صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 18 إلى 24 من 24
  1. #18
    الصورة الرمزية اوكاشيرا الكبيتانو سابقا ... عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الدوحه
    المشاركات
    1,169
    معدل تقييم المستوى
    366

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§





    موضوع جميل و مفيد و

    اسال الله ان يجعله في ميزان حسناتك

    الصيام من افضل العبادات

    و رمضان قرب و اسال الله ان يجعلنا ممن يصومه و يقومه

    اللهم امين لي ولجميع المسلمين

    تحياتي لك على الموضوع الطيب



  2. #19
    الصورة الرمزية فولفسبورج Yoichi Hiruma عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    254
    معدل تقييم المستوى
    99

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§



    موضوع مفيد جدا ^^ِ

    توفقتي في طرحه الرائع


    شكرا لك



  3. #20
    الصورة الرمزية mito youhei انا لا اكل البطاطس عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    TIZNIT
    العمر
    21
    المشاركات
    769
    معدل تقييم المستوى
    426

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§



    مشكورة أفدتني








  4. #21
    الصورة الرمزية narner قرصان مبتدئ عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    الدولة
    Roma
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    18

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§



    It is a very beautiful subject,
    Thank you for participating beautiful
    Greetings



  5. #22
    الصورة الرمزية ـالـمـشـاكـسـ ^_* سابقاً .z o r o. عضو
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الدولة
    ـٍأطـٍهٍـٍر بــٍقـٍـاعــٍ ـٍالـٍارضـٍ
    العمر
    97
    المشاركات
    331
    معدل تقييم المستوى
    92

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§



    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله
    موضوع جميل جدا
    الى الامام



    سبحانـ ـالله وبحمدهـ سبحانـ ـالله العظيمـ

  6. #23
    الصورة الرمزية ηι¢є گشخهہ ♥ ~ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الدولة
    k̀́.$.à́ ~> آلريآض
    المشاركات
    41
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Khady Samer مشاهدة المشاركة

    [/SIZE]
















    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته . بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، و الصلاة و السلام على اشرف الخلق و


    المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و على آله وصحبه الطاهرين .



    اما بعد . بعد مدة من التفكير بشان هذا الموضوع قررت بان اقوم بكتابة موضوع شامل


    عن الصيام اتمنى ان تستفيدو منه و ان يشمل كل ما يخص هذا الركن المميز .






    § تعريف الصوم §



    الصوم لغة هو الإمساك ، و شرعا هو الإمساك عن شهوتي البطن و الفرج بنية التعبد


    و التقرب إلى الله تعالى من طلوع الفجر إلى غروب الشمس . وقد فرضه الله عز وجل


    على امة محمد صلى الله عليه وسلم كما فرضه على الامم السابقة بقوله تعالى


    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ


    ( سورة البقرة الآية 183 ) وكان ذلك يوم الإثنين من شهر شعبان سنة إثنين من


    الهجرة المباركة .







    § فضل الصوم §



    يشهد لفضل الصوم ويقرره الاحاديث التالية : قوله صلى الله عليه وسلم . (( ' الصيام


    جُنَّةٌ من النار ؛ كجُنة احدكم من القتال ')) وقوله : " من صام يوما في سبيل الله عز


    وجل زحزح الله وجهه عن النار بذلك اليوم سبعين خريفا " وقوله صلى الله عليه


    وسلم : " إن للصائم عند فِطْرِه دعوة لا ترد " وقوله [ إن في الجنة بابا يقال له الريان


    ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة لايدخل منه احد غيرهم ، يقال : اين الصائمون ؟


    فيقومون لايدخل منه احد غيرهم فإذا دخلوا أُغْلِق فلم يدخل منه احد ]




    § فوائده §



    للصيام فوائد روحية وإجتماعية وصحية وهي :



    انه يعود الإنسان على الصبر ويقوي عليه ويعلم ضبط النفس ويساعد عليه ويوجد في


    النفس ملكة التقوى ويربيها وبخاصة التقوى التي هي العلة البارزة من الصوم في


    قوله تعالى :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ( سورة البقرة الآية 183 )




    ومن الفوائد الإجتماعية :


    انه يعود الامة النظام و الإتحاد وحب العدل و المساواة ويكون في المؤمنين


    عاطفةالرحمة وخُلق الإحسان كما يصون المجتمع من الشرور و المفاسد .


