النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    الصورة الرمزية Eяeπ
    Eяeπ غير متواجد حالياً ققديمآ Mnma-chan ^^ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    الدولة
    K.S.A
    المشاركات
    554
    معدل تقييم المستوى
    967

    افتراضي ماذا اعددت للقاء الله ؟!


















    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيفكم شباب و شبات ؟؟!
    ان شاء الله بخير وصحه وعافيه..~
    كل واحد يسئل نفسه .. ماذا اعددت للقاء الله؟؟!
    ان شاء الله يكون موضوعنا عن هذا السؤال ..~






    قال تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ [الحشر:18]
    هل أنت من الذين آمنوا؟ إذن فأرخ لها سمعك: (اتقوا الله)
    فاجعل بينك وبين عذاب الله وقاية، ثم بعدها انظر ماذا قدمْتَ لغد. أيُّ غد يا عبد الله؟ الغد (قريب إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدا[المعارج:6]
    * وَنَرَاهُ قَرِيباً ) [المعارج:7] قريب يا عبد الله، ربما تكون هذه الليلة هي الأخيرة،
    وربما لن ترى الفجر، وربما لن ترى الشمس تشرق عليك بعد هذه الليلة، وما يدريك ربما لن ترجع
    إلى أهلك بعد هذه اللحظات، بل ربما لن تسمع حديثي إلى النهاية، وما يدريك، هي أقرب من لمح البصر،
    بل يا عبد الله الأمر يأتي بغتة وفجأة.هذا رجل خرج من بيته، فقال
    لأهله: ماذا تريدون وماذا تطلبون؟ قالوا: نريد كذا وكذا، فإذا به يذهب، وبعد قليل
    يصل اتصال إلى أهل البيت: أهذا بيت فلان بن فلان؟ قالوا: نعم، قالوا: إن أباكم أو ابنكم
    أو زوجكم ينتظركم في المستشفى الفلاني، أسرعوا..! فإذا هو قد فارق الدنيا، مسكين كان يظن أنه سوف يرجع إلى البيت.
    وهذا الذي بنى البيت ولما يؤثثه، انتظر متى يؤثث البيت وكان يحلم ويخطط، وكان يتأمل ولكن الأجل أقرب.











    فالواجب على المسلم أن يستعد للقاء ربه بالإيمان

    والعمل الصالح. قال تعالى: وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى
    اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ [البقرة:281].
    وقال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً [الكهف:107].
    وقال تعالى: وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ
    لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا
    هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ [البقرة:25].
    وقال تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَنُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ
    سَيِّئَاتِهِمْ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَحْسَنَ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ [العنكبوت:7].
    وقال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ
    بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ
    وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ [البقرة:62].
    فمن استعد بالإيمان الذي لا يخالطه شك ولا ريب، وبالتقوى التي هي اجتناب
    ما نهى الله عز وجل عنه والعمل بطاعته في كل ما أمر،
    فلا يخاف عند لقاء ربه. قال تعالى: أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا
    هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي
    الآخِرَةِ لا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ [يونس:62 - 64].
    فمن كان مؤمناً تقياً كان لله وليًّا، وعلى المسلم أن يتوب إلى الله تعالى توبة صادقة، وأن
    يراقبه في كل لحظاته، فإن فعل ذلك فاز برضا ربه سبحانه وتعالى، وأقبل عليه وهو آمن من عذابه







    فلو قدر أن شخصاً علم أنه بقي في حياته مدة معينة
    أسبوع أو أقل أو أكثر فعليه أن يحسن الظن بربه، وأن يجتهد في العبادة والطاعة،
    وأن يجتنب المحرم، ويتحلل من مظالم العباد.. سواء كانت مظالم في النفس أو في المال أو في العرض.
    وعليه أن يسارع في الخيرات والنوافل، ويكثر من ذكر الله ودعائه حتى يختم له على خير.
    لكن المؤمن ينبغي عليه أن يقوم بذلك دائماً في كل
    لحظة من حياته، ويستحضر أن الموت قد يأتيه بعد لحظات لا أيام،
    كما جاء في الأثر: اعمل عمل امرئ يظن أنه لن يموت أبداً، واحذر حذر
    امرئ يخشى أن يموت غداً. وفي لفظ: واعمل لآخرتك كأنك تموت غداً.
    وقد رويا مرفوعين إلى النبي صلى الله عليه وسلم من طرق ضعيفة.
    وقد كان السلف الصالح على خشية دائمة وعمل للآخرة لا ينقطع، بحيث لو قيل لأحدهم
    إنك ستموت غداً لما ازداد شيئاً من العمل.
    وفي الحلية لأبي نعيم وغيرهما عن عبد الرحمن بن مهدي قال:
    لو قيل لحماد بن سلمة إنك تموت غداً ما قدر أن يزيد في العمل شيئاً.
    وفي تاريخ واسط عن شعيب بن حرب قال: لو قيل لمنصور بن زاذان:
    إنك تموت غداً ما كان عنده مزيد. وهكذا ينبغي لكل مسلم.








