر ترتدي الزي المدرسي وجهها
    الجميل لا يوحي بانها امرأة في الثلاثين من عمرها , يتعدى شعرها
    الحرير الاسود القصير شحمة أذنيها ليصلى إلى كتفها وضعت حقيبتها
    على المكتب ثم نظرت إليهم بعينيها الزيتونيتين لتخاطبهم
    بيل : ماذا إنها فتاة هذا جد جيد
    ماري : أهلا ومرحبا بكم أنا الأستاذ المسؤول عنكم أولا أعتذر لتأخري ,
    سنخصص هذه الحصة الأولى للتعارف.
    انا ماري ( نفس الفتاة التي كانت في العالم الوهمي انظر البارت الثالث )
    أعيش في مدينة أخرى غير هذه المدينة وهذا أول يوم لي في هذه الثانوية
    وكما هو مقرر خصصت الحصة للتعارف بين الاعضاء والاستاذة ولكن لم تكن
    الأستاذة كما في خيال الطلاب فلقد امتازت بالبرودة والصرامة
    بيل: مشكلة يبدو انها غير مرحة
    كيوجي : لا أضن هي فقط لا تظهر شخصيتها الحساسة في الصف لكي
    لا تتجاسروا عليها لاحقا هذا كل ما في الأمر
    تين : كيف عرفت
    ريندو : كل ما في الأمر أنه يحب التفلسف
    كيوجي : ( في كنانة نفسه ) تبا لهذا الريندو
    الأستاذة : كيوجي إنه دورك ( في كنانة نفسها لا يبدو أنه شخص خطير
    من الحكم عليه أول مرة لا يبدو كما يقال عنه .. لا أصدق أنه أخد مساعدة من كيدو ) ...
    عرف كيوجي نفسه واستمر الوضع على ما هو عليه إلى أن انتهت الحصة ,
    وما إن انتهت الحصة الدراسية حتى أسرع كيوجي للمنزل فلقد كان
    متحمسا جدا للإنتقال لذلك العالم لكن من شيمه أنه لا يقوم بشيء
    ما قبل ان يلبي لخالته ما تحتاجه منه
    كيوجي : مرحبا
    كيري : أهلا كنت أنتظرك
    كيوجي : ماذا تريدين هذه المرة
    كيري : أنا ويومي نريد أن نذهب إلى مدينة الملاهي وأنت من ستأخذنا إلى هناك
    كيوجي : (في كنانة نفسه : إنها ورطة كبيرة ماذا علي أن أفعل أريد أن
    أدخل العالم الوهمي وفي نفس الوقت يجب أن أذهب مع الطفلتين )
    وفجأة خطرت ببال كيوجي فكرة فإبتسم قائلا : أعدي نفسك سنذهب الآن
    كيري : (تقفز فرحة) هيا هيا أنا مستعدة قبل قدومك هيا
    كيوجي : ( أغمض عينيه وقال في كنانة نفسه : أريد ) ثم أمسك يد الطفلة وذهبا
    في العالم الوهمي :
    كيمو : مرحبا بك
    كيوجي : بينما أنا الان هنا أنا في نفس الوقت ارافق كيري لمدينة الملاهي صح
    ريكتشي : ههه أنت فعلا فتا مخادع لقد تهربت إذا
    زاكاشي : ( في كنانة نفسه ) هذه هي أول مرة يهرب فيها كيوجي من الواقع
    - في العالم الحقيقي : أمام منزل يومي :
    أم يومي : شكر لك بني إهتم بهما
    كيوجي : لا تقلقي عليهما سأهتم بهما جيدا هيا بنا
    يومي : ( تلوح بيدها ) مع السلامة ماما
    كيري : ( تلوح بيدها ) مع السلامة خالتي
    كيوجي : ( مبتسما ) إنهما فرحتين جدا
    .
    .
    .
    لم يخطر ببال كيوجي أن هناك من يراقبه ويتبعه ولم يكن
    يعرف شيء عن تلك الأستاذة الجديدة
    يتبع إن شاء الله عز وجل ...
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة





















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 08-08-2014 الساعة 05:21 PM

  26. 2 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  27. #14
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي







