    ومن الفوائد الصحية للصيام : انه يطهر الامعاء ويصلح المعدة ، وينظف البدن


    من الفضلات و الرواسب ويخفف من وطأة السمن وثقل البطن بالشحم وفي



    الحديث عنه صلى الله عليه وسلم ( صوموا تصحوا )



    § فيما يستحب من الصوم وما يكره و مايحرم §



    [ما يستحب من الصيام]



    يستحب صيام الايام التالية وهي :


    ـيوم عرفة: لغير الحاج وهو تاسع ذي الحجة لقوله صلى الله عليه وسلم : (( صوم


    يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين ماضية و مستقبلة ، وصوم عاشوراء يكفر سنة ماضية ))


    رواه الترمذي و النسائي و ابن ماجه و الإمام احمد

    .

    ـيوم عاشوراء:ويوم تاسوعاء وهما العاشر و التاسع من شهر المحرم لقوله صلى الله


    عليه وسلم (( وصوم يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية )) كما صام عليه الصلاة و



    السلام هذا اليوم و امر بصيامه وقال ( إذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم


    التاسع ) رواه مسلم


    ـ صيام ستة ايام من شوال: لقوله صلى الله عليه وسلم . من صام رمضان و اتبعه ستا


    من شوال كان كصيام الدهر . رواه مسلم


    ـصيام النصف الاول من شهر شعبان : لقول عائشة رضي الله عنها " مارايت الرسول


    صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان ومارايته في شهر اكثر منه


    صياما في شهر شعبان ".


    ـالعشر الاول من شهر الحجة: لقوله صلى الله عليه وسلم : ما من ايام العمل الصالح


    فيها احب إلى الله عز وجل من هذه الايام ويعني العشر الاول من الحجة . قالوا


    يارسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج


    بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء .


    ـ شهر المحرم: لقوله عليه الصلاة و السلام عندما سئل : اي الصيام افضل بعد


    رمضان؟قال : شهر الله الذي يدعونه المحرم .


    ـ صيام الايام البيض : من كل شهر وهي الثالت عشر و الرابع عشر و الخامس عشر


    لقول ابي ذر رضي الله عنه : امرنا رسول الله ان نصوم من الشهر ثلاثة ايام البيض :


    ثلات عشرة و اربع عشرة وخمس عشرة وقال : هي كصوم الدهر .



    ـ يوم الإثنين و الخميس: لما روي عنه صلى الله عليه وسلم انه كان اكثر مايصوم


    الإثنين و الخميس فسئل عن ذلك فقال : ( إن الاعمال تعرض كل إثنين و خميس


    فيغفر الله لكل مسلم او لكل مؤمن إلا المُهاِجرَينِ فيقول اخِّرْهُمَا )



    ـ صيام يوم وإفطار يوم : لقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : احب الصيام إلى الله


    صيام داود واحب الصلاة إلى إلى الله صلاة داود كان ينام نصفه ويقوم ثلثه وينام


    سدسه ، وكان يصوم يوما ويفطر يوما .



    الصيام للاعزب الذي لم يقدر على الزواج لقوله صلى الله عليه وسلم ( من استطاع


    الباءة فليتزوج ، فإنه اغض للبصر و احصن للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه


    له وجاء ( اي انه يكسر حدة الشهورة ) . رواه البخاري









    [ ما يكره من الصوم ]










    ـ صوم يوم عرفة: لمن وقف بها لنهيه صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة لمن بعرفة


    ـ صيام يوم الجمعة منفردا: ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( إن يوم الجمعة عيدكم فلا


    تصوموه إلا ان تصوموا قبله او بعده )



    ـ صيام يوم السبت منفردا لقوله صلى الله عليه وسلم (( لاتصوموا يوم السبت إلا فيما


    إفترض عليهم ( يعني إلا الصيام المفروض كرمضان ) وإن لم يجد احدكم إلا لحاء عنب


    ( اي قشرته ) او عود شجرة فليمضغه ) )