    شرع الله محكم لا يحابي أحداً، ولا يفضِّل أحداً على أحد لمجرد لونه أو
    جنسه أو حَسَبِه ونسبه، بل جعل الإسلام الناس متساويين في أصل التكليف، وشرع لهم سبل القرب
    من ربهم، وفتح لهم آفاق معرفته ومحبته وطاعته والاقتداء بسُنة نبيه - صلى الله عليه وسلم -، ونبَّه ربنا
    - جل وعلا - عباده إلى أن طريق الرجاء الحقيقي طريق بذل وعمل، وجد واجتهاد، وتضحيات، وليس
    مجرد أمنيات فارغة. قال - تعالى -: (لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَن يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلا
    يَجِدْ لَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلا نَصِيرًا * وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِـحَاتِ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ
    الْـجَنَّةَ وَلا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا) [النساء: 123 - 124].
    فالرجاء في الله والشوق إلى لقائه ليس عبر أماني الحالمين؛ بل لا
    بد لهذا الشوق والرجاء من عقيدة صافية، وأعمال صالحة، ونيات صادقة. قال - تعالى
    -: (فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِـحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا) [الكهف: 110].
    فالرجاء في الله والشوق إلى لقائه لا بد فيه من تعب وكدٍّ، وإنفاق وواجبات،
    وبعد البذل والإحسان تأتي منزلة تمني ما عند الله والرجاء فيه. قال
    -تبارك وتعالى-: (إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
    [البقرة: 218]، فبعد الإيمان والهجرة والجهاد والإنفاق في سبيل الله، بعد هذا كله تأتي درجة رجاء رحمة الله.
    ووضَّح لنا ربنا - جل وعلا - أن من صفات الراجين لفضل الله ورحمته،
    المتطلعين للقائه، المشتاقين لربهم أنهم يقتدون برسل الله وخيرته من خلقه، ويقتفون
    آثرهم في الإيمان والعمل الصالح. قال - تعالى -:
    (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّـمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا)[الأحزاب: 21].
    وقال - جل وعلا -: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّـمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ
    وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَمَن يَتَوَلَّ فَإنَّ اللَّهَ هُوَ الْغَنِيُّ الْـحَمِيدُ) [الممتحنة: 6].
    فلا يكون المسلمُ راجياً لله حقّاً حتى يكون عمله صالحاً، فالرجاء لله
    لا يكون إلا بعد الأعمال الصالحة، فيرجو من الله قبول ذلك العمل، والإثابة عليه؛
    أما مجرد رجاء مع تهاونٍ وتعطيلٍ للأوامر وارتكاب للنواهي، فتلك الأماني والغرور.
    قال - تعالى -: (إنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ)
    [البقرة: 218]، فبأعمالهم الصالحة التي عملوها إخلاصاً لله، وقياماً بالواجب، صاروا ممن يرجون رحمة الله؛





    توبوا إلى الله توبةً قبل أن يدرككم الموت، توبوا إلى الله توبةً قبل أن تحل مصيبةٌ تحول بين الإنسان وبين التوبة.
    أحسن إذا كان إمكانٌ ومقدرةٌ فلا يدوم على الإحسانِ إمكانُ
    إن من الناس من سوف التوبة وأجلها حتى نقل إلى سرير
    وقد بلي ببلاءٍ عظيمٍ لا يستطيع معه أن يركع أو يسجد، إن من الناس من
    سوف التوبة حتى نقل في تابوت من بلاد الخارج إلى بلاده، إن من الناس من سوف التوبة حتى أدركه الموت،
    وعجز أن ينطق بالشهادة، إن من الناس من بلغ الثلاثين والأربعين والخمسين وما تاب إلى الله حتى الآن، فمتى يا عباد الله؟
    خطب الحسن البصري الناس، فقال: [يا معشر الشباب! ماذا قدمتم وماذا أخرتم؟
    ويا معشر الشيوخ! إلى متى الغفلة قد أعذر الله
    إلى امرئ بلغه الستين من عمره؟ والموت لا يعرف صغيراً ولا كبيراً]
    فيا عباد الله: استعدوا للقاء الله، واعملوا صالحاً ينفعكم، اعملوا صالحاً قبل
    أن تحل عليكم ساعة لا ينفع فيها الندم، ولا ت حين مندم.
    اللهم تب علينا، اللهم خذ بقلوبنا إلى طاعتك، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لتتجنب جلساء السوء،
    اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لنلحق بركب الأخيار الأبرار، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لنقلع عن اللهو والعزف
    والغناء، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لنستلذ بكلام الله وذكره، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا
    لنكون لك مخبتين طائعين مختارين في ظواهر أنفسنا، وفي بواطنها، اللهم حل بيننا وبين معصيتك، اللهم اعصمنا عما يسخطك،
    وجنبنا ما يغضبك، ووفقنا إلى ما يرضيك، اللهم اغفر لآبائنا وأمهاتنا وأجدادنا وجداتنا، اللهم من كان منهم حياً فمتعه بالصحة
    والعافية على طاعتك، ومن كان منهم ميتاً، فجازه اللهم بالحسنات إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً.
    عباد الله: التوبة لا تأتي فجأة، التوبة ليست قميصاً يلبس، جاهدوا أنفسكم على التوبة.