    البارت السابع : لا أحتاج سببا .. لأساعدك


    في الطريق إلى مدينة الملاهي :
    بالقرب من حديقة صغيرة وقف كيوجي لجلب بعض الحاجيات نظر
    إلى الطفلتين وقال منبها ومعذرا لهما : ستبقيان هنا بينما سأقوم
    أنا باقتراض مبلغ من البنك ,و سأجلب بعض الحاجيات أيضا لن أتأخر
    إياكما أن تبتعدا من هذا المكان اتفقنا , وحدق في كيري بملامح
    جادة وكأنه يخبرها أن هذا الكلام موجه لها خصوصا
    تظاهرت كيري بالطاعة ورفعت صوتها قائلتا : حـــــــــــــــاضر ثم ابتسمت في وجهه
    وحينها استدار كيوجي , ثم تنفس الصعداء رغم يقين نفسه أن كيري قد لا تلتزم بالوعد
    في العالم الوهمي :
    كان مقررا لكيوجي ومجموعته أن يبدأوا مشوارهم الطويل
    في العالم الوهمي ,فلقد تلاشى الان ذلك الحاجز الخفي
    الذي كان يمنعهم من الخسارة في مرحلة المبتدئين, وبينما
    هم يستعدون لذلك وجه كيوجي تساؤله عن ديمون وكيف يمكنه
    أن يرافقهم والأغلال تكبله ولكن الإجابة لم تكن جدية كما هو السؤال
    , فما إن طرح سؤاله حتى انفجر المكان بضحك كيمون وريكتشي الذي
    أردف قائلا وهو يوجه كلامه لديمون مستهزئا : فعلا مهزلة ...
    ديمون المخيف صار مثيرا للشفقة كم أنت ضعيف
    على خلافهما كان زاكاشي غارقا في التفكير وهو يحاول ان يفهم مميزات كيوجي
    زاكاشي : ( في كنانة نفسه ) هذا الولد لا يشعر بأي خوف من ديمون
    , أخشى انه لا يعطي الامور حقها وهذا سيؤثر علينا سلبا
    وقطع حبل أفكاره صوت إنفجار قوي صادر من الجهة الشمالية
    كيمو: ( لم يكن متفاجئا فهو وباقي الوحوش كانو مستعدين لمثل
    هذا الامر الذي هو بالنسبة لهم عادي في هذا العالم ولكن هذا
    لم يمنع من ان تراوده تساؤلات تخص هذا الحدث ) : ما هذا ؟؟
    وعلى خلاف المتوقع ذلك الفتى الذي كان يسأل عن ديمون قبل قليل
    لم يتسلل الرعب لقلبه ولم تتبادر فكرة الهروب لذهنه .. بل قرر مباشرة
    ان ينطلق في نفس الإتجاه الذي صدر منه الصوت ( وهذا ما قد يؤكد شكوك زاكاشي عنه )
    كيوجي : لنذهب في إتجاه الذي صدر منه صوت الإنفجار ولنرى ما يحصل هناك
    في العالم الحقيقي :
    لم تمر سوى دقائق قليلة على ذهاب كيوجي ولكنها كانت كافية لتشعر الطفلتين بالملل
    كيري : ( كانت جالسة بجوار يومي فوق كرسي الحديقة وهي
    تحرك رجليها للأمام والخلف , مطأطئة رأسها للأسفل) : أنا أشعر بالملل لنتجول قليلا
    ( استغرب يومي من ما سمعته فالتفت اليها متسائلة ) :
    إلى أين هل نسيتي ما قاله كيوجي
    نزلت كيري من على كرسي الحديقة وأمسكت يد صديقتها تجره
    إليها والبسمة تعلو على وجهها قائلة: لا عليك لن نذهب بعيدا
    وسنعود بمجرد أن نرى كيوجي
    يومي : (ترددت قليلا لكنها استسلمت في النهاية لقرار صديقتها )
    حسنا لكن يجب ألا نتأخر
    كيري : ( مبتسمة في وجهها ) لن نتأخر فقط سنلعب لعبة نتسلى بها ..
    أولا أحتاج إلى شيء مبسطح لنلعب به حجرا او مشروب
    فراغ لكن صغير الحجم , اي شيء من هذا القبيل .. لنبحث في الساحة الأخرى
    يومي : هل يفي هذا بالغرض ( حجر )
    كيري : ( فرحة جدا ) نعم أحسنت كيف وجدته بسرعة لقد أبهرتني
    وما ان أخدت الحجر حتى شرعت في رسم خطوط على الأرض .
    يومي : )متسائلة ) ما هذه اللعبة ؟؟
    كيري :لا تقلقي سأعلمك إياها أعرف أنكِ لا تلعبينها معنا في ساحة
    المدرسة وتكتفين بالجلوس وحيدة دائما
    يومي : ( كانت هذه بمثابة فرصة تمنحها لها كيري لتفصح عن ما تشعر به اتجاهها )
    أنا لا أثق بهم وأنت أول صديقة لي
    كيري : ( ردت كيري بتلقائية ) أنت منعزلة كثيرا لهذا فهم يتفادون اللعب معك
    يومي: ( في كنانة نفسها ) بل الحقيقة أنكِ مندمجة كثيرا وتكلمين الجميع وتشكلين صداقات بسرعة
    في العالم الوهمي قرب مكان الإنفجار :
    كان هناك مستنقع يحيط به كثيرة من العشب الاخضر والذي هو الاخر كان
    محاطا بغابات كثيفة الأشجار , فوق تلك الأشجار وقف كيوجي
    وهو يخاطب وحوشه قائلا : ليبقى سباريت بجانب ديمون ليراقبه بينما
    أنا و البقية سننتشر هنا ونرى ما يحصل
    ألقى كيوجي نظرة من فوق الشجر ليرى ما يحصل في المستنقع
    , وإدا به يفاجئ بفتاة بيضاء البشرة ترتدي زي ممرضة, وجهها
    جميل الملامح أطول منه بقليل وأكبر منه سنا ,تضع نظارات صغيرة
    الحجم فوق عينها ذات البؤبؤ البني وكان اول انطباع تركته في نفس
    كيوجي أنها فتاة طيبة القلب فهذا ما يقرره اي شخص يرى ملامحها البريئة والهادئة
    كيوجي : إنها تهاجم على هذه الحال قد تقتلها وحوش اللعبة
    كيمو : (قلق ) نعم بالتأكيد
    كيوجي : ( قلق ) لنساعدها إدا
    زاكاشي : ( بشكل صارم وكانه يحذرهم ) لكن هناك شيء غريب في الأمر ,
    تلك الفتاة نحن نحس بقوتها إنها أقوى بكثير من الوحوش الضعيفة هناك
    , لكنها مع ذلك لا تهاجمهم هل يعقل أنها تضع فخا لهم
    كيوجي : لا بأس لن نخسر شيء إن ساعدناها لنفعل وبعدها لنسألها
    لم يكن امام وحوش كيوجي بعد ان رأو إصراره على مساعدة الفتاة إلا
    ان يطيعوه وفور انطلاقته قطع زاكاشي رأسي وحشين بضربة واحدة على
    خلاف ريكتشي الذي هوجم من قبل وحشين اخرين فيما هو ظاهر للأعين
    لكن سرعان ما اكتشف ان ذلك مجرد فخ راح ضحيته أربعة من الوحوش
    ركيتشي : ( مبتسما وينظر إلى زاكاشي مستفزا له ) لقد قتلت أربعة أنت قتلت إثنين فقط
    زاكاشي : ( في كنانة نفسه: كيف أعطيت فرصة لهذا الثرثار لكي يستفزني )
    في مكان آخر ( في العالم الحقيقي )
    يومي : لقد تعبت
    كيري : لقد وصلت إلى المستوى الرابع
    يومي : هذا لأنك تلعبينها دائما على عكسي
    كيري: لا أبدا فأنا أفوز على كل فتيات المدرسة رغم كونهن يلعبنها كثيرا... ربما لأنني ذكية
    يومي : ( مستغربة من كلام كيري ) ما علاقة الذكاء بهذه اللعبة
    كيري : إذا قوية
    يومي :لا علاقة للقوة بهذه اللعبة .. يبدو لي أنها تعتمد على
    التوازن والقفز هذا فقط
    بينما هما على هذا الحال كان هناك طفل صغير بمثل طول كيري أسود
    الشعر يرتدي ملابس بالية ومرقعة إستغل انشغال صاحبي متجر الحلوى
    وسرق قطعة حلوى وركض مسرعا بإتجاههما
    كيري : إذا انا فتاة عبقرية ورشيقة و ...
    يومي : لم اقل انكي فتاة خارقة
    كيري : إنظري سأتخطى هذا المستوى
    لم تلحظ كيري التي اندمجت تماما في اللعبة ان هناك طفلا يركض نحوها
    خاصة انها كانت على مستوى عالي من التركيز , وكان ذلك الطفل ينظر
    للخلف اثناء ركضه ليرى إن كان صاحب المتجر قد لاحظ سرقته ام لا ,
    الوحيدة التي لاحظت انهما سيصطدمان كانت هي يومي فرفعت صوتها
    تنبه كيري على ذلك .و لكن كيري التي سمعت تحذير صديقتها
    لم تستطع فعل شيء فلقد كانت قافزة في الهواء مما جعلها المتضرر
    الأكبر من الاصطدام الذي أسقطها على الأرض
    الطفل : ( منزعجا و متوثرا ) ما الذي تفعلينه في مكان كهذا ولماذا تقفزين فجأة
    كانت كيري تمسك بيدها اليمنى يدها اليسرى التي تألمها بسبب
    الاصطدام وهي جالسة على الأرض وما إنسمعت كلامه
    حتى التفت إليه بوجه غاضب وصرخت في و جهه قائلة : عن ماذا تتحدث
    أنت من كنت تركض مسرعا واصطدمت بي
    لم يكن لدى الطفل الصغير الوقت الكافي لجدال كيري
    فالتفت يمينا ويسارا بشكل سريع ثم قفز من على سور الحديقة القصير .
    تقدمت يومي نحو صديقتها وضعت جلست اثنت ركبتيها وصوبت النظر
    في صديقتها وسألتها وملامحها توحي بالقلق : هل أنت بخير
    كيري ( لم تكن بسمتها الجميلة كافية لتخفي المها وقالت ) :
    نعم لكن يدي تألمني , ( ثم أردفت قائلة وقد عبست وجهها ) إنه في نفس سني لكنه قوي
    يومي :هذا طبيعي إنه متشرد الأطفال المتشردين يتميزون بالقوة
    لكن غالبا ما يكونون أغبياء ثم لا تنسي أنه ولد وأنت بنت
    في العالم الوهمي :
    كان زاكاشي وريكتشي قد قتلا كل الوحوش
    كيوجي : ( ويظهر على وجهه نظرات الإعجاب ) واو إنهما قويان فعلا
    كيمو : بالتأكيد لم ترى شيء بعد
    تلك الفتاة( مبتسمة ) : شكرا لكم لقد أنقدتموني أنا إسمي ميلارا
    ماذا عنك أو فلنقل عنكم ( في البداية استتنت وحوشه)
    كيوجي : لا بأس هذا واجبنا .. إسمي كيوجي سررت بمعرفتك
    ميلارا : لماذا ساعدتني
    كيوجي : ( يعلو وجهه ملامح الاستغراب والدهشة ) ماذا تقصدين
    ساعدتك لانه يجب ان اساعدك
    ميلارا : هل أفهم من كلامك أنك تساعد الجميع
    كيوجي : لا , أنا لا أساعد الأشخاص الذين أملك سببا قويا لعدم
    يمنعني من مساعدتهم , ببساطة أحتاج لسبب يمنعني من مساعدتك لكي لا اساعدك
    زاكاشي : لا تقترب منها كثيرا لا نعرف إن كانت عدوا او حليفا
    لا تنسى إنها اقوى من الوحوش ومع ذلك لم تقتلهم
    كيوجي : معه حق وحوش هذا العالم محايدة فلماذا لم تقتليهم
    ميلارا : ( قبلها كانت ميلارا تطأطئ رأسها وملامحها غير واضحة
    ولكنها رفعت رأسها مبتسمة وقالت ) مممم من حقي الحذر صح ليس
    علي أن أخبر شخصا غريبا بالسبب
    وفور إنتهاء ميلارا من الكلام .. هوجم كيوجي بطاقات سريعة وحمراء
    اللون أشبه ما تكون بالليزر لم يكن كيوجي منتبها لها على عكس كيمو
    الذي أحس بها من بعيد لكي يحذر كيوجي لكن سرعة كيوجي لم تكن
    كافية لتنقده مما هو فيه لولا تذخل زاكاشي الذي دفعه بعيدا لكي لا يصاب
    .
    .
    .
    يتبع إن شاء الله عز وجل
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة






