    ـ صوم آخر شعبان لقول المصطفى عليه الصلاة و السلام : إذا انتصف شعبان فلا تصوموه



    ملاحظة هامة : الكراهة في صيام هذه الايام السابق ذكرها كراهة تنزيه ومايلي


    كراهته تحريم وهو :



    ـ الوصالوهو مواصلة الصوم يومين فاكثر بلا إفطار لقوله صلى الله عليه وسلم : (لاتواصلوا ) وقوله ( إياكم و الوصال )


    ـ صوم يوم الشكوهو يوم الثلاتين من شعبان لقوله صلى الله عليه وسلم من صام يوم الشك فقد عصى ابا القاسم .




    ـ صوم الدهر وهو صوم السنة باكملها بلا فطر فيها لقوله صلى الله عليه وسلم :لاصام


    من صام الابد وقوله : من صام الابد فلا صام ولا افطر


    ـصوم المرأة بلا إذن زوجها وهو حاضر: ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( لا تصم المراة يوما واحدا وزوجها شاهد إلا بإذنه إلا رمضان )


    من هنا نستنتج وجوب اخد المراة إذن زوجها إذا ارادت صيام التطوع إلا صيام رمضان فهو واجب الصيام









    [الصوم المحرم]







    ـ صوم العيدين الاضحى و الفطر لقول عمر رضي الله عنه( هذان يومان نهى رسول الله


    صلى الله عليه وسلم عن صومهما : يوم فطركم من صومكم و اليوم الذي تاكلون فيه


    من نسككم )


    ـ ايام التشريق الثلاثةوهي ايام الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر من شهر


    ذي الحجة وتسمى بايام النحر التي تحل فيها ذبح اضحية عيد الاضحى


    ـ ايام الحيض و النفاس إذ الإجماع على فساد صوم الحائض و النفساء لقوله صلى الله


    عليه وسلم : اليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم ؟ فذلك من نقصان دينها .


    ـ صوم المريض الذي يخشى على نفسه من الهلاك لقوله تعالى


    ولا تقتلوا انفسكم إن الله كان بكم رحيما ( سورة النساء الآية 29)








    صيام شهر رمضان واجب بالكتاب و السنة وإجماع الامة ، فقد قال تعالى :


    ( شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى و الفرقان فمن


    شهد منكم الشهر فليصمه ) [ سورة البقرة الآية 185]


    وقول رسول الله صلى الله عليه وسلم ( بني الإسلام على خمس . شهادة ان لاإله


    إلا الله وان محمدا رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان )



    وقوله ايضا : (( عُرَى الإسلام وقواعد الدين تلاثة عليهن اسس الإسلام من ترك واحدة


    منهن فهو بها كافر حلال الدم : شهادة ان لا إله إلا الله و الصلاة المكتوبه ، وصوم


    رمضان ))









    [فضل رمضان]







    لرمضان فضائل عضيمة ، ومزايا عديدة لم تكن لغيره من الشهور . و الاحاديث التالية


    تثبت ذلك : قوله صلى الله عليه وسلم " الصلوات الخمس و الجمعة إلى الجمعة ،


    ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ، إذا اجتنبت الكبائر " وقوله صلى الله عليه


    وسلم { من صام رمضان إيمان وإحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه }




    وقال صلى الله عليه وسلم : [ ورايت رجلا من امتي يلهث عطشا كلما ورد حوضا منع


    منه ، فجاءه صيام رمضان ، فسقاه ورواه ]



    وقوله [ إذا كان اول ليلة من رمضان صُفِّدَتِ الشياطين ومَرَدَةُ الجان ، وغلِّقت ابواب


    النار فلم يفتح منها باب ، وفتحت ابواب الجنة فلم يغلق منها باب ، ونادى مناد : يا


    باغي الخير أَقْبِلْ ، ويا باغي الشر أَقْصُرْ ، ولله عتقاء من النار ، وذلك كل ليلة ] رواه


    الترمذي






    [في فضل البر و الإحسان في رمضان]






