السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أسعد ربي أوقات الجميع بما يحبه ويرضاه
وجعل عمله في رضيه وأبتغاه، وأصلح له كل خطأ فيما قصد




الثقة بالنفس خصلة فريدة، وميزة عجيبة، ليس لأنها تعطي الرجل منزلة القوي، أو المرأة منزلة الرزانة والحكمة
بل أنها تجعل الإنسان يعرف ما يريد، ويأخذ ما خطط له بكل يسرٍ وسهولة، أجمل ما فيها أن تجعل المرء يعرف
قدرته تماماً، فلا تجد الواثق خائف، ولا تراه مهتزاً بما يحدث أمامه من أهوال، إنما تراه كالجبل لا يهتز بنسمة ريح
وهكذا الإنسان المشبع بها، تجده يضحك في أصعب الأوقات، ويبتسم في أحزن اللحظات، ولا يهتم بالفشل إن
أسدي إليه أمر، إنما يعلم جيداً بأنه قادر على إنجازه، وكلما أقدم على أمر أستطاع أن يجتازه، له نظرة عجيبة
للأمور وكأنه سيدها، وكأنه آمرها وناهيها، ومن فضل ربي جعلها مكتسبة، أي أن كل من أراد أن يتصف بها يستطيع
أن يتصف بها، دعونا نبحر في قادم الدقائق لنقرأ قليلاً عنها.






الثقة بالنفس هي احساس الشخص بقيمة نفسه بين من
حوله فيتصرف بشكل طبيعي دون قلق وهو دون غيره المتحكم بتصرفاته .




الثقة تتضمن عدم الشك في اعتقاد الشخصية الجيدة, نوايا أو اخلاق الشخص الاخر. و الثقة لا تتطلب
ان تكون موجودة في الاشخاص ذو النوايا الحسنة فقط فإننا نرى ان الاشخاص المتورطين في الاعمال الاجرامية
عادة ما يثقوا في بعضهم البعض. أيضا الثقة لا تتطلب حركة تشترك فيها انت و الشخص الاخر. الثقة هى توقع
النوايا الحسنة, مبنية على معرفة المرء بالإنسان الاخر. الثقة هى كلمة عن ما هو المجهول على سبيل المثال
لانها لا يمكن التحقق منها في الوقت الحالى و لكن من الممكن رؤية نتائجها في المستقبل.






وهي التي تسند إلى مبررات قوية لا يأتيها الشك من أمام أو خلف, فهذه ثقة تنفع صاحبها وتجزيه
إنك ترى الشخص الذي له مثل هذه الثقة في نفسه يواجه الحياة غير هياب ولا يهرب من شيء من
منغصاتها، يتقبلها لا صاغرًا، ولكن حازمًا قبضته, مصممًا على جولة أخرى، أو يقدم مرة أخرى دون أن
يفقد شيئًا من ثقته بنفسه، مثل هذا الشخص لا يؤذيه أن يسلِّم بأنه أخطأ وبأنه فشل وبأنه ليس ندًا
كفؤًا في بعض الأحيان.




في مواقف معينة، وضآلة هذه الثقة أو تلاشيها في مواقف أخرى، فهذا اتجاه سليم يتخذه الرجل الحصيف
الذي يقدر العراقيل التي تعترض سبيله حق قدرها، ومثل هذا الرجل أدنى إلى التعرف على قوته الحقيقية
من كثيرين غيره، وقد يفيده خداع النفس ولكنه لا يرتضيه, بل على العكس يحاول أن يقدر إمكاناته حق قدرها
فمتى وثق بها، عمد إلى تجربتها واثقًا مطمئنًا.




