السلام عليكم ورحمة الله و بركاته●o.

صباح \ مساء ●o آلخير و النور و آڷورد آن شآء آلله

|[..نرجوا منكم دعمنا بالضغط على كڷ م‘ـن..]|




نرحـب بڪم في موض‘ـوع |[..Globalization concept vehicles and Actors..]|

و نسأل الله أن ينــال إعجابكم

●o.

تمثل العولمة نوعا من التداخل الكثيف في العﻼقات اﻻقتصادية واﻻجتماعية والسياسية والثقافية بين مختلف دول العالم

ارتبط تطورها أساسا بتكنولوجيا اﻻتصال والمعلومات التي حولت العالم إلى قرية صغيرة وهي مرحلة متقدمة من مراحل

تطور الحضارة الرأسمالية التي تحاول تصدير المؤسسات والثقافات التي ولدتها إلى المجتمعات اﻷخرى.

كيف نعرف ظاهرة العولمة؟ وما العوامل المفسرة لتطورها؟

ما اﻵليات الموظفة في تدبير المال العالمي؟ ومن هم الفاعلون في ذلك؟


النشاط الأول : مفهومة العولمة و أبعادها :

العولمة ترجمة للمصطلح اﻹنجليزي globalisation وتحليل الكلمة بالمعنى اللغوي تعني تعميم الشيء وإكسابه

الصبغة العالمية وتوسيع دائرته ليشمل العالم ككل كما عرفها صندوق النقد الدولي بأنها التعاون المتنامي لمجموع دول

العالم والذي يحتمه حجم التعامل بالسلع والخدمات إضافة إلى رؤوس اﻷموال واﻻنتشار المتسارع للتقنية بالعالم .

أبعاد العولمة يتخذ مفهوم العولمة عدة أبعاد

أبعاد مفهوم العولمة:


البعد الإقتصادي:

سيادة النظام الرأسمالي

و إندماج الأسواق و البورصات

و تزايد تيار الرساميل على

المستوى العالمي و هيمنة

التكتلات الإقتصادية العالمية

البعد الثقافي و الفلسفي :

سيادة ثقافة العالم المتقدم

و إشاعة الثقافة الرأسمالية

و بالتالي تلاشي الخصوصيات

الحضارية المحلية ناهيك عن

عولمة الفيم و إمكانية إنشاء

حكومة عالمية

البعد الجغرافي :

تزايد الروابط بين الإقتصاد

العالمي و الإقتصاديات المحلية

و تكوين إقتصاد أرخبيلي

بين البلدان المنخرطة

النشاط الثاني : الواقع الراهن للعولمة ف ي المجال العالمي:

تتوزع ظاهرة العولمة في المجال العالمي بشكل متفاوت حيث يمكن أن نميز مابين بلدان مندمجة بعمق في العولمةة وبلدان

منخرطة في مسلسل العولمة وبلد خارج دائرة العولمة.

الواقع الراهن لظاهرة العولمة:
بلدان مندمجة بعمق في مجال العولمةبحكم

توفرها على وسائل الموصلات و اتصال عن

بعد جد متطورة و عدة شركات متعددة

الجنسيات و من أهم الدول الولايات المتحدة

و إسبانيا اللذان ينهجان العولمة الليبرالية

مع تدخل محدود للدولة و هناك أيضا

دول تتبع عولمة مؤطرة و مقننة

مثل فرنسا وكندا

بلدان منخرطة في مسلسل العولمة يمكن

أن نميز فيها بين تقدمت في انخراطها في

مسلسل العولمة و من بينها المغرب و

بلدان منخرطة في العولمة جزئيا مثل الصين

و أخيرا بلدان تتلقى آثارا العولمة بدون تنمية

نظرا لافتقارها لوسائل الموصلات كافية و

ثأثرها بسياسة الحمائية التي تطبقها الدول

المتقدة و من أهمها بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

بلدان خارجة دائرة العولمة كوريا

الشمالية الشيوعية.








تتيح العولمة فرص التنمية من خلال الإجراءات التالية :

- إلغاء القيود الجمركية ، وبالتالي تحرير المبادلات التجارية.

- فتح باب المنافسة بين الشركات العملاقة على الصعيد العالمي .

- تعزيز فرص التواصل والحوار بين مختلف الثقافات.

- سرعة وسهولة تدفق المعلومات بدون قيود عبر أرجاء العالم ، وبالتالي انتشار المعرفة.

- تدعيم مبادئ الديمقراطية السياسية وحقوق الإنسان.

تطرح العولمة عدة مخاطر من أبرزها:

- فقدان الدول النامية التحكم في اقتصادها ، وتكريس تبعيتها للدول المتقدمة .

- القضاء على الصناعات الوطنية في البلدان النامية أمام ضعف القدرة على مواجهة المنافسة الأجنبية.

- هيمنة القيم والتقاليد والثقافة الغربية ***، مقابل فقدان الهوية الوطنية والمحلية.

- تزايد حد الفوارق الاجتماعية في العالم الثالث.

- اتساع الهوة بين دول الشمال ( المتقدمة ) دول الجنوب ( النامية)







●o.

اشكر المصمم الرائع "Mr. Point علي تصميمه البنر الخوورافي^^

وهذا البنر اذا يستحق الموضوع:



ترقبوني بمواضيع أُخرى قريباً

اتمنى ان نكون حزنا على رضاكم

في أمان الله

●o.





[/B]