    لفضل رمضان , قد فضل كل مايقع فيه من اعمال الخير


    و اضرب البر و الإحسان ومن ذلك ،


    1 ـ الصدقة : إذ قال صلى الله عليه وسلم { افضل الصدقة في رمضان }



    وقال ايضا { من فطَّر صائما فله اجره من غير ان ينقص من اجر الصائم شيء }


    وقال ايضا عليه الصلاة و السلام { من فطَّر صائما على طعام او شراب من حلال صلَّت


    عليه الملائكة في ساعات شهر رمضان و صلَّى عليه جبريل ليلة القدر } وكان صلى


    الله عليه وسلم اجود الناس بالخير ، وكان اجود مايكون في رمضان حين يلقاه جبريل


    قيام الليل : إذ قال صلى الله عليه وسلم : { من قام رمضان ايمانا وإحتسابا غفر له


    ما تقدم من ذنبه } وكان المصطفى صلى الله عليه وسلم يحيي ليالي رمضان ، وإذا


    كان العشر الاواخر ايقظ اهله ، وكل صغير وكبير يطيق الصلاة



    3 ـ ثلاوة القرآن الكريم : إذ كان صلى الله عليه وسلم يكثر من ثلاوة القرآن الكريم


    في رمضان ، وكان جبريل عليه السلام يدارسه القرآن في رمضان وكان النبي صلى


    الله عليه وسلم يطيل القراءة في قيام رمضان اكثر مما يطيل في غيره ، فقد صلى


    معه حديفة ليلة فقرا بالبقرة ثم ال عمران ثم النساء ، لايمر بآية تخويف إلا وقف


    عندها ليسال فما صلى ركعتين حتى جاء ( بلال) فآذنه بالصلاة ، كما ورد في الصحيح


    ، وقال صلى الله عليه وسلم "" الصيام و القيام يشفعان للعبد يوم القيامة ، يوم الصوم


    : رب منعته الطعام و الشراب بالنهار ، ويقول القرآن ، منعته النوم بالليل فشفِّعنا به ""


    4 ـ الإعتكاف : وهو ملازمة المسجد للعبادة تقربا إلى الله عز وجل فقد اعتكف رسول


    الله صلى الله عليه وسلم ولم يزل يعتكف العشر الاواخر من رمضان حتى توفاه الله


    تعالى كما ورد في الصحيح وقال عليه الصلاة و السلام : { المسجد بيت كل تقي ،


    وتكفل الله لمن كان المسجد بيته بالروح و الرحمة و الجواز على الصراط إلى رضوان


    الله إلى الجنة }


    5 ـ الإعتمار: وهو زيارة بيت الله الحرام للطواف و السعي في رمضان ، اذ قال صلى


    الله عليه وسلم { عمرة في رمضان تعدل حجة معي } وقال صلى الله عليه وسلم



    [العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما ]






    يثبت دخول رمضان باحد امرين



    ـ اولهما : كمال الشهر السابق عنه وهو شعبان ، فإذا تم لشعبان ثلاتون يوما فيوم الواحد و التلاثين هو اول يوم في رمضان قطعا .

    ـ ثانيهما : رؤية هلال رمضان ، فإذا رؤي هلال رمضان ليلة التلاثين من شعبان فقد دخل


    شهر رمضان ووجب صومه . لقوله تعالى ( فمن شهد منكم الشهر فليصمه) [ سورة


    البقرة الآية 185 ] . وقوله صلى الله عليه وسلم : إذا رايتم الهلال فصوموا وإذا


    رايتموه فافطروا وإن غم عليكم فاكملوا العدة تلاثين يوما .ويكفي في تبوث شهادة


    عدل او عدلين ، إذ اجاز رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل واحد على رؤية هلال


    رمضان . اما رؤية شوال للإفطار فلا تثبت إلا بشهادة عدلين ، إذ لم يُجِز الرسول صلى


    الله عليه وسلم شهادة رجل واحد في الإفطار .