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 08-08-2014 الساعة 05:25 PM

  28. 2 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  29. #15
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي













































    البارت الثامن بعنوان : هل هم حلفاء ام اعداء ...


    في العالم الوهمي :
    إتجه كيمو بسرعة نحو كيوجي ليطمئن عليه وما إن رأى كيوجي ملامح كيمو القلقة حتى ابتسم في وجهه
    قائلا : أنا بخير ثم نظر إلى الأعلى وعلى خلاف المتوقع لم يكن الشخص الذي
    هاجمهم سوى فتى أصغر سنا من كيوجي واقصر طولا ,كان واقفا بجسمه الممتلئ والمتوسط الحجم على
    زلاجة هوائية تطفو في الهواء ...
    زاكاشي : ( الذي كان قلقا حدث نفسه قائلا وهو يستعد ويتأهب للهجوم )
    من يكون هذا الشخص .. ثم رفع صوته قائلا : ريكتشي إستعد للهجوم
    ريكتشي : الذي لم يغير الهجوم المفاجئ ملامحه الباردة تَذَمَّرَمن كلامه قائلا
    مند متى صرت تلقي الأوامر و إبتسم ابتسامة الماكرة واردف : يبدو أنه لن أكتفي بالمستويات العادية
    وسأظهر بعض المهارات الأساسية معه
    كان ذلك الفتى وسيما وذا وجه مستدير و شعر أسود اللون تتدلى خصلاته لتغطي جبهته بشكل غير مرتب
    كما هو الحال بالنسبة لباقي شعره الكثيف والذي بدوره يتدلى من الجهة اليسرى , و يسرح خصلات شعره من
    الجهة اليمنى نحو الأعلى فيكون بذلك اعلى ب3 سنتيمترات عن شعر الجهة اليسرى
    صوب نظره إليهم بعينيه اللتان خلف نظاراته الصغيرة الحجم والمستطيلة الشكل, ثم قال والبسمة تعلو وجهه :
    يبدو أنني أخطأتكم أو فلنقل لم أتوقع أن تكونوا بهذه السرعة ,لنرى إن كان سيمكنكم تفادي هجوم آخر
    كيوجي : ( رد بنفس الطريقة بملامح باردة وببسمة واثقة قائلا )
    يالك من واثق ( ووجه كلامه لوحوشه قائلا ) لنلقن هذا الفتى درسا ليعرف قدره
    ميلارا: (صرخت قائلتا ) كيتارو (1) توقف ليسوا أعداء
    كيتارو : (متفاجئا ومتسائلا ) هل أنت بخير ميلارا
    ميلارا : ( ابتسمت ابتسامتها الهادئة وهي تحاول ان توقف القتال ) لا داعي
    للقتال فيما بينكم لنتفاهم
    في العالم الحقيقي (كانت كيري و يومي تجلسان في الحديقة ) :


