السلام عليكم و رحمه الله وبركاته
كيف احوالكم يا شعب ون بيس

ان شاء الله تكونو كويسين
اليوم كانت هناك قصه اعجبتني واتمنى ان تعجبكم ان شاء الله
فالنبدء على بركه الله

..{القصه}..
يقول ماللك بن دينار : بدأت حياتى عاصيا اظلم الناس و اكل الحقوق والربا واضر الناس وافعل المظالم ولا توجد معصيه ألا وارتكبتها شديد الفجور فيتحاشانى الناس من شده معصيتى .

يقول : فى يوم من الايام اشتقت ان اتزوج و تكون عندى طفله , فتزوجت و انجبت طفله اسميتها فاطمة , احببتها حبا شديدا وكلما كبرت فاطمة زاد الايمان فى قلبى , وقلت المعصيه منه وكلما رأتنى فاطمة امسك كأسا من الخمر اقتربت منى فأزاحته وهى لم تكمل السنتين .
وكأن الله يجعلها تفعل ذلك , وكلما ابتعدت شيئا فشيئا عن المعاصى , حتى اكتمل سن فاطمة ثلاث سنوات ولما اكملتها ماتت .

يقول : فانقلبت أسوأ مما كنت , وام يكن عندى الصبر الذى عند المؤمنين حتى يقوينى على البلاء , فقعدت أسوأ مما كنت وتلاعب بى الشيطان حتى جاء يوم فقال لى شيطانى : لتسكرن سكرة ما سكرت مثلها من قبل..!!
فعزمت ان اسكر و عزمت ان اشرب وظللت طوال الليل اشرب و اشرب و اشرب , فرأيت احلامى تتقاذفنى , حتى رأيت تلك الرؤيا , رأيت يوم القيامه وقد اظلمت الشمس وتحولت البحار الى نار وزلزلت الارض واجتمع الناس الى يوم القيامه .. وهم افواج و افواج ونا بين الناس واسمع المنادى ينادى فلان ابن فلان هلم للعرض على الجبار

يقول : فأرى فلان هذا وقد تحول وجه الى سواد شديد من شده الخوف حتى سمعت المنادى ينادى باسمى هلم للعرض على الجبار .

يقول : فاختفى البشر من حولى (هذا فى الرؤيه) وكان لا احد فى ارض المحشر , ثم رأيت ثعبانا عظيما شديدا قويا يجرى نحوى فاتحا فمه , فجريت انا من شدة الخوف فوجدت رجلا عجوزا ضعيفا , فقلت : اه انقذنى من هذا الثعبان فقال لى : يا بنى انا ضعيف لا استطيع ولكن اجر فى هذه الناحيه لعلك تنجو .

فجريت حيث اشار لى و الثعبان خلفى ووجدت النار تلقاء وجهى
, فقلت : أأهرب من الثعبان او لاسقط فى النار , فعدت مسرعا اجرى و الثعبان يقترب , فعدت للرجل الضعيف و قلت له : بالله عليك انجدنى , فبكى رافه بحالى , وقال : انا ضعيف كما ترى لا استطيع فعل شئ ولكن اجر اتجاه ذالك الجبل لغلك تنجو , فجريت للجبل و الثعبان سيختطفنى فرأيت على الجبل اطفالا صغارا فسمعت الاطفال كلهم يصرخون : يا فاطمة ادركى اباك

يقول : فعلمت انها ابنتى يقول : ففرحت ان لى ابنه ماتت وعمرها ثلاث سنوات تنجدنى من ذلك الموقع , فاخذتنى بيدها اليمنى ودفعت الثعبان بيدها اليسرى وانا كالميت من شدة الخوف , ثم جلست فى حجرى كما كانت تجلسفى الدينا وقالت لى : "الم يأن للذين امنو ان تخشع قلوبهم لذكر الله".

يقول : يا بنيتى اخبرينى عن هذا الثعبان ؟!!
قالت : هذا عملك السئ و انت كبرته ونميته حتى كاد ان يأكلك اما عرفت يا ابى ان الاعمال فى الدنيا تعود مجسمة يوم القيامه ؟.

يقول : وذالك الرجل الضعيف ؟.
قالت : ذلك العمل الصالح وانت اضعفته و اوهنته حتى بكى لحالك لا يستطيع ان يفعل لحالك شيئا ولولا انجبتنى ولولا انى مت صغيرة ما كان هناك شئ ينفعك.

يقول : فاستيقظت من نومى و انا اصرخ : قد ان يارب.. قد ان يارب نعم "الم يأن للذين امنو ان تخشع قلوبهم لذكر الله"

يقول : واغتسلت و خرجت للصلاة الفجر اريد التوبة و العودة الى الله

يقول : دخلت المسجد فأذا بالامام يقرأ نفس الاية "الم يأن للذين امنو ان تخشع قلوبهم لذكر الله".


ذلك هو مالك بن دينار من ائمة التابعين هو الذى اشتهر عنة انة كان يبكى طوال الليل ويقول :الهى انت وحدك الذى يعلم ساكن الجنة من ساكن النار , فأى الرجلين انا؟.

الهم اجعلنى من سكان الجنه يارب, وتاب مالك بن دينار واشتهر عنه انه كان يقف كل يوم عند باب المسجد ينادى ويقول : ايها العابد العاصى عد الى مولاك
ايها العبد الفافل عد الى مولاك
ايها العبد الهارب عد الى مولاك
مولاك يناديك بالليل والنهار ويقول لك : "من تقرب منى شبرا تقربت الىه ذراعا , ومن تقرب الى ذراعا تقربت اليه باعا , ومن أاتانى يمشى اتيته هروله.


..>الخاتمه<..


.اسألك اللهم تباركت و تعاليت ان ترزقنا ابواب الجنه
.(لا أله لا انت سبحانك انى كنت من الظالمين).

واتمنى ان تكون القصة نالت اعجابكم




فهذا اول موضوع لى و اعتذر عن عدم وجود فواصل وحاولت اعمل خلفيه يس ما عرفت
لا تنسو الرد + التقييم