    تنبيه : من رأى هلال رمضان وجب عليه ان يصوم وإن لم تقبل شهادته . ومن راى


    هلال الفطر ولم تقبل شهادته لايفطر ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( الصوم يوم


    تصومون و الفطر يوم تفطرون و الاضحى يوم تضحون )






    [شروط الصوم وحكم صوم المسافر و المريض و الشيخ الكبير و الحامل و المرضع ]




    شروط الصوم


    يشترط في وجوب الصوم على المسلم ان يكون عاقلا بالغا ، لقوله صلى الله عليه


    وسلم (( رفع القلم عن ثلاثة عن المجنون حتى يفيق ، وعن النائم حتى يستيقظ ،


    وعن الصبي حتى يحتلم )) وإن كانت مسلمة يشترط لها في صحة صومها ان تكون


    طاهرة من دم الحيض و النفاس لقوله صلى الله عليه وسلم في بيان نقصان دين


    المرأة: (( اليست إذا حاضت لم تصل ولم تصم ))



    [ المسافر ]



    إذا سافر المسلم مسافة قصر وهي ثمانية و اربعون ميلا ، رخص له الشارع في


    الفطر على ان يقضي ما افطر فيه عند حضوره ، لقوله تعالى : [ فمن كان منكم


    مريضا او على سفر فعدة من ايام اخر ] ( البقرة 184)ثم هو إن كان الصوم في


    السفر لايشق عليه فصام لكان احسن ، وإن كان يشق عليه فافطر كان احسن ،


    لقول ابي سعيد الخدري رضي الله عنه { كنا نغزو مع رسول الله صلى الله عليه


    وسلم في رمضان فمنا الصائم ، ومنا المفطر فلايجد الصائم على المفطر ، ولا المفطر


    على الصائم ، ثم يرون ان من وجد قوة فصام فإن ذلك حسن ويرون ان من وجد ضعفا


    فافطر فإن ذلك حسن }



    [ المريض ]



    إذا مرض المسلم في رمضان نظر ، فإن كان يقدر على الصوم بلا مشقة شديدة صام ،


    وإن لم يقدر افطر ، ثم إن كان يرجو البرء من مرضه فإنه ينتظر حتى البرء ، ثم يقضي


    ما افطر فيه ، وإن كان لايرجى برؤه افطر ، وتصدق عن كل يوم يفطره بمد من طعام


    ، اي حفنة قمح ، لقوله تعالى : [ وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين (سورةالبقرة 184 )



    [الشيخ الكبير ]



    إذا بلغ المسلم او المسلمة سنا من الشيخوخة لايقوى معه على الصوم افطر


    وتصدق على كل يوم يفطره بمد من طعام لقول إبن عباس رضي الله عنهما : ( رخص


    للشيخ الكبير ان يطعم عن كل يوم مسكينا ولا قضاء عليه )



    [الحامل و المرضعة ]



    إذا كانت المسلمة حاملا فخافت على نفسها ، او على جنينها افطرت وعند زوال العدر


    قضت ما افطرته ، وإن كانت موسرة تصدقت مع كل يوم تصومه بمد من قمح فيكون


    اكمل لها و اعظم اجرا .وهكذا الحكم بالنسبة للمرضعة إذا خافت على نفسها او على


    ولدها ولم تجد من ترضعه لها ، او لم يقبل غيرها . وهذا الحكم مستنبط من قوله


    تعالى [ وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين ] فإن معنى يطيقونه : يطيقونه


    بمشقة شديدة فإن هم افطروا قضوا او اطعموا مسكيا


    تنبيهان :


    1: من فرط في قضاء رمضان بدون عذر حتى دخل عليه رمضان آخر فإن عليه ان


    يطعم مكان كل يوم يقضيه مسكينا .

    2: من مات من المسلمين وعليه صيام قضاه عنه وليه ، لقوله صلى الله عليه وسلم :


    ( من مات وعليه صيام صام عليه وليه ) وقوله لمن ساله قائلا : إن امي ماتت وعليها


    صوم شهر أفَأَقْضِيه عنها ؟ قال ؛ نعم فذين الله احق ان يقضى .