    أخرجت كيري من حقيبتها قطعة حلوى تشبه تلك التي سرقها الطفل وأعطت جزء منها ليومي
    يومي : لا أريد شكرا
    كيري : ( تذمرت من تكرار يومي لهذا الجواب فقالت متظاهرة بانها لا تبالي )
    كما تريدين لايهمني لكن هكذا لن تكبري
    يومي : (مستغربة غير مقتنعة هذا الكلام ) من أخبرك بهذا
    كيري : أمي وكل الناس تعرف هذا
    فور انتهاء كيري من الكلام خطر ببال يومي كيوجي الذي كان ينتظرهما فوقفت بسرعة ونظرت إلى كيري
    وملامح القلق تعلو وجهها قائلة : على ذكر هذا ألا تضنين أن كيوجي ينتظرنا
    تسبب كلام يومي بتوقف الطعام في حلق كيري وهي مصدومة فبدأت تسعل بقوة وفور انتهائها من السعال
    قفزت من كرسي الحديقة المسند وقالت : كدت تقتلينني فعلا هيا هيا لنسرع
    لكن امرأة ضخمة امسكتها وحالة بينها وبين الذهاب وخاطبتها قائلتا : إلى أين تريدين الذهاب يا سارقة
    كيري : (متفاجئة غير مستوعبة ما يحصل ) ماذا انا ل.. لم أفعل شيء
    المرأة لقد سرقتها من متجري لا أحد غيرنا يملك هذه الحلوى وإلا ما سر هذه العجلة وأمسكت كيري من
    ملابسها التي تغطي جيبها ( اعلى الصدر ) ورفعتها عاليا
    كيري : إتركيني لست أنا ( لم تتمكن كيري وهي على هذه الحال من رؤية
    شيء عدا يد الشخص الذي أبعد المرأة عنها )
    وعلى عكسها كانت يومي قد رأت كل شيء فقالت وهي تكاد تطير من الفرحة كيوجي
    وفور افلات كيري من تلك المرأة اتجهت نحو كيوجي واختبأت خلفه وهي تلتقط أنفاسها ونظرت إلى تلك
    المرأة وملامح التحدي والغضب تكسو وجهها
    إبتسم كيوجي بسمة هادئة و هو يحاول أن يحل المشكل ويطمئنها قائلا : يستحيل أن تسرق هاتين
    الطفلتين شيء لك
    المرأة: ( كانت تمسك يدها التي تألمت بسس قبضة كيوجي فقالت في
    كنانة نفسها . هل هذا فتى حقا انه قوي )سألته بصوت مرتفع وغاضب : من أنت ؟؟
    تدخل زوج المرأة وتعلو وجهه ملامح الغضب وهمه الوحيد أن يشاجر كيوجي وقبل أن يجيب كيوجي
    الرجل: هل تريد قتالا أيها الفتى
    كان كيوجي على أهبة الإستعداد فهو يعرف ان بعض البشر يصعب التفاهم معهم إلى أن تدخل الطفل
    سارق الحلوى فخفف تدخله من حدة الموقف , حين أعطى المرأة قطعة الحلوى قائلا لها : لا عليكم أنا
    من سرقت الحلوى وأعتذر
    المرأة: ( مستغربة) ماذا !!!!
    الرجل: أمسك الطفل غاضبا ورفعه بيديه قائلا كيف تجرأ وتظهر أمامي بعد ما فعلت
    لم يستسغ كيوجي ان يضرب طفل ساعده فنظر إلى ذلك الرجل نظرة جادة وهو يحاول
    ان يساعد الطفل قائلا : لا عليك سيدي أنا سأدفع لك الثمن فقد اتركه
    الرجل: يجب ان يعاقب بعض النظر عن الثمن
    كيوجي: لا عليك سأدفع لك الضعف سامحه لأجلي
    كضمت المرأة غيضها بعد ان لاحظت بداية التجمعات حولهم فقررت ان تنهي لمشكل بسرعة مطالبة
    كيوجي بإعطائها المال


