صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 17 من 25
  1. #1
    الصورة الرمزية нιdαѓ ♥
    нιdαѓ ♥ غير متواجد حالياً IG @vigapunk عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    ♥ United Arab Emirates
    العمر
    18
    المشاركات
    309
    معدل تقييم المستوى
    429

    افتراضي { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ






    السَّلامُ عليكُم ورحْمةُ اللهِ وبَركاتُه ..
    الصَّلاةُ والسَّلام على أشْرف النَّبيين والمُرسَلين سيِّدنا مُحمَّد صَلى اللهُ عَليهِ وَسلمْ , أما بَعد
    سأكْتُب في السُّطور القادِمةَ عَن شَخصيَّة شُجاعَة وَقويّة مِن أيامْ الرَّسول عَليهِ الصلاةُ والسَّلام ,
    وَلنْ أخبِرَكم مَن هي حتَّى تُخَمنوا مَن هو والذي يعرفُه لهُ رَمْزية هَديَّة مني :01s: !
    وَعِنوان القِصّة : الباحِث عَن الحَقيقة والقِصة لها 11 فصل تَرّقبوها قَريباً وانا ساَطرح الآن ثلاثْ فُصول في موضوعِي هَذا !
    لِمَعرفَة قِصَّته إقْرَؤا ما سيأتِي في السُّطور القادِمة !



    الباحِثْ عَن الحَقيقَة

    1- حَيرَةُ الفَتى :

    رائحة بخور نادرة تملأ أنفه, وهمهمات من أدعية مهموسة تملأ أذنيه, لكن قلبه الليلة يملأه الشك.

    شاب باهر العود, صحيح الجسم , دائم التأمل, له حواجب غزيرة مقرونة توحي بالقوة, وبين الحاجبين تقطيبة تشكو في صمت, شكوى النفس للنفس, حركة الشك التي تبحث عن اليقين في تحسس ودبيب, وبين كل فكرة وفكرة تتنهد.

    والمساء ينزل على قرية ( جي ) القريبة من ( أصفهان ) بإمبراطورية ( فارس ), يحمل رائحة عيد ( النوروز ) الذي فرغوا من الاحتفال به, وأخذ دهاقين القرى وحكامها أيامها يجهدون الناس في جمع أثمان الهدايا الإجبارية التي تقدم لكسرى, فرقدت القرية في أحضان التل ككائن أنهكه التعب.

    وعلى التل يقع ( بيت النار ), معبدهم المقدس, الذي خرج منه هذا الشاب المجوسي لتوه وأخذ يهبط التل, في انفه رائحة بخور, وفي أذنيه أدعية مهموسة, وصورة لخدام المعبد وقد أخفوا أفواههم بأربطة وهم يوقدون النار الهيكل المظلم, حتى لا تلوث أنافسهم طهارتهم.

    وقف متأملاً كأنه نسي المشي, فهو منذ بلغ رشده يبحث عن الله, وقاده إليه هرابذة المجوس وقالوا له : " إنه هنا ".

    وعلَّموه وتركوه يعلم الناس مثلما علموه, وقدم النبات المقدس للنار العظيمة;الكائن الأبدي المطهر في نظرهم.

    هذا الشاب ابن دهقان القرية, كان أبوه مشغولاً منذ أيام في جمع الضرائب وثمن الهدية التي قُدمت لكسرى. وأبوه رجل قصير, غليظ, شديد الوطأة على الناس, كثير الحب لأبنائه. ولم يكن في حياته شيء أخلى ولا أعز من هذا الابن, ولم يكن يناديه باسمه, بل كان يناديه دائماً يا ( أنا ). وعندما يهل عليه يقبل حاجبيه المقرونين, يقف على أطراف أصابعه لأن ابنه كان أطول منه.

    دخل الشاب داره ولقيته أمه التي خاطبته بتحية أبيه:
    - هل جئت يا ( أنا )؟
    ولم يرد الشاب, بل سأل:
    - أين أبي؟
    ردت في إمال امرأة تنادي الجواري فيحملن إليها أكثر مما تطلب:
    - لعله يجول في المزرعة.