    توبوا إلى الله توبةً قبل أن يدرككم الموت، توبوا إلى الله توبةً قبل أن تحل مصيبةٌ تحول بين
    الإنسان وبين التوبة.أحسن إذا كان إمكانٌ ومقدرةٌ فلا يدوم على الإحسانِ إمكانُإن من الناس
    من سوف التوبة وأجلها حتى نقل إلى سرير وقد بلي ببلاءٍ عظيمٍ لا يستطيع معه أن يركع
    أو يسجد، إن من الناس من سوف التوبة حتى نقل في تابوت من بلاد الخارج إلى بلاده، إن
    من الناس من سوف التوبة حتى أدركه الموت، وعجز أن ينطق بالشهادة، إن من الناس من
    بلغ الثلاثين والأربعين والخمسين وما تاب إلى الله حتى الآن، فمتى يا عباد الله؟ خطب
    الحسن البصري الناس، فقال: [يا معشر الشباب! ماذا قدمتم وماذا أخرتم؟ ويا معشر
    الشيوخ! إلى متى الغفلة قد أعذر الله إلى امرئ بلغه الستين من عمره؟ والموت لا يعرف
    صغيراً ولا كبيراً] فيا عباد الله: استعدوا للقاء الله، واعملوا صالحاً ينفعكم، اعملوا صالحاً
    قبل أن تحل عليكم ساعة لا ينفع فيها الندم، ولا ت حين مندم.اللهم تب علينا، اللهم خذ بقلوبنا
    إلى طاعتك، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لتتجنب جلساء السوء، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا
    لنلحق بركب الأخيار الأبرار، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لنقلع عن اللهو والعزف
    والغناء، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لنستلذ بكلام الله وذكره، وكلام رسوله صلى الله عليه
    وسلم، اللهم أعنا على جهاد أنفسنا لنكون لك مخبتين طائعين مختارين في ظواهر أنفسنا،
    وفي بواطنها، اللهم حل بيننا وبين معصيتك، اللهم اعصمنا عما يسخطك، وجنبنا ما
    يغضبك، ووفقنا إلى ما يرضيك، اللهم اغفر لآبائنا وأمهاتنا وأجدادنا وجداتنا، اللهم من كان
    منهم حياً فمتعه بالصحةوالعافية على طاعتك، ومن كان منهم ميتاً، فجازه اللهم بالحسنات
    إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً.عباد الله: التوبة لا تأتي فجأة، التوبة ليست قميصاً يلبس،
    جاهدوا أنفسكم على التوبة.






    هاقد خلصنآآ
    ان شاء الله عجبكم الموضوع البسيط
    وان شاء الله تستفيدون متفيدون .~
    اتحقوني بردودكم الحلووه ..
    ..~











    صلي على من نادى امتي امتي ..~
    عليه افضل الصلاه واتم التسليم ..~


  2. الأعضاء الذين قاموا بشكر العضو Eяeπ على المشاركة المفيدة:


  3. #2
    الصورة الرمزية J u l a n ...... مشرف سابق
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    3,214
    معدل تقييم المستوى
    1318

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    ماشاء الله تبارك الله
    موضوعاتك تجبر الكل ان يتابعوها
    من يقدر ان يتجاهل كل ذا اﻻبداع
    واصلي






  4. #3
    الصورة الرمزية βě ČờỜℓά سابقاً esmaeel_sofan فريق
    ترجمة المانجا

    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    { .. أؤمن كثيراً بأن المسآحهْ الفآصلهْ بين الحُلمْ و الوآقعْ هي { الدعآءْ }
    العمر
    18
    المشاركات
    1,476
    معدل تقييم المستوى
    1504

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!