الثقة هي صفة تتولد مع تجارب الماضي، لربما نستطيع أن نقول بأنها تشبه الخبرة نوعاً ما، ولأن التجارب
في الماضي تعطي معلومات عن الواقع، فإن هذا الحدث يعطيني شعوراً بالقدرة على إنجاز العمل بشكل
يفوق التصورات، وبما أنها وليدة الماضي، يجب أن تكون هنالك عوامل تؤدي إلى زرع هذه الصفة في نفس
الإنسان، فمثلاً عندما يفشل المرأ في الإقدام على أمرٍ أكثر من مرة، يعرف حقيقة ما الذي جعله يفشل
وسيحاول إن يتلافا الأخطاء مولداً حدثاً في نفسه، ورسالة فحواها أن هذا الأمر خاطئ فتجنبه، وغير هذا
يجب على المرء الذي يريد أن يثق في نفسه، أن يعلم بأنه يجب عليه الإعتراف بخطئه، لأنه بذلك يعطي
رسالة إيجابية بتغيير الخطأ إلى صواب في المستقبل، وهكذا مع مرور الوقت، سيشعر بأنه إنسان قادر
على مواجهة أعتى العواصف، بأبرد الأعصاب، إلم تكن الأبرد!




أبرز ما في هذه الصفة أنها ليس مقننة المعايير، أي أنها عند البعض قد تكون محدودة، وعن البعض تصنع
المستحيل، وبطبيعة الحال فإن الكل يملك ثقة قد نقول عليها أنها عامة للكل، مثل الثقة بالله عز وجل
كالذي يكون مريضاً بين الحياة والموت، وهو واثق بالله أن سيشفيه، فإن شاء ربي شفاه، وإن شاء أماته
وأيضاً كالتي تكون في الدعاء، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة )
فاليقين هو الثقة بأن الله سبحانه وتعالى سيستجيب للعبد، أما الثقة التي يتكسبها الفرد دون الجماعة
والمعيار هنا قد يحكّمه الطابع النفسي لدى الشخص، فإما أن تكون زيادة إيجابية، أو نقصاناً سلبي، وكلها
تأثر على حسب المعطيات الموجودة، وكلنا نستطيع أن نجتاز الطابع النفسي بيسر وسهولة، كل ما نريده
دفعة بسيطة من الشجاعة، حتى نجتاز هذا الطابع، ولا توجد مشكلة من ناحية خسران بعض الأمور، ففي
الشطرنج إذا أردت موت ملك الخصم، يجب أن تضحي بالبيادق!




# الارتياح النفس والطمأنينة والسعادة.
# النجاح في مجالات الحياة، العلمية والمهنية والاجتماعية.
# تجعلك مدركاً لقدراتك ومهاراتك ومن ثمّ، القدرة على تطوير الذات وتنمية المهارات.
# القدرة على التعامل مع الأزمات والمشكلات والصعاب.
# تشعرك أن حياتك مميزة عن حياة سواك.
# تنتشلك من براثن العجز والسلبية والهزيمة النفسية.
# توضح لك هدفك : لأنها مصدر طاقتك.
# تمدك بالطموح والأمل، وتشدك بقوة لتحقيق هدفك.





# واجه المخوف والمصاعب بشجاعة وتغلب عليها ولا تسمح للقلق أن يقضي عليك.
# أبعد العجز عن طريقك واقتله بسلاح الإرادة.
# افتح عقلك وفكرك للتجارب الجديدة، واحرص على تنمية مهاراتك وقدراتك.
# عليك بالتأمل والهدوء والتفاؤل.
# صاحب أهل العزائم المتفائلين وإياك ودعاة الإحباط.
# تمسك بموقفك إذا كنت متيقنًا من صحته، ولا تزعزعك أفكار الآخرين.
# استعن بالله وأدم لجوءك إليه.





عندما كنت أبحث عما يقوّم هذا الموضوع، وجدت موقعاً يقوم بتقدير مبسط عن ثقة بنفسك
قد يكون ذا نفع وقد يكون غير ذلك، ولكن التجربة جميلة جداً، دعونا نجرب الإختبار
ونرى كم سنحصل ^^"!
الاختبارات و قياس الشخصية





بعض المواضيع التي أكتبها، جزء منها يكون من قلمي وإنشائي، كونني لست بذلك الشخص
الذي يقدر على أن يكتبها، أتمنى أن أستطعت على أن أصل بفكرة مبسطة عن هذه الصفة
التي أتمنى من ربي أن يرزقني إياها وإياكم على أكمل وجه
أراكم في قادم المواضيع أعزائي ^^