    في العالم الوهمي :
    ميلارا: كيف لم تلاحظ ذلك للآن كيتارو, هذا الفتى هو كيوجي الذي نبحث عنه
    كيتارو: ( متفاجئا ) ماذا ( واخرج من جيبه صورة ) معكِ حق إن الصورة مطابقة له
    كيوجي : (مستغربا ) إشرحو لي ماذا يحصل وهل تلك صورتي ?? ...
    ميلارا : نحن مؤسسة زراع الأمل لا بد وأنك سمعت عنا ..
    كيوجي : ( رفع صوته منفعلا وتعلو وجهه علامات الإعجاب) ماذا مؤسسة زراع الأمل
    ... (وسرعان ما تغيرت لتك الملامح إلى ملامح باردة تكسوها بسمة خفيفة )
    ما هي هذه المؤسسة ؟ وما المؤسسة أصلا ؟؟
    إستغرب الجميع لما قاله كيوجي وخيم الهدوء على المكان
    كيتارو: (متفاجئا ) هل يعقل أنه لا يعرف شيء عن المؤسسة ؟
    كيمو : ( طأطأ رأسه قائلا ) نحن نعتذر لم نخبرك عن المؤسسات
    بعد( ثم رفع رأسه ليثم كلامه )
    المؤسسة تتكون من مجموعة من الأفراد المنتمين لهذا العالم وتتميز هي الأخرى
    بميزة وبوحوش وحارس أيضا
    (( يمكن أن يكون هناك ميزتين للمجموعة في حالة واحدة وهي أن يتخلى أفراد
    المجموعة عن ميزة معينة لكل
    شخص منهم أو وحوش أو أسلحة ,وألا يكون هناك من بينهم من يملك الميزة الجامعة)) ,
    لا يمكنك تأسيس مجموعة إلا عندما تصل لرتبة عالية وأيضا لا يمكن ذلك إلا بموافقة
    الأعضاء الذين ستشكل معهم المؤسسة
    كيوجي : الان فهمت ..( التفت الى ميلارا سائلا إياها )
    إذا ما هي أهداف مؤسسة زراع الأمل ؟؟؟
    ميلارا : من بين أهدافنا أن نعطي فرص للمبتدئين في
    هذه اللعبة ونؤهلهم بسرعة لكي يرتقو فيها
    بشكل أفضل عندما يجتازون الإمتحان , قوتكم حاليا ضعيفة و كيتارو هو الآخر مبتدئ مثلكم ,
    ببساطة ما أريد قوله أن من يتمكن
    من النجاح في الإمتحان فإنه سيحرق المسافات لكي يحصل على ميزة أخرى في وقت قصير,
    ولقد كنا متجهين نحوك لكي نخبرك
    بهذا فكل المبتدئين مدعوون للمشاركة لكن فقط من ينجحون في مهمتهم يمكنه أن يجروا الامتحان
    كيوجي: (ظهرت على وجهه علامات الفرحة ) واو ولما تساعدونهم ؟؟
    زاكاشي: لا بد وأن هناك ثمن لهذا
    ميلارا: (والبسمة الخفيفة تظهر على وجهها البريء) فقط لأن زعيمنا طيب
    زاكاشي: هذا كذب
    ميلارا : ( في كنانة نفسها : هذا الوحش حذر جدا )
    لأكون صريحة ميزة مجموعتنا هي ان نسهل
    الامور للاعضاء ليحصلو على ميزة في وقت قصير وفي المقابل كلما زاد عدد
    الناجحين في الإمتحان ( الحاصلين على الميزة )
    كلما زادت قوة وحشنا الخطير والذي يعتبر ربما أقوى قوة في هذا العالم ,كما
    أن هناك ثمن معنوي آخر فعلى كل شخص من
    الناجحين أن يدافع عن المؤسسة في حالة ما إذا تمت مهاجمتها وهو متواجد
    زاكاشي : (ابتسم ابتسامة النصر ولتفت لكيوجي قائلا ) :
    أرأيت يجب أن نفكر مليا في الأمر
    كيتارو: لا تكن غبيا هذا سيسهل عليك الأمور, أنت معرض
    للخطر في أية لحظة هناك أشخاص
    أقوياء جدا في هذه العالم ماذا ستفعل لو اعترضك أحدهم خاصة أنك وحيد ولا تنتمي
    لأية مؤسسة تحميك
    ميلارا: فكر على مهلك لكن ما قلته لا يعتبر ثمنا باهظا
    لا تنسى انه مقابل مساعدتنا
    لك في تخطي المسافات لكي تصير أقوى
    وضع ريكتشي اصبعه على انفه كإشارة لهم بأن يصمتوا والبسمة الماكرة تعلو ملامح
    وجهه الباردة قائلا : ششششششش
    صمتا لا يجب أن تتدخلو في هذا الأمر في النهاية هو صاحب القرار
    كيوجي : ( مستغرقا في التفكير ) : مممم سأفكر في الأمر
    في العالم الحقيقي :
    الطفل :لماذا ساعدتني ؟
    كيوجي : أنا من يجب ان يسأل لماذا أخبرتهم بأنك السارق
    ؟هل هذا فقط لكي تنقذ الفتاتين ؟
    لم يكن من عادة الطفل أن يتكلم مطولا مع الناس فركض مسرعا واكتفى بقول الكلمات التالية :
    كل ما في الأمر أنني لا أريد أن يعاقب أحد بسببي
    كيوجي : ( صرخ كيوجي بصوت عالي ) إنتظر يجب
    أن نلتقي ثانية أنا كيوجي سآتي إلى هذا
    المكان في يوم غد في الثامنة مساء إن أردت أن تراني فتعال اتفقنا ( ثم لوح بيده يمينا ويسارا )
    في العالم الوهمي :
    ما هي نظرتك للآخر ... في هذا العالم هل من نلتقيهم أشخاص جيدون أم سيئون ... هل هم حلفاء أم أعداء ...
    هل يسعون لمساعدتنا أم لخداعنا .... هل يستغلوننا؟ .. نظرتك للاخر الذي
    يشاركك الحياة في هذا العالم تحدد قراراتك
    ... كل قرار ستتخده ستتحمل مسؤوليته لاحقا قد تندم وقد تفرح خاصة ..
    بل والأسوء من ذلك ان تتخد قرارك هذا
    وانت تحث تأثير الضغط الخارجي والخوف من من هم اقوى منك والتفكير
    في احتمال موتك في أية لحظة ...
    كان هذا هو الكلام الذي يدور في ذهن كيوجي قبل أن يقرر قراره
    كيوجي : لقد قررت ...


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    كيتارو : يرتدي شورت يصل تقريبا الى ركبته وحذاء رياضي لا تتعدى جواربه كعبيه ..
    بينما يرتدي قميص طويل الاكمام يغطي يديه
    .. فتتحة القميص التي يدخل منها الراس مستديرة

















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 10-08-2014 الساعة 07:02 PM

  30. 3 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  31. #16
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي








































    عنوان البارت : الوجه الآخر لعالم الأحلام




    في العالم الوهمي :
    في حديقة واسعة مليئة بالزهور العملاقة والضخمة( تضاعف طول الإنسان العادي بثلاثة أضعاف على الأقل ) المختلفة الألوان
    والأشكال حيث كان كيوجي ووحوشه
    لم يستطع كيوجي أن يخفي إعجابه و دهشته بجمال المكان فقال معبرا : فعلا إنه مكان رائع وجميل , هذه الأزهار عملاقة جدا
    زاكاشي : إبقى على حذر ..(ثم يردف مؤنبا ) لماذا وافقت على طلبهم منذ البداية !

    يتذكر ما حصل سابقا :
    كيوجي: لقد قررت
    زاكاشي: ( مستغربا و منبها له ) ماذا بهذه السرعة ؟
    إبتسم كيوجي ابتسامته الهادئة قائلا : أنا موافق ( ثم يردف مطمئنا لزاكاشي )لا داعي للقلق
    عبرت ميلارا عن فرحتها قائلة والبسمة تعلو وجهها : لقد اتخدت القرار الصحيح
    بينما اكتفى كيتاور ببسمة خفيفة على وجهه , ثم نزل إلى الأرض بجانب ميلارا بعد أن اختفت زلاجته
    نهاية الذكريات