    وفي ساحة الدار رأى فرساً عربياً اشتراه أبوه في إحدى رحلاته إلى الجزيرة, فهم أن يركبه ولكنه أعرض, وآثر أن يذهب ماشياً إلى أبيه.
    وعند أطراف المزرعة سمع على بعد صهيل حصان جامح, وضجيجاً وغضباً, كان الصوت صوت أبيه يهدر ويتدفق, ثم ينقطع من الجهد. وعندما قارب موقعه سمع صوت جلد, ورجلاً يصرخ, وسوطاً يئز في الهواء, يصاحب كل هذا صهيل الحصان .. ثم خوار الخنازير.
    وتقدم الشاب من أبيه الذي كان يجلد رجلاً .. ومد يده إليه ضارعاً:

    - أبي !
    فتوقف الرجل عما كان فيه, ثم هتف وهو يلهث وأطرافه تترعد:

    - هل جئت يا ( أنا )..؟
    هتف الشاب بينه وبين نفسه وهو يهز رأسه وعيناه تفيضان بالدمع: ( أخطأت .. لم يعد اسكي كذلك.. أصبحت رجلاً غيرك.. ورجلاً غير نفسي.. بل ربما كنت نفس هذا الرجل الذي تجلده.. كل هؤلاء المساكين في جلدي.. أحس وقع السياط عليهم ).

    كان صوت أبيه المتقطع لا يزال يصل إليه في ظلمة الليل:

    - لماذا لا ترد علي يا ( أنا )؟
    وتقدم الشاب من الرجل المنزوي عن باب الحظيرة واحتضنه, ففاحت منه رائحة سماد وروث. ولاذ الرجل بين أحضانه كأنه لمس إنساناً لأول مرة.
    وتراجع الدهقان مذعوراً. أدرك عمق الخطر الذي أتاه ابنه الشاب الذي يلبس الحرير وهو يحتضن راعي الخنازير. ثم همس:

    - ماذا فعلت يا .......
    وقطع نداءه, وصاح بصوته الأجش:

    - لا... لست ( أنا ) .. إنك ( أنت ) شخص جديد لا أكاد أعرفك .. ماذا فعلت؟!
    همس الابن كالمأخوذ:

    - ولماذا تجلده؟
    رد الأب صارخاً:

    - مات اليوم تحت يده ثلاثة خنازير .. فماذا لو مات الرابع؟
    وحرك الدهقان سوطه في الهواء, وحار فيمن يضرب, وخيل إليه أنه على وشك أن يهوي به على وجه ابنه الشاب الذي لم يعد ( أنا ), وأحس كأن كفيه كانتا قابضتين على شيء عزيز وسقط, ثم ركب حصانه وركض.