    [في اركان الصوم وسننه ومكروهاته ]




    اركان الصوم




    1: النية : وهي عزم القلب على الصوم إمثثالا لأمر الله عز وجل ، و تقربا إليه ، لقوله


    صلى الله عليه وسلم [ من لم يُبَيِّتِ ا لصيام من الليل فلا صيام له ] وإن كان نفلا


    صحت ولو بعد طلوع الفجر وطلوع النهار إن لم يكن قد طعم شيئا ، لقول ام المؤمنين


    عائشة رضي الله عنها : ' دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم، فقال


    : هل عندكم شيء ؟ قلنا : لا : قال : فإني صائم '



    2: الإمساك: وهو الكف عن المفطرات من اكل وشرب وجماع


    3: الزمان و المراد به النهار ، وهو من طلوع الفجر إلى غروب الشمس فلو صام امرؤ


    ليلا و افطر نهارا لما صح صومه ابدا ، لقوله تعالى : ( ثم اتموا الصيام إلى الليل ) '


    سورة البقرة الآية 187'




    سنن الصوم




    1: تعجيل الفطر ، وهو الإفطار عقب تحقق غروب الشمس لقول المصطفى صلى الله


    عليه وسلم ـ لايزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ـ وقول انس رضي الله عنه (( إن


    النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن ليصلي المغرب حتى يفطر ، ولو على شربة ماء ))



    2: كون الفطر على رطب او تمر او ماء و افضل هذه الثلاثة اولها و آخرها و ادناها وهو


    الماء، ويستحب ان يفطر على وتر : ثلاث او خمس او سبع لقول انس بن مالك رضي


    الله عنه ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل ان يصلي ،فإن


    لم تكن فعلى تمرات ، فإن لم تكن حسا حسوات من ماء )


    3: الدعاء عند الإفطار: إذ كان صلى الله عليه وسلم يقول عند فطره (( اللهم لك


    صمنا وعلى رزقك افطرنا فتقبل منا انك انت السميع العليم )) وكان إبن عمر رضي


    الله عنه يقول ( اللهم اني اسالك برحمتك التي وسعت كل شيء ات تغفر لي ذنوبي )


    4: السحور ، وهو الاكل و الشرب في السحر آخر الليل بنية الصوم لقوله صلى الله


    عليه وسلم " إن افضل ما بين صيامنا وصيام اهل الكتاب اكلة السحر " وقوله


    (تسحروا فإن في السحور بركة )



    5: تاخير السحور إلى الجزء الاخير من الليل لقوله صلى الله عليه وسلم :{ لاتزال


    امتي بخير ماعجلوا الفطر و اخروا السحور } ويبتدئ وقت السحور من نصف الليل


    الآخر وينتهي قبل الفجر بدقائق ؛ لقول زيد بن ثابت رضي الله عنه ( تسحرنا مع


    رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تم قام إلى الصلاة فقلت : كم كان بين الآذان و


    السحور ، قال قدر خمسين آية )




    تنبيه : من شك في طلوع الفجر له ان يأكل او يشرب حتى يتيقن طلوع الفجر ثم


    يمسك لقوله تعالى (( وكلوا وٱشربوا حتى يتبين لكم الخيط الابيض من الخيط الاسود


    من الفجر)) [ سورة البقرة 187] وقد قيل لإبن عباس رضي الله عنه '' إني اتسحر


    فإذا شككت امسكت ، فقال له :كل ما شككت حتى لا تشك ))







    [مكروهات الصوم ]









    يكره للصائم امور من شانها الإفضاء إلى فساد الصوم ، وإن كانت في حدث داتها لا


    تفسد الصوم ، وهي :


    1: المبالغة في المضمضة والإستنشاق عند الوضوء لقوله صلى الله عليه وسلم ( وبالغ


    في الإستنشاق إلا ان تكون صائما )، فقد كره له صلى الله عليه و سلم المبالغة في


    الإستنشاق خشية ان يصل إلى جوفه شيء من الماء فيفسد صومه




    2: القبلة ، إذ قد تثير شهوة تجر إلى إفساد الصوم بخروج المذي او الجماع حيث تجب


    الكفارة


    3:إدامة النضر بشهوة إلى الزوجة .