    كيوجي: لا عليك طالما لا يمكن لهذه المؤسسة التحكم فيَ فليس هناك ما نخافه كما أننا سنستفيد
    منهم قبل أن يستفيدوا منا
    كيمو: معه حق ففي أي مؤسسة هناك شروط وجيد أن شروط المؤسسة لا تفرض عليك البقاء
    فيمكنك الإنسحاب متى أردت
    استدارت ميلارا التي كانت تسبقهم ببضع خطوات للخلف وطمأنتهم قائلة : لماذا أنتم قلقين هكذا ؟ حتى لو كذبنا في شأن الشروط فإن
    الإلتزام بها لن يفرض عليك ,( وأردفت موضحة ) في هذا العالم تلزم اذا كان الشرط حقيقيا فقط , وإن كذبنا بشأن الشروط فلن تلزم
    بها من قبل العالم غير أنه يمكن أن تكره على البقاء بأساليب أخرى, وهذا لن يمنعك من الهرب منا إن أردت هذا
    تفاجئ كل من كيوجي و ريكتشي و كيمو بما سمعوه فقالو في نفس الوقت : حقا لم نكن نعرف هذا
    كيوجي الذي أدرك تلقائيا أن زاكاشي يعرف هذه المعلومة وجه إليه الكلام متسائلا : لما لم تخبرنا بذلك
    لكن زاكاشي رد ببرودة قائلا : لم اتوقع أن ريكتشي و كيمو لا يعرفان هذا
    ريكتشي : ( رد مستهزئا ) بالتأكيد فأنا لا اهتم كثيرا لقوانين هذا العالم .. هذا سخف
    لكن كيتارو قاطع حوارهما قائلا : لقد وصلنا
    كيوجي الذي شغله الحديث مع وحوشه صدم بعد ان شاهد باب المبنى الضخم والذي يضاعف طوله بعشرات المرات
    في العالم الحقيقي :
    كيوجي الذي تعلو وجهه ملامح الغضب والإستياء خاطب الطفلتين قائلا : بماذا تبرران ما فعلتماه ؟
    لم تجد الطفلتان الحزينتان اي مبرر لتواجها به كيوجي فشعرتا بتأنيب الضمير الذي بلغ شدته في نفس كيري التي
    ردت عليه قائلة وهي تطأطأ رسها : اسفة لم اضن اننا سنبتعد كثيرا
    لم يكترث كيوجي لما قالته كيري بل رد عليها غاضبا بماذا سأعاقبكما يا ترى و لكن سرعان ما كسرت ملامح الطفلتين
    الحزينتين صرامته فرق قلبه لهما
    كيوجي : ما رأيكما ان نلغي الذهاب لمدينة الملاهي اليوم ها ؟
    كان هذا بالنسبة للطفلتين اسوء عقاب مما جعل كيري ترد قائلة وهي تصارع الدموع في عينيها : لماذا ذلك أرجوك
    كيوجي: هل تعدانني بألا تكرراها ؟
    ردت كيري من دون تردد أعدك
    كيوجي : وانت الاخرى تعدينني بهذا يومي
    ردت يومي طأطئتا رأسها : أعدك
    رد كيوجي ضاحكا : هه أحسنتما
    يومي وكيري : نحن اسفتان , لن نكررها لقد استفدنا من خطئنا ..
    مسح كيوجي على رأس الطفلتين وقال مبتسما في وجههما : وأنا أيضا استفدت من خطئي لقدأخطأت بترككما وحيدتين
    لقد كان يجب أن ابقى معكما لكيلا تشعرا بالملل
    كان هذا مفاجئ للطفلتين فلربما هي اول مرة يعتذر لهما فيها شخص كبير
    كيوجي: الذي أمسك بيدي الطفلتين أردف قائلا :هيا بنا لنستمتع في مدينة
    الملاهي ولننسى كل ما جرى
    اكتفت يومي بابتسامة خفيفة للتعبير عن فرحها بينما صرخت كيري بأعلى صوتها قائلة : هــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــا
    في العالم الوهمي :
    ميلارا: آسفة لجعلك تنتظر لكن غير مسموح للمبتدئين بدخوله فقط المنتمون للمؤسسة يمكنهم فعل ذلك
    كيوجي: لا بأس
    أعطت ميلارا صورتين لكيوجي قائلة : هذه هي المهمة التي انت مكلف بها
    كيوجي : ( متسائلا ) لمن هاتين الصورتين ؟
    ميلارا: الصورة على اليمين هي للرجل الذي يجب أن تحاربه وتمسك به إنه مجرم خطير في هذا
    العالم فقط الأشخاص الذين ينهون مهماتهم الأولى بنجاح تام سيطالبون بالقضاء عليه ؟ ما يجب ان تفكر فيه الآن هو إنهاء مهمتك الأولى
    وهي أن تمسك الفتاة في الصورة الثانية انها تابعة له ومن حسن حضك انها مبتدئة ولا تملك أية ميزة حاليا, لأنها طلبت التأجيل من اللعبة.
    كيوجي : وما هو التأجيل ؟
    ميلارا: يمكنك أن تؤجل إختيار الميزة إن ضمنك ذلك الشخص ( تقصد الرجل المطلوب ) ,
    هذه كانت ميزته مع الأطفال لأسباب خاصة وبذلك يصيرون ضمن مؤسسته, المهم الان ان تقبض عليها لقد تمكنا من تحديد مكانها بسهولة
    وذلك لأنها لا تملك اي مهارة في حين املك مهارتين وبذلك استطيع
    تتبعها ان اردت, انت الاخر تملك مهارة واحدة ( الوحوش ) لهذا يمكنك معرفة مكانها بعد ان رأيت الصورة
    كيوجي : ( مستغربا ) يا سلام لم اكن اعرف هذا ) أخيرا أنا أقوى من شخص ما ويمكنني
    مراقبته , ماذا عن كيتارو
    ميلارا : بالنسبة لكيتارو فقد حصل على مهمة مختلفة أنتما متنافسين الان هيا لنرى ما ستفعله ميلارا :
    كيوجي: اه على ذكر هذا انت تملكين مهارتين هل يعني هذا أنه يمكنك تتبعي انا أيضا
    ثم لماذا يجب أن أقاتل شخصا لا أعرفه ؟
    ميلارا: بالتأكيد يمكنني معرفة مكانك متى أردت طالما أنا أتفوق عليك بمهارة
    و كما تعرف مهارتين اخر ما يمكن ان يحصل عليه الشخص هنا ,
    لانك وافقت ان تكون منا هذا سيعلمك ألا تتخد قرارات سريعة لاحقا انت وافقت مسبقا على ان تكون لجانبنا لكي تطور من نفسك
    وتصير اقوى فانت الان هدف سهل تحولت ملامح كيوجي الباردة إلى ملامح جادة قائلا : لقد بدأت أفهم كيف تجري الأمور هنا ,
    ببساطة لكي تحافظ على نفسك لكي تحقق ما تريده يجب ان تتخلى عن مبادئك ؟
    أليس كذلك ؟ قد تبيع ضميرك احيانا لأجل أن تبقى على قيد الحياة .
    طأطأت ميلارا رأسها وقالت وملامح الحزن تعلو وجهها : بالضبط قد تمتلك قوى كبيرة
    مقابل ان تصير شريرا , الضغط النفسي والخوف من الموت سيجعلك توافق بسرعة , أحيانا يجب ان تضحي بمبادئك لكي تعيش
    وتحقق أحلامك .. وهذا ما يتغاضى عنه بعض المنتمين لهذا العالم ضنا منهم أنه
    طريق مختصر لتحقيق رغباتهم متناسين أن لكل شيء ثمن وبما أن لهذا العالم مغريات فإن له خفايا وأسرار...