    2- مواجهة جريئة

    كانت رائحة الراعي تملأ أنف الشاب بعدما أوى إلى حجرته, وكان بينها وبين رائحة بخور المعبد تطاحن ظاهر, وتعادلت الرائحتان بعد فترة, ثم تفوقت رائحة الإنسان, وخفق قلب الشاب خفقة حار لها.
    عندئذ بدت له معالم حجرته بوجه غريب, فوسائد المخمل, وأواني الفضة, وملابس الحرير, والسيف الأثر المحلى بالجواهر المعلق على الحائط. كل هذا لم يعد يرى فيه الوجه العظيم الذي عرفه, بل لمسه الحنو للراعي وصيحة العدل في وجه الظالم وتراجع سوط الدهقان, وهي التعبير الجديد الحي الذي ملأ وجدانه.
    وفي الناحية الأخرى من الدار بات الأب يتقلب في فراشه, فلما أصبح الصباح والتقى الوجهان, تبادلت القلوب لغة التنافر; فلم يستطع الأب أن يناديه ( أنا ), بل ألقى عليه فوراً بأمره إلى الضيعة ليرى ما إذا كانت هناك خنازير قد ماتت اليوم.
    فمشى يضرب في الخلاء غير عارف إلى أي وجهة يسير. وبين حين وحين كان ينظر إلى السماء. هناك أكداس من السحاب الأشهب والرمادي بينهما وديان من الرقعة الزرقاء. شعر الشاب أن روحه تمشي في هذه الوديان, وأنها ترى في نهاية الوادي جنة خضراء, عندها ناس مجتمعون. ملابسهم غير ملابس الفرس وتقاليدهم غير تقاليدهم. على وجوههم تعطش شديد ومعرفة أعزم بالوجه العظيم الذي عرفه أمس, أمس البارحة.. المساء ..
    وأحس الدفء في أوصاله .. ونشط هبوب الريح, فحمل إلى أذنيه نشيداً. كاد يحار في مصدره أول الأمر, لكنه سرح ببصره في كل اتجاه حتى عرف مصدر النشيد .. وسار إليه. ودخل على ناس هناك. وخيل إليه أنه يرى شيئاً خيراً مما كان يراه في معبد النار. وهناك نسي نفسه حتى انقضى اليوم كله. ودخل الليل مرة أخرى, وانصرف الشاب عائداً إلى داره.
    الأم أشعلت في الدار كلها نار القلق, وبكت الأخت ( بوران ) الحسناء لأن شقيقها لم يعد, وهي تعلم أن خلافاً نشب بينه وبين أبيه ليلة أمس, وأن الأب حرك السوط في الهواء ليلهب به وجه ( أنا ), لكن كفه خذلته.
    وبدأ الأب يقلق, وبعث في طلب الابن ناساً من الأتباع, لكنهم فوجئوا والليل متقدم بدخول الشاب وعلى وجهه آيات من الجهد.
    وجلس الرجل الغليظ وحوله زوجته وبنته ينظر إلى الشاب.

    - أين كنت يا .. أنت؟
    أطرق الشاب مليًّا, ثم رفع رأسه, ورأى الأب حاجبيه المقرونين اللذين طالما وقعت بينهما قبلاته, فدق قلبه بالحب العاتب. ثم بدأ الشاب يتكلم :

    - مررت على رعاة الخنازير كما أمرت.
    -وماذا وجدت هناك؟
    - وجدت شيئاً لم تعرفه يا سيدي.
    لم يسمع كلمة ابنه ولكنه تناسى, وعاد يسأل:

    - ثم ماذا؟
    - وجدت الله في كل مكان سرت فيه.
    -جلجلت ضحكة الأب الفظ حتى جفلت ( بوران ) من صخبها.
    ثم سأل الأب:

    - ووجدته عند رعاة الخنازير !
    - نعم! إنه رب المساكين.. وجدته على صورة جديدة, على صورة الحق. ليس في النار التي حرمتم الشمس أن تراها , وجدته في آلام الإنسان ليلة أمس, ثم الدعوات الضارعة إليه في السماء.

    فتح الأب فمه ثم نسيه مفتوحاً, وصوت أقرب إلى همس الفحيح يخرج منه بلا إرادة.
    عينا الأب تسألان الابن من جديد في عجب خائف متحفز جبار:

    - ماذا قلت يا مجنون؟
    - هناك .. على بعد عشرة أميال .. رأيت النصارى يُصلون.. فدخلت عليهم. فأعجبني ما يقولون..

    وبصوت جبار صاح الأب الغليظ:

    - يا دعوةً باطلةً ! إنهم يعبدون ما لا يرون ونحن نعبد ما نرى .. هل تضحكُ يا مغرور .. لقد كنت حجة المجوس وفخر هرابذتهم .. كفاك .. يا بوران الغالية .. هاتي أغلظ قيد من الحبال لأضعه في يدي ورجلي من كنت أناديه ( أنا ) ..
    وأجهش الرجل بالبكاء بعد أن تركه, وذهب إلى النار المقدسة في البيت, وسهر إلى جانبها حتى نهاية الليل.



    3- قيد وحرية

    أما الشاب فقد بقي مقيداً في حجرته, ودخلت عليه ( بوران ) تبكي ومعها طعام فأعرض عنه, فجلست إلى جواره ..
    قالت ودموعها تصل إلى ثناياها وهي تبتسم:

    - ماذا قلت يا أخي؟ ,, إن كنت تحبني حقاً فارجع عن الذين الذي دخلت فيه.
    فأجاب مهمومً:

    - آه يا ( بوران ) الغالية ..ليتك يا حبيبتي تشعرين بما أشعر به.. الجنة الآن في داخلي.. ذراعاي خلفي, وقدماي موثوقتان, والراحة تملأ القلب.