    موضوع جداً رااائع + وأنصح للجميع بقرآآآءته ..^^

    شكرا لك يا منما - تشان ^^
    أرجو المزيد من هذه المواضيع ^^


    التعديل الأخير تم بواسطة βě ČờỜℓά ; 01-03-2013 الساعة 12:26 AM
    I`m Back

  5. #4
    الصورة الرمزية khalid 18 . عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    1,507
    معدل تقييم المستوى
    1262

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    موضوع جبااااااار

    موضوع رائع جدا

    ابدعتي فيه صراحة

    اهنيك على هذا الابداع ^^


    التعديل الأخير تم بواسطة khalid 18 ; 01-03-2013 الساعة 02:30 PM

  6. #5
    الصورة الرمزية _-_silvers rayleigh_-_ .For you I'll risk it all عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    خلفك
    المشاركات
    251
    معدل تقييم المستوى
    243

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    وسام لم يوفيك حقك <<< أقصد Juve

    هناك جمل لا توصف إبداعك

    هناك مدح لا يوفيك حقك

    هناك.....إلخ

    ولكن هناك شي واحد يوفيك حقك إنه الأجر من رب العالمين
    .................

    واصلي والله فوقك

    واصلي نحن خلفك

    واصلي... لن نوفيك حقك مهما فعلنا



  7. #6
    الصورة الرمزية |[..снєяяч..]| Miss Roben سابقا ^^ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    الشين سكآي
    المشاركات
    493
    معدل تقييم المستوى
    264

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    ماشاء الله تبارك الله

    مشكوره عالطرح ميمي تشان
    جعله الله في موازين حسناتك

    كيفية الاجابه على هذا السؤال ينبغي ان تكون محفوره في قلب كل مؤمن
    نغفل كثيراً ونلهو وكأن ملك الموت سينتظر الى ان نتوب ونعود الى الله ثم يأخذ ارواحنا
    كل نبضة ينبضها قلبك تنقص من عمرك كل ثانيه تمر تنقص من عمرك
    سارع وابن جبلاً من الاعمال الصالحه لكي تلقى الله في اعلى جنانه


    استمري


    دورة الدمج | MY GALLERY

    Thank Neliel Tu on the beautiful signature

  8. #7
    الصورة الرمزية Falcone قرصان في الجراند لاين عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    الدولة
    هنا
    المشاركات
    203
    معدل تقييم المستوى
    16

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    ما شاء الله تبارك الله
    والله إنك مبددع بحق
    يعطيك ألف عافية
    وااااصل



  9. #8
    الصورة الرمزية Miśѕ.Aят Just Smile ㋡ ~ عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    في مكآن لن يعثر أحد عليه .. ღ ~
    المشاركات
    2,595
    معدل تقييم المستوى
    2126

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    شكرا ع التقرير الرائع



  10. #9
    الصورة الرمزية الكابتن شانكس ولا شي عضو
    تاريخ التسجيل
    Feb 2013
    الدولة
    ...
    المشاركات
    198
    معدل تقييم المستوى
    48

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    مشكور على الموضوع الجميل ^^



  11. #10
    الصورة الرمزية αιzєη ● ѕσѕυкє ♥ Kenpachi ♥ مشرف سابق
    عضو

    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    السعودية =)
    المشاركات
    2,641
    معدل تقييم المستوى
    2256

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    مـوضـوع جميـل و اكثر من رائـع ..

    تقرير مذهل للغاية استمتعت و انا اقرأ صراحـة ..

    تسـلم على المجهود + تم التقييم + شكـرآ لك ..



  12. #11
    الصورة الرمزية ♥ H A R Y فتــــآة بن 10 ^^ عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    قريبـآ ! ع آلمسرح !
    المشاركات
    97
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: ماذا اعددت للقاء الله ؟!



    موضوع متكآمل ..

    مَ قصرتِ منمآ - شآن ..



المواضيع المتشابهه

  1. ~•{ حبيب الشعب عبد الله ( حفظه الله) }•~
    بواسطة H!ME في المنتدى ارشيف قسم المواضيع العامة
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 05-08-2012, 12:44 AM
  2. :: ؛؛ماذا لو انقع ون بيس نهائيا! ماذا سيحصل في العالم ؛؛:::
    بواسطة Eяeπ في المنتدى أرشيف قسم الأنمي
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 12-08-2011, 10:27 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.