    كيوجي الذي لم يتقبل هذا الواقع ابتسم ابتسامة خفيفة وقال : ما زال لدي الكثير من الأشياء التي أرغب في تحقيقها أنا الآخر
    ولكن ليس بهذه الطريقة لن أتخلى عن الأنا التمردية التي تميزني كإنسان مقابل حياة ذليلة أخضع فيها لأوامر
    غيري من البشر أنا أفعل ما أؤمن به فقط ميلارا التي كانت تطأطئ رأسها ابتسمت قائلة : إذا كان هذا قرارك فلا بأس
    في العالم الحقيقي (في القطار السريع في مدينة الملاهي ) :
    وبالأخص كيري التي كانت فرحة بشكل كبير ومستمتعة بركوب القطار
    كيري : هيا أسرع أسرع
    وعلى عكسها كانت يومي تشعر بالخوف فخاطبها كيوجي مستفزا : مثير اليس كذلك يومي
    يومي : ابتسمت في وجهه محاولة ان تخفي خوفها وقالت : نعم
    ( في كنانة نفسها ) لقد مر وقت طويل منذ اخر مرة ركبت فيها القطار
    امضى الثلاثة وقتهم في التسلية والضحك بينما هم ينتقلون من لعبة لاخرى
    في العالم الوهمي :
    حيث كان كيوجي وكيمو يركضون بشكل سريع فوق الأشجار (
    السرعة في العالم الوهمي كبيرة جدا والاعضاء المنتمون له ينتقلون بشكل سريع من مكان لآخر )
    كيوجي الذي تبدو على وجهه علامات الدهشة والقلق خاطب زاكاشي قائلا هل تعتقد أن ما قالته صحيح
    زاكاشي الذي كان يركض مسرعا من الجهة الأخرى على سطح الأرض رد عليه قائلا : احتمال صدقها هو 50
    في المائة فأنت رفضت مساعدتها لهذا من المحتمل أنها تكذب
    كيوجي : على كل لنسرع سنكتشف كل شيء عندما نصل إلى هناك
    .
    .
    .
    ترى ما الذي حصل بين ميلارا وكيوجي ولماذا هو مستعجل لهذا الحد
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
    زاتشي_ريازوكيورا_روايات
    زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة




















  32. 4 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


  33. #17
    الصورة الرمزية jinsenmaru زاتشي رايزوكيورا عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    68
    معدل تقييم المستوى
    35

    افتراضي رد: طغيان الوهم ووأد الحقيقة








































    البارت 10: أول مهمة....




    في العالم الوهمي
    أرض قاحلة مليئة بالخردة تحيط بمنزل متوسط الحجم ذاك هو المكان الذي وصل إليه كيوجي
    الذي وقف امام باب المنزل قائلا : لقد وصلنا
    الغريب في الأمر أن باب المنزل فتح لوحده فور وصول كيوجي إليه
    كيوجي ( مستغربا غير مستوعب ): لقد فتح الباب لوحده
    زاكشي الذي كان يدرك ان هذا مجرد فخ اصر على كيوجي أن لا يدخلوا
    إلا ان كيوجي لم يستمع له فلقد كان مصرا ان يدخلوا غير آبه لما يمكن ان يحصل لاحقا
    في تلك اللحظة تذكر زاكاشي ما جرى بين كيوجي و ميلارا



    بداية الذكريات :
    ميلارا ابتسمت قائلة : أنت لا تحب الإستغلال جيد إذا
    ( ثم رفعت راسها وخاطبته بملامح جادة ) إنه أكبر مستغل صحيح أنه يضمن
    الأطفال في هذا العالم لكن ليس لحمايتهم بل لزيادة قوته فقط
    سألها كيوجي مستفهما : ماذا وكيف ذلك ؟
    ميلارا : يبدو الأمر كأنه يساعد الأطفال والمبتدئين في
    هذا العالم لكن الحقيقة أنه يجعل منهم جندا له .. الأطفال الأبرياء الذين تقودهم
    الظروف لهذا العالم نادرا ما يتصرفون بعقلانية كما أنهم غير ناضجين لهذا يسهل إستغلالهم,
    فهو يجعلهم يفشلون في مهمة يكلفهم بها عمدا وعندها يشعرون باليأس
    و يفقدون الثقة بقدراتهم وكل ما يفكرون فيه حينها هو ان يبقوا في امان ,
    مما يجعلهم يختارون احد الاختيارين
    الأول : ان يقترح عليهم هو الميزة وما يختارونه
    ( فيحدد ميزاتهم بحيث يستفيد منها هو )
    والثاني: ان يصيروا وحوشا له فبذلك
    يصيرون اقوياء بميزة وحوشه وهذا كله مقابل أن يحظوا بالأمان ويكون حصنهم
    كيوجي الذي راودته فكرة كان يتمنى أن
    تكون غير صحيحة سألها وتعلو وجهه ملامح التوتر والقلق قائلا : هل هذا يعني ..
    ميلارا : نعم كما تظن تماما ,هذا يعني
    أن الأطفال لن يمكنهم الرجوع إلى العالم الحقيقي بعدها أبدا ,
    ميلارا : نعم وهذا ينطبق على تلك الطفلة في التي في الصورة
    غضب كيوجي غضبا شديدا وقال : لن أمسح بهذا أبدا
    ثم انطلق جاريا بسرعة عالية باحثا عن تلك الفتاة الصغيرة
    نهاية الذكريات