    -أحل وثاقك وألقى جزائي؟
    هتف بصوت كأنه آت من عالم بعيد:

    - لا تفعلي .. فالقوة التي حلت وثاق القلب ليست عاجزة يا ( بوران ) عن أن تحل وثاق قدم.
    ودخل الليل فجاء أبوه. ألقى عليه نظرة وأطفأ النور وأغلق الباب وانصرف. وسكنت القرية.

    دخل شعاع منه إلى حجرة الشا فلمع السيف الأثري. وهتف الشاب في نفسه كأنما ذكر شيئاً: ( يا مخلص الأسرى ! ) وصمم على أن يصل إليه, وأخذ السيف يرسل بوميضه كأنه ينادي الأسير, وصل إلى الحائط ووضع عليه رجليه واحتال-وهو يقف على رأسه قليلا- في أن يجعل القيد بين الحائط والسيف. وساعده عوده الطويل على أن يصل بقيده إلى مقربة من حمالة السيف, ثم ارتمى بكل قوته إلى الناحية امضادة فانخلع السيف من الحائط, وانغرس في الأرض.
    زحف إليه حتى لمسه بقدمه. أخذ يحك القيد في السيف, فأحس وهو منغمس في قطع الحبال أن هذا السيف الأثري كتب له أن يخدم الله على طول المدى.
    ثم ندت منه تهنيدة ارتياح, لقد انقطع الحبل. وها هو ذا يشعر بأن قدميه قد حررتا, شعر فيهما بقوة عاتية, خيل إليه أنه قادر على أن يضرب الجدار بإحداهما فيتعادى, وأنه قادر على الجري بهما حتى الشام, موطن الدين الجديد, والذي دله عليه النصارى حين سألهم عن موطن دينهم.
    وتأوه: ( الشام!) .. آه ( الشام! ) لا بد من الذهاب ولو كلفني ذلك حياتي.
    ووقف منتصباً وسط الحجرة, ثم أولى ظهره للسيف وجعل يحك وثاق يديه فيه بحركة متمكنةِ, فسقط على الأرض, وجعل يحك وثاق يديه في حدة حتى تحررت يداه من القيد.
    صفق بهما في الظلام, ثم نزع السف من الباب وقبلهُ: ( يا سلاح الله! ) .. واحتضنه كأنه ولده. ثم فتح النافذة وألقى نظرة على القرية النائمة.
    قرر أن يغادر الدار قبل انبلاج الصبح. مرة على حجرة ( بوران ) فدعا لها, أما أبوه وأمه فكأنهما ماتا وهو صغير ولم ير لهما صورة. وعند نهاية الدهليز نادى الله .. وفي خلفية الدار باب سري مفتاحه في قفله.
    وانفرج الباب الثقيل بلا صرير ثم رده خلفه.. وقابلته آخر ظلمات الليل وفطن في نفسه .. ها هو ذا في ملابس أولاد الدهاقين .. حرير وقطيفة .. وفي جيبه نقود ذهبية .. وضحك وهو يضحك كفه على فمه حتى لا يسمع صوته حين اكتشف أن السيف معلق في كتفه .. ( الله ..! فارس بلا حصان .. ومعه سيف أثري محلى بالجواهر! ).
    سار نحو حظيرة الخنازير ودق الباب. لم يسمع صوت إنسان ولا حيون في الداخل. وعاود الدق .. رد عليه صوت مذعور في شبه صراخ:

    - نعم سيدي!
    وهرول الراعي وهو يردد الرد:

    - افتح يا سيدي ..
    فعاد يسأل:

    - من؟ من بالباب؟
    - افتح يا سيدي ..
    ففتح الراعي فمه ونسي يفتح الباب: ( ابن الدهقان؟ هذا ليس معقولاً! )
    وفتح الباب فدخل الشاب وقال للراعي:

    - هذه الملابس لم تعد تناسبني .. خذها وأعطني ملابسك .. وخذ من المال ما شئت, لا تقاطع, ولا تمانع.. سارع, ونفذ.
    بدأ الشاب في غلع ملابسه لكن الراعي سارع, وأحضر له حلة, كان قد جهزها للعيد جديدة ونظيفة, وأخذ الشاب قبل أن يرحل إحدى الخِلاق, ولف بها مقبض السيف المحلى بالجواهر ومضى.