    4: الفكر في شان الجماع


    5: اللمس باليد للمرأة او مباشرتها بالجسد


    6: مضغ العلك خشية ان يتسرب بعض اجزاءه إلى الحلك


    7: ذوق القدر او الطعام


    8: المضمضة لغير الوضوء او حاجة تدعو إليها


    9: الإكتحال في اول النهار و لا بأس به في آخره


    10: الحجامة او الفصد خشية الضعف المؤدي إلى الإفطار ، لما في ذلك من التغرير بالصوم






    [فيما يبطل الصوم ، وما يباح للصائم فعله وما يعفى عنه فيه ]






    مايبطل الصوم




    ـ وصول الماء إلى الجوف بواسطة الانف كالعطوس او العين او الاذن كالتقطير او الدبر وقبل المراة بالحقنة

    ـ ما وصل إلى الجوف بالمبالغة في المضمضة و الإستنشاق في الوضوء وغيره


    ـ خروج المني بمداومة النظر او إدامة الفكر او القبلة او المباشرة


    ـ الإستيقاء العمد لقوله صلى الله عليه وسلم : { من إستقاء عمدا فليقضي } اما من


    غلبه القيء فقاء بدون إختياره فلا يفسد صومه .


    ـ الاكل او الشرب او الوطء في حال الإكراه على ذلك


    ـ من اكل وشرب ظانا بقاء الليل تم تبين له طلوع الفجر


    ـ من اكل او شرب ظانا دخول الليل ، تم تبين له بقاء النهار


    ـ من اكل وشرب ناسيا تم لم يمسك ظانا ان الإمساك غير واجب عليه مادام قد اكل وشرب فواصل الفطر إلى الليل


    ـ وصول ماليس بطعام او شراب إلى الجوف بواسطة الفم كإبتلاع جوهرة او خيط كما


    روي ان ابن عباس رضي الله عنهما قال : [ الصوم لما دخل وليس لما خرج ]


    يريد رضي الله عنه بهذا الإفادة ان الصوم يفسد بما يدخل للجوف لابما يخرج كالدم و القيء .


    ـ رفض نية الصوم ولو لم ياكل او يشرب إن كان غير متأول للإفطار وإلا فلا



    ـ الردة عن الإسلام إن عاد إليه لقوله تعالى [ لئن اشركت ليحبطن عملك ولتكونن من


    الخاسرين ] ( سورة الزمر الآية 65 )


    وهذه المبطلات كلها تفسد الصوم ، وتوجب قضاء اليوم الذي فسد بها غير انها لاكفارة


    فيها . إذ الكفارة لا تجب إلا مع مبطلين وهما :


    ـ الجماع العمد من غير إكراه لقول ابي هريرة رضي الله عنه [ جاء رجل إلى النبي


    صلى الله عليه وسلم فقال : هلكت يا رسول الله ، قال : ما اهلكك !


    قال : وقعت على إمرأتي في رمضان فقال : هل تجد ما تعتق رقبة ! قال : لا ، قال :


    فهل تستطيع ان تصوم شهرين متتابعين !قال : لا ، قال : فهل تجد ماتطعم ستين


    مسكينا ! قال : لا ، ثم جلس ، فاتي النبي صلى الله عليه وسلم بعرق فيه ثمر ،


    فقال:خد تصدق بهذا ، قال : فهل على افقر منا ؟ فو الله مابين لابتيها اهل بيت احوج


    إليه منا ؟ فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجده فقال :إذهب فاطعمه اهلك ]


    ـ الاكل او الشرب بلا عذر مبيح عند حنيفة ومالك رحمه الله ودليلهما ان رجلا افطر في


    رمضان فامره النبي صلى الله عليه وسلم : ( ان يكفر ) وحديث ابي هريرة رضي الله


    عنه قال :[ جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : افطرت يوما في رمضان


    متعمدا ، فقال صلى الله عليه وسلم ( اعتقد رقبة او صم شهرين متتاليين او اطعم


    ستين مسكينا ) ]




    [المباح للصائم فعله ]




    يباح للصائم امور وهي :



    1 : السواك طول النهار ، اللهم إلا ماكان من الإمام احمد ، فإنه كرهه للصائم بعد


    2: التبرد بالماء من شدة الحر ، سواء يصيبه على جسده او يغمس فيه 3: الاكل و


    الشرب و الوطء ليلا ، حتى يتحقق طلوع الفجر 4: السفر لحاجة مباحة ، وإن كان يعلم


    ان سفره سيلجأه إلى الإفطار 5: التداوي باي دواء حلال ، لايصل إلى جوفه منه


    شيء ، ومن ذلك إستعمال الإبرة إن لم تكن للتغدية 6 : مضغ الطعام لطفل صغير


    لايجد من يمضغ له طعامه الذي لاغنى له عنه بشرط ان لايصل إلى جوف الماضغ منه


    شيء 7: التطيب و التبخر ، وذلك لعدم ورود النهي في كل هذه عن الشارع نه :