    زاكاشي الذي كان قلقا شرد ذهنه وهو يخاطب نفسه قائلا :
    سيكون من السهل ان يتم خداعه هكذا , يبدو أنني سأتحمل العبء الأكبر من بين كل وحوشه .
    داخل المنزل
    لم يكن داخل المنزل كخارجه, فلقد كان المنزل من الداخل جميلا جدا والأغرب
    من ذلك أن جدرانه مصنوعة من الحلوى مما جعل كيوجي يتناول قطعة منها قائلا : إنها حلوى لذيذة فعلا
    كيمو الذي لم يستوعب هذا صرخ عليه وهو ينهره : ماذا تفعل ماذا لو كانت مسمومة
    زاكاشي الذي قطع حبل أفكاره صراخ كيمو تسائل
    في كنانة نفسه مستغربا غير مستوعب ما يراه : يبدو ان مهمتي مستحيلة معه هل هو فعلا إنسان عاقل ؟
    صوت خفي ( صوت فتاة ): اهلا ومرحبا بكم عندي
    كيوجي الذي أفزعه الصوت المفاجئ وضع يده على رأسه وتبدو على وجهه ملامح القلق
    والتوثر ثم صرخ قائلا : اوووه لقد وقعنا لقد كشفتنا ونحن ناكل من الحلوى ماذا سنفعل
    ..ثم طأطأ رأسه وقال معتذرا: نحن اسفون لأننا أكلنا الحلوى دون إذن ,
    لم يرد الصوت الخفي لفترة من الوقت وكأنه مستغرب من ردة فعل كيوجي ثم خاطبهم
    قائلا: في الحقيقة هذا أفضل ما فعلته تلك الحلوى مسمومة
    رد عليها كيمو بملامح باردة : أنت كاذبة هل تظنين أنني سأسمح له
    بأكل شيء سام انا طبيب معالج للوحوش لقد تأكدت منها قبل أن يأكلها
    ... إلعبي غيرها لن تنطلي هذه الخدعة على أحد
    كيوجي + زكاشي : ( تنفسا الصعداء ) : الحمد لله ظننا انها مسمومة
    الصوت الخفي :.. يبدو انك السخص الوحيد الذي لم تنطلي عليه الخدعة ,
    على كل هذا لن يغير من الأمر شيء لأنكم ستقتلون على كل حال
    نظر إليهما كيمو المحبط بنظرات باردة ومتذمرة وخاطبهما قائلا : على الأقل تظاهرا أن
    الخدعة لم تنطلي عليكما وفجاة تغيرت ملامحه الهادئة إلى ملامح جادة بعد
    ان سمع صوتا ما غريبا فتسائل قائلا : ما هذا الصوت ؟

    كان هذا الصوت صوت كرة ضخمة مصنوعة من الحلوى تتدحرج في اتجاههم بسرعة كبيرة
    كيوجي الذي فوجئ بها صرخ قائلا : اهربوووا
    صحيح انه منزل ضخم إلا أن المنزل يبقى منزلا فسرعان ما وصل كيوجي ومن معه لطريق مسدود
    كيوجي : هل هي النهاية
    طمأنه زاكاشي قائلا لا عليك وهو يستل سيفه من
    غمده ذلك السيف الذي كانت ضربة واحدة منه كافية ليقسم زاكاشي تلك الكرة الضخمة الى نصفين
    كيوجي الذي استغرب من زاكاشي ولم يتفهم
    ما قام به سأله متذمرا : طالما تستطيع قطعها لما جعلتنا نركض كل هذه المدة
    زاكاشي : كنت افكر في كل الاحتمالات الممكنة للتخلص
    من هذا الوضع لكي اختار الاحتمال الانسب
    كيوجي : (مستهزئا ) هل هذا ذكاء ام غباء ؟
    كيمو : إنه ليس الوقت المناسب للجدال انظروا امامكم
    التفت زاكاشي وكيوجي بسرعة ليجدا امامهم مجموعة من الوحوش,
    كانت تلك الوحوش سريعة جدا وترمي عليهم بقذائف من الحلوى لكن كيوجي ومن معه تمكنوا
    من تفادي تلك الضربات واستغرق الأمر وقتا ليتمكن كيوجي ومن معه من الإنتصار...
    في غرفة المعيشة وكان كل اثاثها هي الاخرى عبارة عن حلوى بما في ذلك الكراسي المسندة


    استلقي كيوجي على ظهره فوق كرسي مسند وقال وهو يلهث : واخيرا انتهينا
    الصوت الخفي :ما زال الوقت باكرا لتقول هذا
    فور إنتهاء صاحب الصوت من الكلام فتحت الارضية التي كان الكرسي المسند عليها وكانها ابتلعت الكرسي وكاد
    أن يؤول مصير كيوجي لنفس مصير الكرسي المسند لولا زاكاشي الذي نقله لمكان اخر بشكل سريع
    زاكاشي : (تبدو على وجهه ملامح الجد والصرامة )
    لا تستهيني بي ,كشف الفخاخ هي ميزتي الاساسية مع الوحوش
    لم يستطع صاحب الصوت ان يخفي قلقه فقال غاضبا : سحقا
    ابتسم كيمو ابتسامة النصر قائلا : لقد وجدته
    كيوجي : (متسائلا ) ما هذا ؟
    كيمو : لقد كنت اعرف ان هناك طابق اخر علويا
    لهذا المنزل ولكن الغريب في الامرر اننا لم نجد أي ممر يؤدي إليه ,كما أن ميزة زاكاشي
    انه يكشف الفخاخ لو كنا سنعلق هنا او كان هذا فخا لاكتشفه خاصة من شخص لا يملك ميزة(1)
    لهذا توقعت أن هناك طريقة للخروج وبعد البحث الدقيق وجدت هذا الجزء من الجدار الذي
    يختلف عن الاخرين ثم ضغط عليه وماهي الى ثواني حتى فتح الجدار ليظهر ذلك
    الدرج المخفي خلفه والذي يقودهم للأعلى
    كيوجي : ابتسم ابتسامة النصر وخاطب صاحبة الصوت
    قائلا يبدو اننا سنصل لك كان بإمكان الجميع أن يشعر بقلقها وتوترها
    وهي تصرخ قائلة : مستحيل لن تصلوا إلي,
    وكانت محاولتها الأخيرة لمنعهم من التقدم هي تلك السهام المصنوعة من الحلوى
    التي أطلقتها عليهم وهو يركضون في الدرج متجهين للأعلى
    لكن زاكاشي تمكن من إفشال محاولتها بصده للسهام بسيفه مما جعلها تهرب متجهة
    الى إحدى الغرف لكن هذه المحاولة لم تكن سوى محاولة فاشلة من شخص ليس
    امامه خيارات أخرى فسرعان ما اكتشفوا مكانها فتلك هي الغرفة الوحيدة الموجودة في الأعلى
    كيوجي : لا بد انها هنا لنفتح الباب
    زاكاشي : لنكن حذرين
    كيوجي فتح الباب وهو يخاطب زاكاشي قائلا : ما زلت تبالغ في حذرك لا يوجد شيء انها النهاية ..
    .
    .
    .
    يتبع ان شاء الله عز وجل


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    (1) : ( اي ان هذه ليست ميزة شخص من العالم الوهمي لكي لا يتمكن زاكاشي من مقاومتها او معرفتها





    # زاتشي_رايزوكيورا_روايات
    #زاتشي_رايزوكيورا_روايات_طغيان_الوهم_ووأد_الحقيقة






















    التعديل الأخير تم بواسطة jinsenmaru ; 27-08-2014 الساعة 08:23 PM

  34. 6 عضو قام بشكر العضو jinsenmaru على المشاركة المفيدة:


صفحة 1 من 5 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. طغيان الوهم ووأد الحقيقة
    بواسطة jinsenmaru في المنتدى ارشيف قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-05-2014, 08:50 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.