    .....


    وهَا قدْ انتهيت من ثلاثْ فصول أما الباقية سترونها في أجْزائي القادمة ان شاء الله , ولا أنسى أقول ان شاء الله يتثبت موضوعي لأني تعبت عليه أكتب فيه :ذذ: , وشكرا على حسن قرائتكم !








    محشور في الكيس !

  2. #2
    الصورة الرمزية ŜaŁMaŊ KiĐ The wolf إداري سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    الشمالــ/القريات
    العمر
    27
    المشاركات
    6,873
    معدل تقييم المستوى
    14956

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    جزاكي الله ألف خير على الطرح الرائع
    تستاهلين تقييم وشكر وخمس نجوم وختم
    واصلي ونحن بانتظار اجزائك القادمه باذن الله...)




  3. #3
    الصورة الرمزية NDMAN دخول مـ تـ قـ طـ ع مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    k.s.a
    المشاركات
    852
    معدل تقييم المستوى
    1087

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    يعطيك العافيه اختي..
    على القصه الرائعه والطرح المميز وبالتوفيق اك
    في امان الله..




    لًأً أٌلٌهَ أًلُأَ أَلَلَهّ .
    . مٌحَمِدِ رِسُوُلً أِلٌلٌهَ

  4. #4
    Sir

    Sir غير متواجد حالياً
    Rule مشرف سابق
    عضو

    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    341
    معدل تقييم المستوى
    211

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    ^^

    ما شاء الله رائع :rsoe:
    مدري بس دامه في فارس يمكن سلمان الفارسي "^^
    بالتوفيق



  5. #5
    الصورة الرمزية Ebtihal wonderful life عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    in my room
    المشاركات
    512
    معدل تقييم المستوى
    1296

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    قبل:
    .........



    اهلا هيدار

    ما شاء الله طرح جميل
    و موضوع جميل و يستاهل التميز

    سلمت اناملك جميلتي ^_^


    التعديل الأخير تم بواسطة Ebtihal ; 16-07-2012 الساعة 02:45 AM

  6. #6
    الصورة الرمزية اوكاشيرا الكبيتانو سابقا ... عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    الدوحه
    المشاركات
    1,169
    معدل تقييم المستوى
    366

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    ما شاء الله تبارك الله

    قصة جميلة و طرح رائع

    مشكورة على الموضوع

    واصلي جزاكي الله خيراً



  7. #7
    الصورة الرمزية нιdαѓ ♥ IG @vigapunk عضو
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    ♥ United Arab Emirates
    العمر
    18
    المشاركات
    309
    معدل تقييم المستوى
    429

    Talking رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Rule مشاهدة المشاركة
    ^^

    ما شاء الله رائع :rsoe:
    مدري بس دامه في فارس يمكن سلمان الفارسي "^^
    بالتوفيق

    عليك نور يا Rule , جبت الإجابة صح , هنيئاً !
    هاك الهدية !

    =):




    .
    .
    .



  8. #8
    الصورة الرمزية Natsome Chan ♪ Be A Warbler عضو
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الدولة
    ɒαяĸ ωσяℓɒ
    المشاركات
    847
    معدل تقييم المستوى
    2108

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    لي عودة بعد القرائة ^^







    Keep Calm And Warble On

  9. #9
    الصورة الرمزية The_Best قرصان مبتدئ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    15
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    يعطيكي العافيه ع الموضوع الاكثرمن رائئع ❤❤

    قصصه روععه ❤❤

    ابدآآآع و بانتظاار جديدكي ❤❤


    سسبحآن آلله و بحمده ..❤'
    سسبحآن آلله آلعظيم ..❤'