    [يعفى للصائم ]




    ـ بلع الريق ولو كثر ، و المراد به ريق نفسه لاريق غيره


    ـ غلبة القيء و الكلس إن لم يرجع منها شيء إلى جوفه بعد ان يكون قد وصل إلى طرف لسانه


    ـ إبتلاع الذباب بدون اختيار غلبة


    ـ غبار الطريق و المصانع ودخان الحطب وسائر الابخرة التي لايمكن التحرز منها


    ـ الإصباح جنبا ولم يمض عليه النهار كله وهو جنب


    ـ الإحتلام فلا شيء على من احتلم وهو صائم لحديث [ رفع القلم عن تلاث عن


    المجنون حتى يفيق وعن النائم حتى يستيقظ وعن الصبى حتى يحتلم ]


    ـ الاكل او الشرب خطٱ او نسيان ، إلا ان مالك يرى ان عليه القضاء في الفرض كإحتياط منه


    و اما النفل فلا قضاء عليه البتة في قوله صلى الله عليه وسلم : [ ومن نسي وهو


    صائم فاكل او شرب فليتم صومه ، فإنما اطعمه الله وسقاه ]


    وقوله صلى الله عليه وسلم [ من افطر في رمضان ناسيا فلا قضاء عليه ولا كفارة ]







    الكفارة : مايكفر به الذنب المترتب على المخالفة للشرع ، فمن خالف الشارع فجامع


    في نهار رمضان ، او اكل او شرب عمدا ، وجب عليه ان يكفر عن هذه المخالفة ،


    بفعل واحدة من تلاث ، عتق رقبة مؤمنة ، او صيام شهريين متتاليين ، او إطعام ستين


    مسكينا لكل مسكين مدا من بر او شعير او تمر بحسب الإستطاعة ، وتعدد الكفارة


    بتعدد المخالفة ، فمن جامع في يوم و اكل او شرب في آخر اليوم فإن عليه كفارتين .


    الحكمة في الكفارة :


    تتجلى الحكمة في الكفارة في صون الشريعة من التلاعب بها ، وإنتهاك حرمتها ، كما


    انها تطهر نفس المسلم من آثار ذنب المخالفة التي إرتكبها بلا عذر ، ومن هنا كان


    ينبغي ان تؤدى الكفارة على النحو الذي شرعت عليه كمية و كيفية ، حتى تنجح في


    اداء مهمتها بإزالة الذنب ، ومحو آثاره من على النفس و الاصل في الكفارة قول الله


    تعالى : [ إن الحسنات يذهبن السيئات ] ( سورة هود الآية 114) وقول رسول الله


    صلى الله عليه وسلم '' (( إتق الله حيثما كنت ، وأَتْبِع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن ))













    تم وبحمد الله الإنتهاء من كتابة هذا الموضوع . اتمنى ان تستفيدوا منه وان ينال

    اعجابكم واعتذر إن نسيت اي شيء يتعلق بهذا الامر . ولاي استفسار عن الصيام او

    مايتعلق به يمكنكم طرحه هنا وستتم الإجابة عليه بإذن الله ولكل من لاحظ اي خطا

    او غيره يرجى اعلامي حتى اصححه لان الموضوع يحتوي على آيات قرآنية


    المصدر هو مجموعة كتب صحيحة اهمها كتاب منهج المسلم

    ملاحظة : المجهود الكتابي شخصي يمنع نقله لمنتديات اخرى


    اشكركم جميعا و اتمنى ان ينال الموضوع اعجابكم



    ججزآكك آللهه خخير ..
    تمم آلتقييمم .،



  7. #24
    الصورة الرمزية -= NAWAF =- موقوف الموقوفين
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    116
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: §!الـصـوم جُـنَّـة !§



    موضوعك رائع شكرًا



صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.