  10. #10
    الصورة الرمزية لفلوفي لوووفي زعيم القراصنه عضو
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    الدولة
    في المحيط . وفي سفينة طاقم قبعة القش
    المشاركات
    133
    معدل تقييم المستوى
    50

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    موضوع جميل
    وقصه اجمل جزاك الله الف خير



  11. #11
    الصورة الرمزية MlloOoK999 قرصان مبتدئ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    22
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    يعطيكِ العـــــافية على الطرح الرائــع



  12. #12
    الصورة الرمزية α.ѕ.ℓ قرصان مبتدئ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    57
    معدل تقييم المستوى
    21

    Talking رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    شّـشّـكرآ عَ ـ آلَمِمِوِضوِعَ ـ جَ ـمِيّيّلَ
    بّـبّـآيّنٌ آلَمِمِوِضوِعَ ـمِتُعَ ـوِبّـ عَ ـلَيّيّهِ
    جَ ـجَ ـزَآكك آلَلَهِ كلَ آلَخٌ ـيّيّر ^^



  13. #13
    الصورة الرمزية H!ME •• عضو
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    آلديرة آللي مآبهآ مثلي …~ آكتبوآ في سمآهآ {خسآرة}…~♥
    العمر
    24
    المشاركات
    1,436
    معدل تقييم المستوى
    2757

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    يعطيك العافيه ع القصه
    تسلمين
    الى الامام طيري
    ع فكره لا تطيرين الا بعد رمضان



  14. #14
    الصورة الرمزية فولفسبورج Yoichi Hiruma عضو
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    254
    معدل تقييم المستوى
    99

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    جزاكي الله الف خير على الموضوع المفيد ^^ِ

    وفي انتظاراجزائك القادمة



  15. #15
    الصورة الرمزية Lαяα Law - chan ❤ عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    punk hazard ..
    المشاركات
    604
    معدل تقييم المستوى
    424

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    الله يعـطيكِ العآفيةه ..
    صرآحةه والله استمتعت ..

    بس بعد ما خلصت قرآءة عيوني ححمر


    Law - sama:
    حرق ~:


    Law Best character of 2012 :088:

  16. #16
    الصورة الرمزية REHAB ' آستغفر آلله * عضو
    تاريخ التسجيل
    Jun 2012
    الدولة
    بـيـتـنـآ المليح .
    المشاركات
    98
    معدل تقييم المستوى
    30

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    جَزآك الله خيراً
    سلمت على رووعه طرححك
    يعطيكِ آلعآفيهه



  17. #17
    الصورة الرمزية شوشه قرصان مبتدئ عضو
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    16
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: { اڶٻٱحث عڼ اڵحڨۑڦہ } 1 ˢᵗ



    سلمت على الطرح !!
    جزاك الله خيرا
    سلمان الفارسي صحابي جليل احب القراءه عنه كثيرا
    قصته عجيبه جدا !!!



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ٳڵمٻډعہ ڹٳمی ٳڵـ13 ٺڦډم ٳڞڂم ٺڦڒیڒ عڹ ٳڵڦطہ ٳڵڝٳڒڦہ ڹٳم
    بواسطة Eяeπ في المنتدى قسم التقارير والمتعلقات
    مشاركات: 38
    آخر مشاركة: 24-10-2013, 01:33 PM
  2. ٳۄڵ ډڒښ ڵی عڹ ښٳڹڄی ٳٺمڹى یعڄٻکم
    بواسطة Eяeπ في المنتدى قسم الدروس
    مشاركات: 41
    آخر مشاركة: 17-02-2012, 05:37 PM
  3. ~.{ ږڛۉݦٱټۑ ☺ ( الجزء الثاني)...}.~
    بواسطة нιdαѓ ♥ في المنتدى أكاديمية الفنون
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-11-2011, 05:05 PM
  4. ‘{ ٺح‘ـڶيـ ڶ ٻسيـ ط ڶڶشآٻٺـ ر 605 .≈
    بواسطة LoTy في المنتدى قسم التحليل
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 02-12-2010, 01:44 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Powered by vBulletin®
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.